الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«الوطني للتأهيل» يزيد طاقته الاستيعابية 40 سريراً ويستقطب كفاءات عالمية
28 يونيو 2011 00:21
أعلــن المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي، المتخصص في علاج وتأهيل مرضى الإدمان على الكحول والمخدرات، تعزيز الطاقة الاستيعابية للمركز بواقع أربعين سريراً بالإضافة إلى استقطاب عدد من الكفاءات الطبية العالمية المتخصصة في هذا المجال في خطوة تهدف إلى التوسع والارتقاء بالبنية التحتية للخدمات العلاجية والتأهيلية التي يقدمها المركز لمرضى الإدمان. وتتزامن هذه الخطوة مع فعاليات اليوم الـعالمي للمخدرات والتي تمتد على مدى أسبوع كامل في مختلف انحاء الإمارات العربية المتحدة وتــشارك فيها عدة جهات بهدف الحد من هذه الظاهرة التي باتت تشكل خـــطراً على المجتمع بكافة شرائحه حيث قام فريق من خبراء المـركز الوطني للتأهيل بإلقاء المحاضرات التثـــقيفية في عدد من المناطق. وتندرج مشاركة المركز في إطار استراتيجيته الرامية إلى الحد من الطلب على المخدرات ومواجهة قضايا الإدمان الشائكة ونشر الوعي بمخاطرها باعتباره مرجعية في دولة الإمارات الملتزمة بتقليص مخاطر المخدرات وتوفير الخدمات العلاجية والتأهيل وفق أرقى المعايير العلمية والعالمية، حيث قام فريق من خبراء المركز بإلقاء المحاضرات التثقيفية في عدد من المناطق. ويحرص المركز الوطني للتأهيل باعتباره مصدرا إقليميا أولًا، ونموذجا مثاليا لمختلف العلاجات من الإدمان إلى تعزيز دوره في خدمة المجتمع على نحو يضمن تحسين جودة الحياة بالدرجة الأولى. ويتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ومنظمة الصحة العالمية لتنفيذ البرنامج العالمي المشترك لخفض الطلب على المواد المخدرة والذي يتضمن الوقاية والعلاج والتأهيل ورفع المشورة بشأن السياسات المرتبطة بالإدمان على مستوى الدولة والمنطقة. كما أطلق المركز الوطني للتأهيل الأسبوع الماضي مشروع المركز الخاص بالشركاء والنظراء الذي يهدف إلى تكريس العمل المشترك وتعزيز أواصر التعاون وتبادل الخبرات بين مختلف الجهات الحكومية وشبه الحكومية على عدة أصعدة استهلها بإقامة ورشة عمل شارك بها جهات حكومية وشبه حكومية لتقييم الوضع الحالي ورصد البيانات الخاصة بمشكلة الإدمان والعبء المرضي والاقتصادي المرتبط به تمهيدا لإعداد الاستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات في الدولة والمساهمة في رفع جودة المقاربات الوقائية والعلاجية. ويرتكز المشروع على اعتبار مرض الإدمان من الآفات الخطيرة التي أصبحت تشكل عبئا وخطرا على صحة المواطن وحياته وممتلكاته مما يتطلب التعاون بين جميع الجهات لمحاربتها والحد من انتشارها والتكاتف لتسهيل معالجة مرضى الإدمان وإعادة دمجهم في المجتمع كأفراد منتجين مما يستدعي الوقوف عند هذه الظاهرة ومعالجتها. ويحرص المركز الوطني للتأهيل على الاطلاع على أفضل وأجود المقاربات والمبادرات والسياسات العالمية في مجال الإدمان، من خلال الارتقاء بمقومات المركز العلمية والاستفادة من الخبرات العالمية، وتعزيز قدرات الموارد البشرية والفنية والإدارية وتطوير مهاراتهم من خلال برامج لتبادل الخبرات بين المركز ومؤسسات الأمم المتحدة المعنية ومكاتبها الإقليمية بالإضافة إلى أرقى المراكز الطبية العالمية في هذا القطاع. ويسعى المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي إلى خفض الطلب على المخدرات، وتوفير الخدمات العلاجية والتأهيلية لمرضى الإدمان في الإمارات العربية المتحدة وفق أرقى المعايير العلمية والعالمية من خلال تنفيذ برامج وقاية مسندة علمياً، وتطوير السياسات والتشريعات اللازمة بهدف تمكين القدرات البشرية العاملة في المجال بما يساهم في مواجهة التحديات المواكبة للتطور المتسارع الذي تشهده المنطقة، والمشاركة في النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها إمارة أبوظبي في مختلف المجالات لتعزيز ريادتها وتكريس موقعها كأحد العواصم المرموقة في العالم على الجانب الإنساني والاقتصادي. وتأسس المركز الوطني للتأهيل في أبوظبي عام 2002 بتوجيهات من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ويعتبر مصدراً وطنياً وإقليمياً، ونموذجاً لتوفير مختلف العلاجات من الإدمان وفقاً لأرقى المعايير العلمية والعالمية بالإضافة إلى تقديم الخدمات التأهيلية لمرضى الإدمان على الكحول والمخدرات وتقديم الاستشارات وتطوير السياسات الخاصة بمواجهة قضايا الإدمان عبر آلية تشريعية متماسكة. ويقدم المركز الوطني للتأهيل خدمات العلاج الداخلي ويوفر حالياً 44 سريرا من المتوقع أن تزيد إلى 200 مع نهاية عام 2014 إلى جانب خدمات العيادة الخارجية والاستشارات الهاتفية.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©