الاتحاد

عربي ودولي

عباس والسيسي يبحثان هاتفياً جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية 

الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمصري عبد الفتاح السيسي

الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمصري عبد الفتاح السيسي

 

بحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والمصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، هاتفياً جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية.
وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أنه "جرى خلال الاتصال الحديث عن الجهود المصرية لتحقيق المصالحة الوطنية، وقد أكد الرئيس السيسي على مواصلة مصر لدورها واستمرار جهودها في رعاية المصالحة، حرصاً منها على تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وشرعيتها بقيادة الرئيس عباس".
ووفقا للوكالة، فقد ثمن عباس "الدور المصري المستمر في دعم حقوق الشعب الفلسطيني، وجهودها لتحقيق المصالحة الوطنية من أجل التصدي لكل المؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية، وصولاً لتحقيق أهداف شعبنا في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس ".
وجدد عباس التأكيد على أهمية الدور المصري ورعايته لتحقيق المصالحة كما كان على الدوام، فيما تم الاتفاق على "استمرار التنسيق والتشاور المستمر خلال الأيام المقبلة".
وكانت حركة حماس و8 فصائل فلسطينية قد أصدرت بياناً مشتركاً، أمس الثلاثاء، يدعو إلى "تطبيق" تفاهمات المصالحة الفلسطينية وإنجاح الوساطة المصرية.
وجاء ذلك بعد أن أعلن عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد تسليم رد حركة فتح النهائي على الورقة المصرية.
ولم يوضح الأحمد في تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية، طبيعة رد فتح، لكنه قال إنه استند إلى اتفاقيات المصالحة وضرورة تسليم إدارة قطاع غزة بشكل كامل للسلطة الفلسطينية.
واستضافت مصر منذ أسابيع محادثات منفصلة لحماس وفصائل فلسطينية ومن ثم حركة فتح بشأن تحقيق المصالحة الفلسطينية وبحث اتفاق تهدئة محتمل مع إسرائيل في قطاع غزة مقابل تخفيف حصاره كما أعلن مسئولون فلسطينيون.

اقرأ أيضا

الأردن يحتج على إجراءات إسرائيل في الأقصى