الاتحاد

الإمارات

ملتقى رجال الأعمال.. نحو آفاق تجارية واستثمارية واسعة

رجال أعمال شاركوا في الملتقى (وام)

رجال أعمال شاركوا في الملتقى (وام)

مومباي (وام)

أشاد رجال الأعمال في دولة الإمارات والهند بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لجمهورية الهند الصديقة، ونتائج اجتماعاته مع دولة ناريندرا مودي رئيس الوزراء الهندي.
وأكد رجال الأعمال من الجانبين على هامش «ملتقى الأعمال» الذي عقد أمس في فندق «تاج بلاس» في مدينة مومباي في إطار الزيارة الرسمية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للهند، وشارك فيه عدد من المسؤولين وكبار رجال الأعمال من دولة الإمارات والهند، أن زيارة سموه للهند تفتح آفاقا جديدة للتعاون بين البلدين وتبني أسسا قوية لانطلاقها إلى مستويات أرحب.

آفاق أوسع
وأكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في تصريح لـ «وام» على هامش الملتقى، أهمية زيارة صاحب السمو ولي عهد أبوظبي للهند. وقالت «إن هذه الزيارة التي تأتي بعد زيارة رئيس الوزراء الهندي لدولة الإمارات في أغسطس الماضي، تؤكد رغبة الجانبين في إجراء متابعة حثيثة لنتائج اللقاءات التي تتم بين قيادتي البلدين ودفع العلاقات بينهما إلى آفاق أوسع على أسس قوية».
وقالت معاليها «إن هذه الزيارة كشفت وجود فرص للتعاون بين دولة الإمارات والهند في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية، لافتة إلى أن الهند تشكل إحدى أسرع الدول نموا في العالم ومن أكثرها تطورا في المجالات التكنولوجية وتعمل لبناء اقتصاد معرفي من خلال الحكومة الذكية وهو ما تلتقي عليه مع دولة الإمارات في هذا المجال الأمر الذي يفتح المجال لاستفادة البلدين كل من تجارب الدولة الأخرى في مجال التقدم التكنولوجي الذي تحقق في البلدين».

ترسيخ العلاقات
من جانبه، أكد أحمد الصايغ الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي المالي العالمي، أهمية زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لجمهورية الهند. وقال إن الزيارة تكتسب أهمية كبيرة في هذا الوقت الذي تشهد فيه الهند نموا سريعا ويمكن البناء عليها لترسيخ العلاقات القديمة مع جمهورية الهند، وفتح آفاق جديدة للعلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين.
وقال سعادته، إننا في سوق أبوظبي المالي العالمي نأمل في أن يكون السوق بوابة للمؤسسات المالية الهندية نحو منطقة الخليج والشرق الأوسط عموما.

تعاون
من جانبه، أكد هاني راشد الهاملي الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي في لقاء مع «وام»، أن الهند تمثل وجهة استراتيجية لدولة الإمارات ودبي، خصوصاً بسبب التجارة البينية. وقال إننا نعمل في مجلس دبي الاقتصادي على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري مع الهند وفقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.
ولفت الهاملي إلى أن مجلس دبي الاقتصادي وقع خلال زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الحالية للهند اتفاقية مع بنك الاستيراد والتصدير الهندي تهدف إلى جذب الاستثمارات وتعزيز الإطار التمويلي بين المؤسستين لدفع عجلة المشاريع، بالإضافة إلى إنجاز دراسات السوق في عدد من المجالات.
وأكد الهاملي أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الإمارات والهند مرشحة لمزيد من النمو والتطور، وذلك تماشياً مع معدلات النمو المرتفعة في البلدين، وفي إطار الشراكة الاستراتيجية بين الإمارات والهند والتي تعززت بشكل قوي في ضوء نتائج زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الحالية للهند.

نموذج قوي
وانطلقت أعمال الملتقى لرجال الأعمال في دولة الإمارات والهند في مدينة مومباي الهندية أمس بكلمة أحمد حارب الفلاحي الملحق التجاري لدولة الإمارات في الهند، أكد فيها أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي تأتي متابعة لزيارة رئيس الوزراء الهندي لدولة الإمارات في أغسطس الماضي، ستحقق نتائج مهمة على صعيد التبادل التجاري بين البلدين. ولفت الفلاحي إلى أن هذه الزيارة تقدم نموذجاً قوياً للعالم في بناء شراكة اقتصادية تقوم على أسس من العلاقات التجارية القديمة والتي تتطور باستمرار بفعل الثقة والمنافع المتبادلة بين التجار في البلدين الذين يعرفون بعضهم بشكل جيد منذ زمن طويل. وأكد أن هذه الزيارة واللقاءات بين رجال الأعمال في البلدين ستفتح مزيداً من الفرص لنمو وتطور العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية بين البلدين بالاستفادة من القوانين والتشريعات الجاذبة للاستثمار في دولة الإمارات والهند.
وأضاف في هذا الصدد أن الناقلتين الوطنيتين لدولة الإمارات «طيران الإمارات والاتحاد للطيران» تلعبان دورا كبيرا في نمو العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.. مشيرا إلى أن الناقلتين تنقلان أكثر من 8 ملايين مسافر هندي بينهما سنويا.

