الاتحاد

الرئيسية

الإمارات طاقة نور للعالم

وصول السفينة الإماراتية التي تحمل محطة الكهرباء التي قدمتها مؤسسة خليفة الإنسانية لعدن (وام)

وصول السفينة الإماراتية التي تحمل محطة الكهرباء التي قدمتها مؤسسة خليفة الإنسانية لعدن (وام)

هكذا تتحول الإمارات إلى طاقة نور لشعوب العالم.. من اليمن إلى ألمانيا، بالعلم والإنجازات، والإصرار على تحسين الظروف المعيشية للبشر، انطلاقاً من مبادئ الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي حثنا دوماً على خدمة الإنسانية في كل مكان بتفان وإخلاص من دون تفرقة بين جنس وعرق ودين.
فمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، قدمت محطة كهرباء لمدينة عدن بقدرة 120 ميجا وات، تعمل بأحد أكبر مولدات الطاقة في العالم، وبتكلفة 100مليون دولار؛ من أجل دعم قطاع الطاقة الحيوي في اليمن الذي يعاني خسائر فادحة، بسبب جرائم الميليشيات الحوثية الإيرانية العميلة.
وبهذه المبادرة الإنسانية، تواصل الإمارات مساعيها، لتخفيف معاناة الشعب اليمني الشقيق من نقص الخدمات في مختلف المجالات، من المدارس والمعاهد العلمية للمستشفيات، مروراً بالطرق ومختلف قطاعات البنية التحتية.
على الجانب الآخر، تسهم دبي في توفير طاقة كهربائية نظيفة قدرها 900 ميجاوات لمليون أسرة في ألمانيا سنوياً، ضمن مشروع ضخم، تقوم بإنجازه شركة "الأحواض الجافة العالمية"، عبر تحويل طاقة الرياح إلى تيار جهد عال مستمر، يتم نقله من مزارع الرياح البحرية في بحر الشمال إلى البر الرئيس في ألمانيا.
هذه هي الإمارات التي تمد يدها دوماً بالخير للجميع، بأفضل الطرق الممكنة وبما يحفظ للإنسان كرامته، ويضمن استدامة موارده.

"الاتحاد"

اقرأ أيضا

بايدن يعِـد بقرب اتخاذ قرار بشأن ترشحه للرئاسة الأميركية