الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
ملاعب «كوبا أميركا» مسارح لـ «طقوس» الإثارة
ملاعب «كوبا أميركا» مسارح لـ «طقوس» الإثارة
27 يونيو 2011 23:05
استادات كرة القدم، أو بالأحرى تلك الأماكن المقدسة في الأرجنتين، يقصدونها كل أحد، ويقومون بسلسلة من الطقوس، ويحتفظون منها بتقاليد يتوارثونها بين الأجيال كما لو كانت عقيدة. تلك المعابد، التي عادة ما تكون صاخبة بعض الشيء مقارنة بدار عبادة معتادة، ستكون أحد عوامل الجذب الرئيسية في بطولة أمم أميركا الجنوبية “كوبا أميركا” التي تقام خلال الفترة من الأول إلى 24 من يوليو المقبل. بعضها، مثل “مونومينتال” في بوينس آيرس أو “تشاتياو كاريراس” في كوردوبا أو “مالبيناس أرخنتيناس” في ميندوزا، لا تزال تحتفظ بذكريات من مونديال 1978. وهناك أخرى، مثل “الأونيكو” في لابلاتا أو “بيسينتيناريو” في سان خوان، تتألق كاستادات جديدة بعد افتتاحها مؤخرا. بدوره هناك “سيمنتاريو دي لوس إيليفانتيس” في مدينة سانتا في، الذي يعد مجدداً بأن يكون شاهداً على سقوط عمالقة جدد، بينما على مسافة أكثر من 1600 كلم من بوينس آيرس ، هناك استادات مدينتي سالتا وخوخوي اللتين تنتظران بشغف حدث القرن الرياضي. وفيما يلي نستعرض الاستادات الثمانية لبطولة كوبا أميركا: «مونومينتال» لن يكون هو “معبد كرة القدم العالمية” كما أطلق ذات مرة دييجو مارادونا على “لابومبونيرا” معقل الغريم بوكا جونيورز، لكن استاد “مونومينتال” معقل ريفر بليت يمكنه أن يفخر بأنه الأكبر في البلاد، وأحد أكبر عشرة ملاعب في القارة والمقر الرئيسي لمباريات المنتخب الأرجنتيني عبر تاريخه، بما في ذلك نهائي مونديال 1978. وسيكون “المونومينتال” مقر أهم مباريات كوبا أميركا، كما سبق واستضاف نهائي البطولة عامي 1987 و1959 ، ربما لأنه استاد يرتبط بالكرة الجميلة. «الأونيكو» “الأونيكو” (وتعني الفريد) أحد الاستادات الأحدث في أميركا اللاتينية، بسقفه الذي افتتح مؤخراً، وسيكون عليه أن ينسى لبعض الوقت حفلات الفرق العالمية كي يتحول إلى أحد الملاعب الرئيسية في كوبا أميركا. سيحتضن هذا الملعب مباراة الافتتاح بين الأرجنتين وبوليفيا، كما تستهل البرازيل مشوارها في البطولة هناك، حيث تقام إحدى مباريات دور الثمانية وأحد لقائي قبل النهائي. ومع ذلك، فمهما استطاع ميسي التألق هناك، فإن ذلك لن يمسح من ذاكرة جماهير صاحب الملعب، فريق استوديانتس دي لابلاتا آخر بطل للدوري، فوزه على غريمه خيمناسيا لابلاتا في دربي المدينة 7-صفر في واحدة من أهم المباريات التي شهدها هذا الاستاد في تاريخه القصير. «مقبرة الأفيال» لن يكون أمراً مثيراً للسخرية بالنسبة لأكثر الأشخاص تشككا أن تلتقي الأرجنتين مع كولومبيا في ثاني مبارياتها في المجموعة الأولى للبطولة على “سيمنتاريو دي لوس إيليفانتيس” (تعني مقبرة الأفيال)، كما يطلق على ستاد “البريجادير جنرال استانيسلاو لوبيز”. فملعب فريق كولون كان دوما معادياً لعمالقة كرة القدم الأرجنتينية واللاتينية. وتحكي الأسطورة أنه اكتسب هذا اللقب عام 1964، عندما تمكن الفريق المضيف، الذي كان يلعب حينها في دوري الدرجة الثانية، من الفوز على أهم الأندية في ذلك الوقت، سانتوس