الإثنين 16 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
جامعة الإمارات: «المتنزه العلمي» يرسخ مكانة العين كمركز لصناعة الطيران
جامعة الإمارات: «المتنزه العلمي» يرسخ مكانة العين كمركز لصناعة الطيران
25 يونيو 2015 01:00

محسن البوشي (العين) تستعد جامعة الإمارات لتدشين أول مجمع للعلوم والابتكار ومشاريع البحوث وبراءات الاختراع يحمل اسم (المتنزه العلمي) لخلق بيئة علمية اكاديمية لتنمية ملكات الابتكار داخل وخارج حدود الجامعة، واستقطاب الشركات العالمية لبلورة خطة أبوظبي 2030 لترسيخ مكانة العين كمدينة صناعية بوجه عام، وبمجال صناعة قطع غيار الطائرات خاصة البوينج على مستوى الشرق الأوسط وآسيا. وكشفت الجامعة خلال مجلسها الرمضاني مساء أمس الأول بملتقى أسرة الجامعة عن خطة تتبناها لإعادة تقييم البرامج والتخصصات في كلية العلوم وإطلاق برامج جديدة أكثر موائمة لعملية التطبيق لمواجهة تراجع معدلات الإقبال على الكلية في السنوات الأخيرة. وأشارت الجامعة إلى زيادة معدلات الإقبال على خريجيها بوجه عام ومن كلية الهندسة على وجه الخصوص، حيث بلغت 100% بين خريجي كلية الهندسة الذكور في السنوات الثلاث الأخيرة، فيما بلغت نسبة التوظيف بين المهندسات الخريجات 85% خلال نفس الفترة. وأشاد الدكتور على راشد النعيمي، مدير الجامعة في بداية المجلس برؤى ومبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ودورها في ترسيخ ودعم ثقافة الابتكار في مجتمع الإمارات انطلاقا من استشرافه للمستقبل. ونوه ببعض مبادرات سموه التي بدت من أول وهلة أنها صعبة المنال، لأنها تحتاج إلى مهارات وإمكانيات ضخمة، إلا أنها صارت بعد ذلك حقيقة واقعة، واتخذ من تجربتي طيران الإمارات وبرج خليفة نموذجين لمبادرات سموه التي كانت تبدو صعبة من حيث الفكرة، إلا أنها تحققت وبنجاح فاق التوقعات. كما نوه النعيمي بمبادرة معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات لدعم الابتكار في الجامعة، والتي تمثلت في «المتنزه العلمي» الذي يمثل فكرة غير تقليدية لاستشراف المستقبل سيتم تدشينها عمليا خلال أكتوبر المقبل. وأوضح الدكتور محمد البيلي، نائب مدير الجامعة لشؤون البحث العلمي، أن المتنزه العلمي عبارة عن مجمع للعلوم والابتكار ومشاريع البحوث وبراءات الاختراع سيشكل معه منارة للعلوم، ومركز علمي متطور تعزيزا للإنجازات التي حققتها شركة مبادلة من خلال مصنع استراتا لصناعة هياكل الطائرات. وأكد أن الجامعة تسعى من خلال هذه المبادرة إلى ترجمة المشاريع والابتكارات والأبحاث بمجالات الطاقة، الصحة، التعليم والمواصلات وغيرها من المجالات إلى واقع عملي ملموس، مشيرا إلى إمكانيات الجامعة وقدراتها خاصة البشرية المتمثلة في أعضاء هيئة التدريس. ولفت إلى أن السوق المحلي بحاجة إلى نحو 18 ألف مهندس خلال السنوات العشر المقبلة، وحول تراجع الاقبال على الالتحاق بكلية العلوم قال البيلي: «إن الجامعة بصدد إعادة تقييم البرامج في الكلية وإطلاق برامج جديدة، وأن زيادة معدلات التحويل من الكلية أوجد نوعا من الإرباك في خطط وبرامج الكلية مع الأخذ بعين الاعتبار تراجع نسبة الطلبة في القسم العلمي بالصف الثاني عشر إلى نحو 21% مقابل 79% للأدبي ما قلص معدلات الإقبال على الكليات العملية بوجه عام وعلى رأسها كلية العلوم». 100% نسبة التوظيف بين خريجي الهندسة و85% للخريجات كادر// مجلس جامعة الإمارات خلق بيئة تنافسية قال الدكتور أحمد مراد وكيل كلية العلوم إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أطلق العديد من المبادرات الاجتماعية والثقافية، وغيرها لخلق بيئة تنافسية محليا وخليجيا لافتا إلى أن تلك المبادرات المتتالية المتفردة وآخرها مبادرة رعاية الأيتام والقصر التي تتجاوز فكرة رعايتهم إلى ترشيد وتفعيل طاقاتهم في عملية التنمية. وأكد الدكتور محمد الحوقاني مساعد العملية للشؤون الأكاديمية بكلية الطب والعلوم الصحية أن الدولة وفرت للشباب البيئة والظروف المواتية للإبداع والابتكارات ما يستوجب معه أن يأخذ أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، وغيرها من مؤسسات التعليم العالي في الدولة على عاتقهم مساعدة الشباب من طلبة الجامعات بتنمية مواهبهم وبث روح الإبداع في نفوسهم بما يخدم خطط وإستراتيجيات التنمية.وقال الدكتور على النقبي عضو هيئة التدريس بكلية الهندسة إن الابتكار أصبح في العام الحالي 2015 ثقافة لطلبة المدارس والجامعات لافتا إلى أنه ومن خلال تجربة شخصية له مع مسابقة العلوم في دبي التي حققت وفي غضون 3 سنوات نتائج إيجابية جدا لاحظ أن الطلبة اتسعت مداركهم وتحسنت مهاراتهم ما يؤكد أن هذه المبادرات صارت رقما صعبا يصعب تجاهله. وعبر الدكتور خالد البلوشي رئيس قسم الجيولوجيا بكلية العلوم عن فخره واعتزازه بما حققته الدولة حتى الآن بمجال دعم الابتكار والإبداع.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©