الاتحاد

الإمارات

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي

أمل القبيسي وآنا برنابيتش في صورة جماعية مع الحضور (من المصدر)

أمل القبيسي وآنا برنابيتش في صورة جماعية مع الحضور (من المصدر)

بلغراد (الاتحاد)

استقبلت آنا برنابيتش رئيسة مجلس الوزراء في جمهورية صربيا في مقر الحكومة الصربية في بلغراد، معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي رئيسة وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية الذي شارك في اجتماعات الجمعية الـ141 للاتحاد البرلماني الدولي التي انعقدت في بلغراد خلال الفترة من 11 إلى 17 أكتوبر 2019م.
ورحبت رئيسة وزراء جمهورية صربيا بوفد المجلس الوطني الاتحادي، مؤكدة عمق علاقات التعاون القائمة بين البلدين على مستوى القيادات والحكومات والبرلمانات والتي تشهد تطوراً وآفاقاً أرحب للتعاون في العديد من المجالات خاصة التجارية والاستثمارية، معربة عن تطلع بلادها واستعدادها لتعزيز التعاون والشراكة الاستراتيجية مع دولة الإمارات في مختلف المجالات.
وأشادت بالعلاقات الاقتصادية بين البلدين، لا سيما في المجال الاقتصادي، حيث تعد الاستثمارات الإماراتية في صربيا من أعلى الاستثمارات وتشمل مجالات عدة، كالعقارات والطاقة المتجددة والزراعة والخدمات المالية
وأشادت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي بحسن التنظيم والضيافة من الجانب الصربي في تنظيم أعمال الجمعية 141 والدورة الـ 205 للاتحاد البرلماني الدولي، مشيرة إلى العلاقات البرلمانية ومشاركة مايا جويكوفيتش رئيسة الجمعية الوطنية الصربية في أعمال قمة رئيسات البرلمانات التي عقدت في عام 2016 بالعاصمة أبوظبي والتي تخللها توقيع مذكرة التفاهم بين المجلس الوطني الاتحادي والجمعية البرلمانية الصربية.

اجتماع جمعية الأمناء العامين للبرلمانات
شارك أحمد شبيب الظاهري، الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، وأمل عبدالله الهدابي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني للمجلس، في اجتماع جمعية الأمناء العامين للبرلمانات الوطنية التابعة للاتحاد البرلماني الدولي والذي يأتي ضمن سلسلة من الاجتماعات المتصلة باجتماع الجمعية 141 للاتحاد البرلماني الدولي والدورة الـ 205 للمجلس الحاكم للاتحاد البرلماني الدولي الذي عقد في العاصمة الصربية بلغراد.

أحمد شبيب الظاهري وأمل الهدابي خلال الاجتماع (من المصدر)
وناقشت جمعية الأمناء العموم للبرلمانات الوطنية على مدار ثلاثة أيام ضمن جدول أعمالها العديد من الموضوعات، يأتي في مقدمتها موضوع إنفاذ القانون ووسائل الرقابة للبرلمانات، وإتاحة العمل البرلماني للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وسبل تعزيز قدرات البرلمانات وبناء قدرات الأعضاء والموظفين، وأهمية التدريب بغرض تعزيز هذه القدرات والثقافة البرلمانية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث التعاون الدفاعي والعسكري مع أميركا