مرحلة جديدة
وتحدث خلال الندوة رجل الأعمال الهندي «يوسف علي» رئيس مجلس إدارة شركة اللولو لتجارة التجزئة المنتشرة في دولة الإمارات وعدد من دول الخليج، مؤكدا أن زيارة صاحب السمو ولي عهد أبوظبي للهند تمثل بداية مرحلة جديدة من العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين.
وقدم جانيش تاراجان الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في الهند ونائب رئيس شركة «زنسر» المحدودة عرضا لتطور قطاع الاتصالات والتكنولوجيا في الهند، مؤكدا أن هذين القطاعين يعتبران من أكثر القطاعات توسعا ونموا في الهند ويستقطبان الكثير من الاستثمارات للوصول الى آفاق أوسع في مجال الحكومة الذكية التي تقوم الهند على تنفيذها ومن بينها استخدامات الهواتف الذكية في التعاملات التجارية والاقتصادية والخدمية على مختلف مجالاتها.
وأشاد» ماهيش شديف «رئيس مجلس الأعمال الإماراتي الهندي بزيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للهند وعقد هذا الملتقى اليوم.. مؤكدا أن هذه الزيارة ستفتح قنوات جديدة أمام رجال الأعمال من البلدين للاستثمار في إطار الشراكة الاقتصادية والتجارية القائمة بين البلدين.
كما قدمت شركة موانئ دبي العالمية عرضا كاملا عن عملياتها وخططها المستقبلية وخصوصا في الهند التي تعتبر من أهم الشركاء لموانئ دبي على الصعيد العالمي.

أبوظبي المكان المفضل
وعقد المسؤولون ورجال الأعمال من دولة الإمارات المشاركون في الملتقى جلسات عمل مع نظرائهم من الجانب الهندي عرضوا خلالها للكثير من الفرص الاستثمارية في دولة الإمارات والهند بالاستفادة من الخبرات والقدرات المالية والاستثمارية المتاحة لدى كل من الجانبين.
وقال محمد المبارك رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في لقاء مع «وام» إن الهيئة مهتمة جدا بالسوق الهندي الذي يؤشر إلى وجود فرص كبيرة لزيادة عدد السياح الهنود إلى دولة الإمارات عموما والى أبوظبي خصوصا.. لافتا إلى أن عدد السياح الهنود إلى أبوظبي بلغ في العام 2015 أكثر من 250 ألف سائح والى دبي أكثر من 1.2 مليون سائح.
وأكد المبارك أن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وضعت هدفا لها لزيادة عدد السياح الهنود إلى أبوظبي بنسبة 100 في المائة أي وصولهم الى نحو 500 ألف سائح في العام 2016.. مشيرا إلى أن الهيئة ستعمل على تعريف الهنود بشكل أوسع بأبوظبي وخصوصا خططها في مجال السياحة الترفيهية والثقافية والتجارية من خلال التعريف بخطط أبوظبي للتوسع في بناء المنشآت الترفيهية على غرار مدن الألعاب والمدن المائية وبناء المتاحف العالمية «اللوفر وجوجنهايم ومتحف الشيخ زايد، إلى جانب بناء الأسواق التجارية الكبرى على غرار «ياس مول» في جزيرة الريم والمارية. وأكد أن خطط أبوظبي للتوسع في جميع المجالات التي يتطلبها السياح ستجعل من أبوظبي المكان المفضل والأكثر قربا للسائح الهندي من المواقع السياحية الأخرى في أوروبا وأميركا وبمعدلات اقتصادية أقل كلفة.

فرص استثمارية
من جانبه أكد ناصر النويس رئيس مجلس إدارة «شركة روتانا» للفنادق ومقرها أبوظبي اهتمام الشركة بالسوق الهندي الذي يتمتع بمعدلات نمو كبيرة، ولفت إلى أن شركة روتانا بدأت الدخول إلى السوق الهندي فعليا من خلال فندق «سنترو» الذي سيكتمل إنشاؤه في غضون العامين القادمين.
من جانبها، أكدت سيدة الأعمال فاطمة الجابر عضو مجلس إدارة «مجموعة الجابر» أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد للهند ستفتح آفاقا واسعة أمام الشركات الإماراتية للعمل في السوق الهندية الواسعة والتي تشهد معدلات نمو قوية.. وقالت «إن مجموعة الجابر» منفتحة على أي فرصة استثمارية لها في الهند والمساهمة في ترسيخ العلاقات الاقتصادية والاستثمارية وذلك انطلاقا من الدعم الذي توفره الدولة للشركات الوطنية وانطلاقا من الخبرات الكبيرة التي تمتلكها في قطاعات الأعمال المختلفة.

الزيارة الحلم
أكد دكتور ب آر شيتي، رئيس مجلس إدارة مجموعة من الشركات العاملة في المجال الصحي في أبوظبي، أهمية زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الحالية للهند، قائلاً «إنها كانت حلماً لدي وقد تحقق.. عملت فترات طوال منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، للمساهمة في توطيد عرى الصداقة والتعاون بين الإمارات والهند». وأضاف «لقد جئت إلى دولة الإمارات قبل سنوات طوال، وأنا لا أمتلك فلساً واحداً، وبدأت فيها أعمالي التي شهدت تطوراً كبيراً بدعم من إخواني في الإمارات، حتى باتت شركاتنا معروفة إقليمياً وعالمياً».

اقرأ أيضا

سعود القاسمي يؤكد دور الشباب في بناء المستقبل