فتح عبدالعزيز المحسن الكاتب بصحيفة شمس السعودية النار على ياسر القحطاني قائد المنتخب السعودي، مؤكداً أن شارة القيادة ساهمت في حرق موهبة ياسر، وأضاف: “منذ بطولة كأس آسيا 2007 وعند إعلان نقل شارة قيادة المنتخب السعودي لياسر القحطاني، وهو تحت مجهر الإعلام والجمهور، خصوصا أن العرف الرياضي يعطي شارة القيادة للأكثر خبرة مع المنتخب والأقرب لزملائه اللاعبين، والأكثر حرصا على أن يكون حلقة الوصل بينهم وبين الإدارة، بكل أمانة وبدون تزلف، فلم تكن شارة القيادة في يوم من الأيام للاعب الأكثر أناقة واهتماما بتغيير المظهر. واختتم المحسن مقاله قائلاً: “من قلده القيادة في هذا السن المبكر وقبل مرحلة النضوج كرويا، والتي لم يصل لها ياسر حتى الآن، وضعه في وجه المدفع وقتل موهبة سعودية في خط الهجوم، وهو يعلم بطريقة ماكرة من أجل عيون أسطورة الورق، وشارة الكابتنية جعلت ياسر يعيش صراعا نفسيا لإثبات النفس، فلا هو الذي أثبت نفسه مع المنتخب ولا هو الذي سجل، وعاش معه المنتخب عقما تهديفيا لسبع عشرة مباراة متتالية، ومع كل ذلك يسألون.. لماذا ياسر؟”.