الاتحاد

الإمارات

الإمارات الأولى في عدد المؤسسات الصحية المطبقة للمعايير الدولية

حصلت دولة الإمارات على المرتبة الأولى بين دول الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا، في عدد المؤسسات الصحية المعترف بها دوليا والمطبقة للمعايير الدولية في الجودة والسلامة الطبية، بحسب ما كشف عنه آخر تقييم أجرته اللجنة الدولية المشتركة الخاصة بمعايير الجودة والسلامة، ومقرها أميركا.
وأعلنت كارن تيمونز رئيسة اللجنة والمديرة التنفيذية لها، أن الامارت تضم في الوقت الحالي 34 منشأة صحية على مستوى الدولة سواء في القطاع الحكومي الاتحادي أو المحلي أو القطاع الخاص، تطبق أرقى المعايير الدولية في مجال جودة الخدمات الصحية.
وذكرت تيمونز التي شاركت في أول مؤتمر لمعايير الجودة والسلامة الطبية في الإمارات نظمته جمعية الإمارات الطبية يوم السبت الماضي في دبي، أن السعودية تأتي في المرتبة الثانية في عدد المنشآت المطبقة للمعاير الدولية لجودة الخدمات الصحية، وتضم 31 منشأة صحية”.
وأشار الدكتور علي النميري رئيس جمعية الإمارات الطبية رئيس مؤتمر “معايير الجودة الطبية”، إلى أن معدل العمر وصل في الإمارات إلى 73 سنة بفضل تحسن مستوى العناية الطبية “ونطمح إلى رفع هذا المستوى إلى 80 سنة”.
وأرجع النميري ارتفاع معدل العمر في الدولة إلى الارتقاء بالخدمات الصحية المقدمة في الدولة وتقديم أفضل مستويات العناية والرعاية.
وأكدت تيمونز، أهمية حصول المستشفيات والهيئات الطبية المختلفة على معايير الجودة والسلامة “ لأنها تقلل مخاطر تعرض المريض أثناء علاجه ووجوده في المستشفى لأية مضاعفات وتقلل أيضا مستوى الأخطاء التي تقع في المستشفيات”.
وأشارت إلى ضرورة تعميم ثقافة الجودة والسلامة ليس فقط بين أفراد الطواقم الطبية، بل حتى على مستوى عمال النظافة العاملين في المرافق الطبية وأكدت على أهمية توعية الجمهور، وخاصة المرضى إلى أهمية معايير الجودة والسلامة حتى يتعرف المريض على حقوقه.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية ورئيس هيئة الصحة في دبي، على أهمية تطبيق معايير الجودة والسلامة في مرافق الصحة في الإمارات.
وأثنى سموه في الكلمة التي ألقاه نيابة عنه قاضي المروشد مدير عام هيئة الصحة في دبي، على الجهود المبذولة في المؤتمر الذي يهدف بصورة أساسية لترسيخ وضع مثال للنشاط الطبي في الدولة وفقا للمقاييس العالمية.
وأكد المشاركون في المؤتمر، أهمية تطبيق المعايير للارتقاء بمستوى العناية والمرافق الطبية في الدولة، داعين مستشفيات القطاع العام والخاص للحصول على شهادة الاعتماد الدولية. وأشاد أطباء ومتخصصون في مجال الجودة والسلامة الطبية خلال المؤتمر الذي عقد برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة في دبي، بالدور الذي تقوم به وزارة الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة لترسيخ مفاهيم الجودة والسلامة في كافة المرافق الصحية في الدولة.
وأثنى المحاضرون على المستشفيات التي حققت معايير الجودة والسلامة وبالعيادات الطبية التي تسعى لتحقيق تلك المعايير.
وحث المحاضرين على ضرورة تعميق ثقافة الجودة والسلامة على كل العاملين في المجالات الطبية، وأن ينسحب التعليم أيضا على الجمهور وخاصة المرضى، الذين يتمتعون بحقوق قد يجهلونها، وبخاصة ما يتعلق بالاطمئنان على سلامتهم.
وأكد الدكتور علي النميري، حرص الدولة على توفير الدعم وسن القوانين التي أسهمت في دفع عجلة التطور الطبي في الدولة.
وأوضح أن تطوير جهاز العناية الطبية هو التحدي الرئيس أمام المؤسسة الطبية في الدولة سواء على المستوى الاتحادي أو المحلي أو الرعاية الطبية الخاصة.
وتحدث الدكتور أشرف زكريا مدير إدارة الهيئة الدولية المشتركة عن التحديات التي تواجه تطبيق معايير الجودة والسلامة وضرورة بذل الجهود لتحقيقها، مشيرا إلى أن تجاهل الالتزام بتلك المعايير يمكن أن يلحق الضرر بوضع المرفق الطبي ويسيء إلى سمعته.
وتطرق إلى ضرورة سعى المرافق والعيادات الطبية إلى الحصول على شهادة الاعتماد الدولية لتطبيق معايير الجودة والسلامة.
وبدوره، أشار زكريا العتال المستشار في الهيئة الدولية المشتركة إلى أساليب قياس معايير الجودة والسلامة الطبية.
وأوضح أنه بدون وجود معايير لرصد الأخطاء، فإنه يستحيل بناء مؤسسات طبية مثالية وخالية من الأخطاء باعتبار تلك المعايير وسيلة لقياس الأداء ووضع خطط لتحسينه.
ومن جهتها، قالت الدكتورة ضياء حسان المستشارة في اللجنة الدولية المشتركة، إن الاستطلاعات التي أجرتها بين المرضى والعاملين في مرفق طبي في الدولة بينت الفارق الكبير بين رأيهم في معايير النظافة والعناية والمعاملة قبل وبعد تطبيق معايير الجودة والسلامة وأبرزت رسوما بيانية.
أوضحت التطور الذي طرأ على موقف المرضى والعاملين فيه إزاء وضع الجودة في المستشفى، وشددت على التوعية وضرورة الارتقاء بمستوى الجودة والعناية الطبية للنهوض بمستوى الخدمات الطبية في كل المرافق الطبية.


100 معيار ومؤشر لجودة الخدمات الصحية

قال الدكتور على النميري رئيس جمعية الإمارات الطبية، إن المستشفيات الحاصلة على الاعتراف بجودة الخدمات الطبية يُطبق عليها 100 معيار ومؤشر للتأكد من تطبيقها لمعايير الجودة الصحية.
وأعاد النميري حصول الإمارات على المرتبة الأولى في عدد المنشآت المطبقة لجودة الخدمات الصحية وفق معايير دولية، إلى تطبيق الدولة أرقى المعايير الصحية والبنية التحتية وتوفير التشريعات اللازمة.
وأكد النميري أن القيادة توفر كل الإمكانيات الصحية اللازمة لأهمية دور الإمارات الاستراتيجي على مستوى الشرق الأوسط.

اقرأ أيضا

حاكم أم القيوين يطلق «جائزة سعود المعلا للأداء المتميز»