الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
ندوة حول وقاية الخضراوات من الإصابة ببكتيريا «الإيكولاي»
28 يونيو 2011 00:17

نظم مركز خدمات المزارعين بإمارة أبوظبي مساء أمس الأول ندوة تعريفية حول إجراءات الوقاية من مخاطر إصابة محاصيل الخضراوات ببكتيريا “الإيكولاي” والتي انتشرت في أوروبا وتسببت بوفاة أكثر من 40 شخصاً في ألمانيا كما أصابت القطاع الزراعي بخسائر كبيرة. وشهدت الندوة حضوراً لافتاً من أصحاب المزارع ومزارع البيوت المحمية في أبوظبي حيث قدم الدكتور اسماعيل الحوسني أخصائي الإرشاد الزراعي شرحاً لآليات وقاية الخضراوات من الإصابة ببكتيريا “الإيكولاي”. كما استعرض بيتر إنسور القائم بأعمال مدير التخطيط وتطوير الأعمال في مركز خدمات المزارعين الخطط التي يطبقها المركز لتحسين الممارسات الزراعية والكفيلة بالحماية من الإصابة بمثل هذا النوع من البكتيريا. وشهدت الندوة نقاشاً وتفاعلاً إيجابياً من المزارعين حول أنشطة المركز وآليات عمله وخططه المستقبلية، وقال كريستوفر هريست إن تنظيم هذه الندوة يعبر عن مسؤولية المركز تجاه شركائه من المزارعين، حيث يؤمن المركز بدوره الفاعل من أجل توعية المزارعين في إمارة أبوظبي بأفضل الممارسات الزراعية المطبقة في العالم، معتبراً أن الحضور الملحوظ للمزارعين يؤكد رغبتهم في التعرف على الممارسات الجيدة وتحسين النشاط الزراعي في مزارعهم. وأضاف “ندرك أن هذه البكتيريا غير موجودة في الإمارات لكننا نعتقد أن هناك أهمية للتحذير من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإصابة بها لذا رأينا أن نطلع المزارعين على مخاطر هذه البكتيريا وأسباب إصابتها للنباتات فضلاً عن إجراءات الوقاية منها”. وأكد أن الممارسات الزراعية الجيدة هي الكفيلة بالحماية من الإصابة من هذه البكتيريا وغيرها من أمراض النباتات التي تؤثر على النبات والإنسان في آن واحد. وتضمنت الندوة شرحاً تفصيلاً للظروف التي تتواجد فيها بكتيريا إيكولاي المعوية، حيث تتواجد بشكل أساسي في المخلفات الحيوانية المستخدمة في الأسمدة غير المعالجة، وعندما يتم اتصال الخضراوات مباشرة بهذه المخلفات تنتقل إليها البكتيريا. كما يمكن أن تتواجد بكتيريا “إيكولاي” المعوية في المياه المستخدمة في الري أو الغسيل إذا كانت مصابة بفضلات الحيوان أو الإنسان، أو عندما تختلط مياه الري النقية بمخلفات مصابة. وقد ركزت الندوة على أهمية الاعتناء بنظافة العمال في المزرعة حيث تؤكد المؤشرات العلمية أن المزارع التي تتوفر فيها حمامات نظيفة وسائل غسل اليدين، ويلتزم عمالها بالتعليمات الصحية بغسل اليدين بالماء النقي والصابون بعد استخدام الحمام هي أقل المزارع إصابة بالبكتيريا.

المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©