الاتحاد

الاقتصادي

عجز الميزان التجاري الفرنسي يسجل مستوى قياسياً

سجل الميزان التجاري الفرنسي خلال العام الماضي 2007 عجزاً قياسياً بلغ 39,17 مليار يورو بزيادة قدرها 11 مليار يورو عن قيمة العجز في عام ·2006
وذكرت هيئة الجمارك الفرنسية أمس في باريس أن الحكومة كانت تتوقع حدوث عجز بين الصادرات والواردات العام الماضي بقيمة 31,7 مليار يورو وأرجعت السبب في ذلك إلى ارتفاع أسعار النفط وتراجع أداء الصادرات·
وبلغ إجمالي الصادرات الفرنسية في ديسمبر 33,126 مليار يورو مقارنة مع 33,227 مليار في نوفمبر، وانخفضت الواردات إلى 37,405 مليار يورو من 37,843 مليار· وأبدى هرفيه نوفيلي الوزير الفرنسي المكلف التجارة الخارجية انزعاجه من ارتفاع العجز واعترف بوجود نقاط ضعف لإيجاد التوازن بين الصادرات الصناعية وأسعار الطاقة وأعلن في الوقت نفسه عن إصلاحات هيكلية في مجال التصدير من خلال تشجيع الشركات المتوسطة على غرار النموذج الألماني·
وقال نوفيلي إن قوة العملة الأوروبية الموحدة تضر بالصادرات الفرنسية لكنها ليست السبب الوحيد في ارتفاع العجز التجاري الفرنسي·
وأكدت تلك البيانات توقعات الوزير حول عجز يتراوح بين 35 الى 40 ملياراً كان أعلنها صباح الأربعاء لقناة كنال التلفزيونية، وأوضح نوفيلي أنه ''رغم الزيادة في الصادرات لا يمكن لرصيدنا الصناعي الذي يكاد يكون إيجابياً، أن يعوض تكاليف الطاقة التي تمثل أكثر من القسم الأكبر من العجز التجاري''·
وأضاف المسؤول: ''يجب أن نزيد عدد الشركات المتوسطة بنحو ألفي شركة حتى عام 2012لنقترب من المعدلات الألمانية''·
واعتبر الوزير في تصريح لكنال+ ان المنتجات الفرنسية ''لا تباع بما فيه الكفاية'' في العالم، وقال إن ''من شأن السياسة الهيكلية التي أريد انتهاجها أن تمكننا من احتواء العجز وخفضه خلال السنتين أو الثلاث القادمة''· وقد تم تجاوز العجز التاريخي الذي سجل سنة 2006 ويقدر بنحو 28,2 مليار يورو حسب آخر معطيات الجمارك·
وخلال الأشهر الأحد عشر الأولى من السنة الماضية بلغ العجز التجاري 35,5 مليار يورو أي أكثر بكثير من 31,7 مليار التي كانت الحكومة تتوقعها لسنة 2007 وقال نوفيلي إن المشكلة الكبرى هي افتقار الشركات الفرنسية التي لا تصدر كثيراً الى القدرة على التنافس·
كما تعاني فرنسا من نقص من الشركات المتوسطة مقارنة بألمانيا التي تعد ضعفي ذلك العدد على ما أفاد الوزير مؤكداً ''لابد أن تكون لنا بحلول 2012 الفا شركة متوسطة إضافية لنقترب من الألمان'' الذين يعدون أربعة الاف منها·

اقرأ أيضا

أحمد بن سعيد: سعادة المسافرين على رأس أولوياتنا