الاتحاد

الرياضي

«بطولة محاربي الإمارات».. الهاشمي يتوج محمد يحيى بلقب الوزن الخفيف

مصطفى الديب (أبوظبي)

توج عبدالمنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو، البطل الإماراتي محمد يحيى بلقب الوزن الخفيف من بطولة محاربي الإمارات، في نسختها الثامنة التي أقيمت مساء أمس الأول بصالة مبادلة أرينا بالعاصمة أبوظبي.
وحصد يحيى اللقب بعد الفوز على الفلبيني جلين رانيو بالضربة الفنية القاضية بالجولة الأولى، وأظهر يحيى مستوى رائعاً، حيث تفوق على منافسه بشكل لافت، وكان الأفضل ونجح في طرحه أرضاً وتسديد عدد من اللكمات، التي أدت إلى إنهاء الحكم اللقاء بالضربة الفنية القاضية.
ونال محمد يحيى تشجيعاً حماسياً كبيراً من المدرجات التي هتفت له بقوة، فور صعوده على حلبة النزال، ويعد يحيى من المقاتلين المتميزين على الساحة الإماراتية، حيث يمتاز بقدرات فنية رائعة في الفنون القتالية المختلطة، ويجيد بطل الإمارات المراوغة، وكذلك التسديد السريع للكمات، واستعمال قدمه بخفة وسرعة تجعله يباغت منافسه بسرعة شديدة.
وأثبت فوز يحيى بلقب الوزن الخفيف، تميز الإمارات في العديد من الرياضات على الحلبة وفوق البساط في الجو جيتسو، وكذلك في فن القتال.
وعلى صعيد المنافسات الأخرى، خسر بطل وزن الريشة الفلبيني رونلادو دي لقبه في المباراة الرئيسة لمصلحة الكوري الجنوبي دو جيوم لي بالضربة القاضية بالجولة الأولى، ليصبح لي هو بطل وزن الريشة الجديد، وجاء فوز البطل الجديد الذي توج من جانب عبدالمنعم الهاشمي كمفاجأة كبيرة، خصوصاً أن الفلبيني رونلادو دي يتمتع بقدرات فنية قوية، وتحدث كثيراً قبل النزال وخلال المؤتمر الصحفي عن سهولة مهمته في التفوق على منافسه الكوري الجنوبي. وتضمنت النسخة الثامنة 12 نزالاً كانت البداية مع وزن الديك، حيث نجح الطاجيكستاني غلمامندورف الملقب بذئب الجيل في التفوق على الفلبيني راي ناسوناليز الملقب بالحديد بقرار لجنة الحكام.
وفي نزال الوزن الخفيف، تفوق الروماني ألكساندرو شيتوران الملقب بالصياد على العراقي حسين فخر الملقب بالتنين بعد استسلام الأخير، ونجح الفلسطيني عمر حسين في خطف لقب وزن الحر 74 كجم بعد التفوق على الطاجيكستاني توخير زواريف بقرار الحكام.
وفي المباراة النسائية الوحيدة، نجحت الكورية الجنوبية يدام سيو في خطف لقب القشة من البولندية فيرونيكا زيجمونت.
وبعد العودة لمنافسات الرجال، حصد التركي كان أوفلي لقب الريشة من محارب الصحراء الجزائري وليد لادي، فيما تفوق الكويتي عبدالله بوشهر تفوقاً كاسحاً على البرازيلي لياندرو مارتينيز وخطف لقب الوزن الخفيف بالضربة القاضية الفنية، وواصل اللبناني أحمد لبان تألقه على حلبة محاربي الصحراء وتفوق على منافسه الجزائري سفيان بن شهرة بالضربة القاضية الفنية، وانتهى النزال الذي جمع الأردني نورس أبزخ بالكاميروني جواريس ديا في وزن الديك بالتعادل، وفاز الألماني آلان عمر بالضربة القاضية الفنية على الأسترالي ايدان أوجيليرا في الوزن الخفيف، وحلق التونسي منير اللزاز بلقب الوزن الحر 80 كجم بعد الفوز على ساشا بلاتنيكوف من هونج كونج بعد التفوق بالضربة القاضية الفنية بالجولة الأولى.
ومن جهته، أكد فؤاد درويش، مدير عام بالمز الرياضية، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، أن المشهد الرائع الذي خرجت عليه النسخة الثامنة من بطولة محاربي الإمارات، جاء نتاجاً طبيعياً للمجهود الكبير من الجميع، والدعم القوي من عبدالمنعم الهاشمي، رئيس مجلس إدارة الشركة، وشدد على أن روح العمل الجماعي والتفاني في أداء الواجب، والسعي الدائم نحو مزيد من التميز، كلها أسباب دفعت للنجاح المبهر خلال منافسات البطولة.
وقال: لقد أصبحت «محاربي الإمارات» علامة مسجلة في عالم الفنون القتالية والمختلطة، والكل يأتي للمشاركة فيها ونيل شرف الوجود على حلبة عاصمة الرياضة العالمية أبوظبي.
وأضاف درويش: كل معايير النجاح توافرت، لهذا خرج المشهد بهذه الروعة، ووعد بمزيد من التفوق مستقبلاً، وشدد على أن الهدف الرئيس للبطولة هو إظهار المواهب للساحة الدولية، ووجّه التهنئة للموهبة الإماراتية محمد يحيى على النجاح والفوز الرائع الذي حققه في وزن الخفيف، مشيراً إلى أن القادم أفضل للموهبة الإماراتية. وشدد على أن الجميع بدأ يعمل في التجهيز للنسخة المقبلة، مؤكداً أن النسخة التاسعة من محاربي الإمارات سوف تشهد العديد من المفاجآت، وأعلن مدير عام بالمز الرياضية عن موعد النسخة المقبلة، حيث أكد أن البطولة سوف تقام في التاسع والعشرين من نوفمبر المقبل، ووعد بمزيد من النجاح والإبهار فيما هو قادم، مؤكداً أن الجميع يدعم الحدث بكل قوة، والبطولة تحقق نجاحات منقطعة النظير، وتتضاعف النجاحات يوماً بعد آخر، ونسخة بعد أخرى.