البرازيلي بقيادة الأسطورة بيليه. وسيحتضن هذا الاستاد الذي يسع 47 ألف متفرج ثلاث مباريات في مرحلة المجموعات وأخرى في دوري الثمانية. «الاستاد الأولمبي» سيقدم ستاد ماريو ألبرتو كيمبس، الذي يطلق عليه أيضاً “تشاتياو كاريراس” أو “الاستاد الأولمبي” السابق”، فرصة لإقليم عاشق للكرة مثل كوردوبا للعودة إلى الاستمتاع بمباريات على أعلى مستوى، فيما تتطلع جماهيره بشغف إلى عودة أحد فرقها إلى الدرجة الأولى مثل بلجرانو أو إنستيتوتو أو تاييريس. كان هو أحد الاستادات الرئيسية في مونديال 1978 عندما تسبب ابن المدينة كيمبس في حصول الأرجنتين على أول ألقابها في المونديال. في كوبا أميركا سيستضيف ثلاث مباريات في مرحلة المجموعات، بينها اثنتان للأرجنتين وواحدة للبرازيل، فضلا عن مباراة في دور الثمانية. «مالبيناس أرخنتيناس» على حافة جبال الإنديز، ينهض ستاد “مالبيناس أرخنتيناس” بمدينة ميندوزا، أحد الاستادات المهمة الأخرى في البطولة القارية. أنشئ الملعب الذي يتسع أربعين ألف متفرج خلال عهد الديكتاتورية العسكرية الأخيرة كي يشارك في استضافة مونديال 78. في كوبا أميركا سيستضيف ثلاث مباريات للمجموعة الثالثة، التي ستقام جميع مبارياتها تقريبا في ميندوزا وجارتها سان خوان. ويعد هذا الملعب معقل فريق جودوي كروز، الذي ينافس على لقب الدوري الأرجنتيني حالياً، وبسبب أعمال تحديث الاستاد من أجل كوبا أميركا كان عليه أن ينقل مبارياته إلى ملعب سان خوان، تحديداً خلال المباريات الحاسمة للبطولة. «بيسنتيناريو» ستاد “بيسنتيناريو” (المئوية الثانية) هو الأحدث بين ملاعب البطولة، حيث افتتح في 16 مارس من العام الجاري خلال فوز الأرجنتين على فنزويلا 4-2 ودياً. كانت تلك هي المباراة الوحيدة التي لعبت حتى الآن على هذا الستاد الذي أنشئ خصيصاً من أجل كوبا أميركا، والذي سينتقل إلى سان مارتين النادي الذي يكافح حاليا من أجل الصعود إلى الدرجة الأولى. أنشئ على مسافة ستة أمتار أسفل مستوى سطح البحر للتخفيف من أثر الهزات الأرضية في إقليم لا يزال يتذكر الآثار المدمرة لزلزال عام 1944. وسيقام في سان خوان المباراتان الافتتاحيتان لمجموعة الموت (أوروجواي مع بيرو وتشيلي مع المكسيك) وإحدى مباريات دور الثمانية. «إرنستو مارتيأرينا» بعد أن اعتاد ارتداء أفضل حلله في الصيف، حيث عادة ما يستقبل كبار الكرة الأرجنتينية في واحدة من البطولات الإعدادية للموسم الجديد، سيتمكن استاد مدينة سالتا من الاستمتاع بالشتاء الأرجنتيني عبر مباراتين في المجموعة الثانية، بين فنزويلا مع كل من الإكوادور وباراجواي. يسع 20 ألف متفرج ويقع على ارتفاع 1100 متر من مستوى سطح البحر، وهو الأصغر في كوبا أميركا. «23 أغسطس» على مسافة 1654 كيلومترا من مدينة بوينس آيرس يقع ستاد “23 أغسطس”، الذي يطلق عليه أيضا “لاكالديرا” أو “لاتاسيتا دي بلاتا”. ستقام عليه مباراتان في المجموعة الأولى التي تضم صاحب الضيافة، تجمعان كوستاريكا مع كل من كولومبيا وبوليفيا. منذ إنشائه عام 1973، بات الاستاد الذي يسع 23 ألف متفرج معقلا لنادي خيمناسيا خوخوي الذي يلعب حاليا في دوري الدرجة الثانية.
المصدر: بوينس آيرس
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©