الاتحاد

دنيا

أفضل وجباته النخي الحار والكباب الآلو سمبوسة بشير

هناك سبب آخر، غير التبضع أو بيع صفائح المعدن على دكاكين الخردوات، يجعل كثيرا من البحرينيين يقصدون سوق المنامة ''العتيقة''، حسب الوصف المستخدم هنا، كلما سنحت الفرصة إلى ذلك· فما هو هذا الشيء ؟·· اسألوا عن ''سمبوسة بشير''!
عند نهاية شارع باب البحرين، أقدم الشوارع في وسط العاصمة المنامة والذي شيد في العام ،1917 ينتصب منذ الخمسينات محل بشير الذي يدعى أيضاً ''آلو بشير''، حسبما تشير إلى ذلك لافتة مستطيلة صغيرة جرى تعليقها على جداره الخارجي· ويتخصص في تقديم نوع خاص من المأكولات الهندية المفلفلة، وهي ''السمبوسة الحارة'' التي تدعى أيضاً ''سمبوسة بشير''· وبشير هذا ليس صاحب ثروة أو مالك ''حلال'' إنما هو اسم ''عبطي'' تماماً يطلق على المحل الذي يقدم السمبوسة الهندية·
تنوير ''42 عاماً''، وهو بحريني من أصل باكستاني تقيم عائلته في البحرين منذ الخمسينات، وحالياً يملك أغلبية أفرادها الجنسية البحرينية، فيما يتولى هو تشغيل المطعم برفقة بعض أقاربه أوضح أن ''بشير تسمية جرى إطلاقها اعتباطاً من جانب زبائن المحل وليست لها أية صفة واقعية''·
وسواء كان بشير كائناً من لحم ودم أو شخصية ظل أوبطلاً وهمياً، فهو اليوم صار يشغل حيزاً ضمن ذاكرة الطعام البحرينية المشكلة أساساً من ''هجين'' يمزج طيّه أخلاطاً من المطبخ الإيراني وأخرى من الهندي ناهيك عن التركي واليمني·
وقد ورد اسم بشير في بعض المصنفات الخاصة بقوائم الطعام أو المؤرّخة في تاريخ مدينة المنامة، مثلما يمكن أن ينطبق على كتاب إبراهيم بشمي ''المنامة شانزليزيه الخليج''، الذي يسرد فيه مطاعم منامة الخمسينات والستينات من واقع معايشته الشخصية لها· وقد أفرد إلى المحل وقفة خاصة ''بشير فخر المحلات المفلفلة'' حسب العنوان الذي اختاره لها·
تقوم صناعة بشير الرئيسة على أطباق أربعة رئيسة: أولاً ''السمبوسة'' المثلثة الشكل التي يتم حشوها بالخضروات المفلفلة· ثانياً حبات البطاطس المدورة التي تدعى ''الآلو'' بعد أن يجري تغليفها وتقطيعها برقائق الطحين وقليها في الدهن· ثم يأتي ثالثاً الكباب ذو الهيئة البيضاوية السميكة والمصنعة عبر مزج الخضرة مع الطحين الموضب· وأخيراً ''النخج'' المطبوخ بخلاصة الفلفل الأخضر والأحمر والأسود - اعتاد أهل الخليج على طهو النخج الذي يسمى أيضاً ''النخي'' بطريقة السلق -· ويضيف تنوير أن ''بعض أنواع الفلافل المستخدمة يتم جلبها مباشرة من الهند والباكستان مباشرة''·
محمد نظير عم تنوير لأبيه والذي يختصر البحرينيون اسمه إلى ''بشير'' فقط، أو يتوهم البعض منهم أن اسمه كذلك حقاً، هو الذي أسس المحل خلال سنوات الخمسينات بعد فترة وجيزة من إقامته في البحرين· كانت فكرته بسيطة جداً وتقوم على الرغبة في تقديم الأطباق الشعبية في شبه القارة الهندية، وتحديداً الباكستان، لكن أيضاً زهيدة الثمن، وهكذا كان، ولدى وفاته ''حديثاً قبل حوالي 5 سنوات'' تولى ابنه قيصر شهر زاد إدارة المحل· لا يُرى شهرزاد في المحل عادة وتكاد زياراته العابرة إليه تقتصر على ''مغربية'' بعض أيام الأسبوع، ساعة أو ساعتان ليس أكثر، فيما يدير المحل عبر ''شغيلة'' من العائلة نفسها، أحدهم هو تنوير الذي صدف وأن التقيناه في أثناء زيارتنا·
كثيراً ما شوهد البحرينيون يصطفون قبالة المحل الذي لا تتجاوز مساحته ثلاثة أمتار مربعة بانتظار مكان شاغر· وعلى رغم من تنوع زبائنه، وبينهم هنود وأوروبيون وخليجيون ''إلا أن المواطنين يشكلون الغالبية'' حسبما أفاد تنوير· كما ألمح إلى قيام أكثر من شبكة تلفزية بتصوير المحل وتسجيل مقابلات معه· رف سميك بعرض ثلاثة أرباع المسطرة جرى تثبيته إلى الجدار الداخلي الشرقي، هي كل المساحة الشاغرة التي يوفرها بشير لزبائنه، وتبدأ العملية بإملاء طلبك على تنوير الذي سيبادر إلى سؤالك بادئ ذي بدء ما إذا كنت تريده محضراً مع ''النخج'' أو الفلفل المحضر وحده، وسرعان ما سيناولك الطبق في أحد صحون المحل - مع ختم العلامة في الظهر- والذي لن يتسنى لك إلا التهامه واقفاً· في الواقع ليس ثمة خيار آخر غير ذلك·
تقول عبارة رقنت حروفها بواسطة الحاسوب على ملصق مثبت على أحد جدارنه الداخلية، بطريقة تقع في حدود أفق عين الزبون ''يوجد محل واحد ورئيسي في سوق المنامة ولاتوجد له فروع''· ولدى الاستيضاح من تنوير عن السر من وراء وجود العبارة هذه، أوضح: ''في الأعوام الأخيرة جرى افتتاح أفرع عدة تدعي تقديم الأطباق التي نقدمها، في منطقة توبلي، في المحرق ومدينة حمد، لكن أياً من هذه المحال لايمت إلينا بصلة ·· هنا نحن الأصل'' وفق تعبيره

اقرأ أيضا