يحيى: بداية الغيث
أهدى محمد يحيى لقب الوزن الخفيف من بطولة محاربي الإمارات إلى القيادة الرشيدة، مؤكداً أن دعم القيادة للرياضة والرياضيين هو السبب الرئيسي وراء أي نجاح، ووجه الشكر إلى جميع العاملين على بطولة محاربي الصحراء، مؤكداً أنها منصة الأبطال، وأثنى على دعم الأهل والعائلة له بقوة، مما كان سبباً مباشراً فيما وصل إليه، ووعد بالمزيد في المستقبل، مؤكداً أن اللقب ما هو إلا بداية الغيث، والقادم أفضل، إن شاء الله.
وشدد على أنه عمد إلى التركيز على أسلوب السرعة والمباغتة في التغلب على منافسه، وهو ما نجح فيه فعلياً من خلال الضربة القاضية الفنية، منوهاً إلى أن التدريبات المستمرة والقتال فيها ساعده كثيراً على الظهور بمستوى متميز.

الجماهير.. لوحة فنية في المدرجات
رسمت الجماهير في المدرجات لوحة فنية رائعة في التشجيع الحماسي للمقاتلين خلال النزالات، وتنوعت طرق التشجيع بين الأهازيج الشعبية لكل بلد، خاصة البلدان العربية، وبين التشجيع الحماسي للمقاتلين وحثهم على القتال في الحلبة.
وشهد نزال محمد يحيى على الوزن الخفيف التشجيع الأكبر خلال البطولة، وكذلك نزال اللبناني أحمد اللبان الذي تفوق فيه من خلال حماس المدرجات اللبنانية التي حضرت بكثافة، وهناك أيضاً الجالية الفلبينية التي حضرت لتشجيع بطلها في النزال الرئيس، لكنه خسر في الجولة الأولى بالضربة القاضية.

اقرأ أيضا