الاتحاد

الملحق الرياضي

عبدالله الجنيبي: قطعنا أشواطاً كبيرة في مسيرة الاحتراف ونعد بالأفضل

عبدالله الجنيبي

عبدالله الجنيبي

دبي (الاتحاد)

أكد عبدالله ناصر الجنيبي رئيس لجنة دوري المحترفين، نائب رئيس اتحاد الكرة، أن المبادرات التي تهتم اللجنة بإطلاقها بهدف تطوير منظومة الاحتراف بأكملها، بما يعود بالنفع على الدوري، تستمر بشكل مكثف خلال الموسم الجديد ولن تتوقف، بل تشهد الاهتمام بجوانب أكثر شمولاً وعمقاً خلال المرحلة المقبلة.
وقال: 10 سنوات احترافاً مضت، كانت مليئة بالأحداث والإنجازات، وحدنا على مدارها الخبرات، وحرصنا على المضي قدماً نحو الأفضل، وبالفعل ظهرت نتائج العمل الدؤوب، من خلال التطور الذي شهدته المنظومة الاحترافية، أصبح دورينا يحتذى به، وذلك بفضل تعاون وتضافر جهود جميع أطراف المنظومة، هذا التطور الذي حققته المسيرة الاحترافية، لم يأت من فراغ، بل بفضل دعم القيادة الرشيدة للرياضة والرياضيين، وبمتابعة واهتمام وتوجيهات من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، واليوم ندخل الموسم الحادي عشر، وكلنا طموح لتقديم الأفضل، قطعنا أشواطاً كبيرة في مسيرة الاحتراف، سقف طموحنا لا ينتهي، ونعد دائماً بالأفضل.
وأضاف: نحرص من خلال تنظيم ورشة عمل التطوير الفني سنوياً، على تطوير مسابقاتنا، والوصول إلى الهدف المنشود بتطبيق أعلى معايير الجودة العالمية في تنظيم المسابقات، تماشياً مع أهداف الخطة الاستراتيجية التي تهدف إلى الاستمرار في التطوير، عبر مجموعة من المبادرات في مختلف الجوانب، ومن بينها الجانب الفني، وفي الموسم الماضي نفذنا مبادرات عدة، شملت دوري الخليج العربي ودوري الرديف، واللوائح، والجوانب التنظيمية والفنية، ومبادرة العب أكثر، ومبادرة اللاعب المقيم، أكاديميات كرة القدم، هيئة الاعتراض على قرار الطرد غير المستحق، ونظام قيد اللاعبين الأجانب الجديد.
وتطرق الجنيبي إلى الحديث عن ملف إعادة بيع حقوق بث الدوري، وقال: عقدنا مع القنوات المالكة للحقوق مستمر وسينتهي بنهاية هذا الموسم، لذلك نقوم بطرح مناقصة البث التلفزيوني قبل نهاية الموسم الجاري.
وكانت لجنة دوري المحترفين تم اختيارها كواحدة من أفضل المؤسسات في ترخيص الأندية، وتم إيفاد مديري ترخيص أندية من كل من سيريلانكا وطاجيكستان إلى الإمارات للاستفادة من أفضل الممارسات في مجال ترخيص الأندية، ونتوقع مستفيدين آخرين من «الفيفا».
وأضاف: تركيزنا هذا الموسم على تأهيل العاملين في المباريات، وتقديم دورة الإسعافات الأولية، وتعميمها على جميع الأندية، بحيث يكون جميع ممثلي الأندية العاملين في المباريات على دراية كاملة بالإسعافات الأولية، ومؤهلين للتدخل في الحالات التي تستدعي ذلك.
وعن المشاريع التطويرية، قال: لدينا خطة تدريبية لموظفي الأندية بالتعاون مع أكاديمية اتحاد الكرة تركز على برنامجين، الإعلام والتسويق ثم الإدارة التنفيذية، هذه البرامج التدريبية تمكننا من تأهيل قيادات لإدارة شركات كرة القدم مستقبلاً، كذلك حرصنا من خلال الخطة التطويرية على تحديث معيار الأكاديميات الخاصة في نظام تراخيص الأندية.
وأشار الجنيبي إلى أن من بين مشاريع التطوير في لجنة دوري المحترفين، هو العمل مع اتحاد الكرة، لتفعيل نظام تراخيص الأندية على أندية الدرجة الأولى، وقال: لدينا هذا الموسم عدة مبادرات مثل مباراة الأسبوع، حيث يتم إظهار مباراة الأسبوع بشكل أفضل للمشاهد سواء في التلفزيون أو الملعب، ومواصلة الفعاليات الخارجية في الأماكن العامة لاستهداف الأجانب، والعمل على نشر العلامة التجارية لدورينا في مجتمعنا، وأيضاً إضافة مميزات جديدة في نظام التذاكر الإلكترونية تساعد الأندية على زيادة المبيعات، بالإضافة إلى استحداث أصول تسويقية في الملعب لتنويع مصادر الدخل للجنة والأندية. وأوضح أن حرص الإدارة التنفيذية للجنة، على مواصلة عقد الاجتماعات الشهرية مع الأندية للاطلاع على سير العمل، وتقديم الدعم للمبادرات، هذه الاجتماعات التي بدأناها الموسم الماضي تماشياً مع أهداف الخطة الاستراتيجية، أسهمت في تعزيز التواصل مع الأندية وتحسينه، أوجدت تناغماً في العمل، ويبدو هذا الأمر واضحاً من خلال التطور الذي تشهده كرة القدم في الدولة في مختلف جوانبها الفنية والتنظيمية والتسويقية، وشهد الموسم الماضي تقديم دعم مالي للمبادرات التسويقية للأندية تقدر قيمته بـ 8 ملايين درهم، لدينا برنامج لمتابعة التنفيذ في هذا الجانب، والوقوف على ما تم تحقيقه.
وفيما يتعلق بكأس السوبر والفوائد التي عادت على اللجنة والأندية، باللعب خارج الأرض، قال: تنظيم المباراة بالعاصمة المصرية القاهرة، تأكيد على خصوصية العلاقة التي تجمع بين الإمارات ومصر، ولجنة دوري المحترفين حريصة على اتباع نهج القيادة الرشيدة، في دعم وتوطيد العلاقات مع الدول الصديقة والشقيقة. وأضاف: نجحنا في تسويق السوبر، وأصبح هناك إقبال من بعض الشركات لشراء المباراة وتسويقها في الخارج. ندرس كل موسم العروض المقدمة من النواحي كافة، سواء الفنية والتسويقية أو التجارية «المواعيد، العرض، برامج الأندية وغيرها».

اقرأ أيضا