الاتحاد

الرياضي

الوصل والشارقة.. «الخروج عن النص»!

الوصل والشارقة.. «الخروج عن النص»!

الوصل والشارقة.. «الخروج عن النص»!

وليد فاروق (دبي)

لا خلاف على أنها قمة جماهيرية بكل المقاييس، وتجمع فريقين يملكان شعبية جارفة، وتاريخا تزينه الإنجازات والبطولات.. وتحظى بأهمية قصوى لأنها تمنح مؤشرات وومضات لما هو قادم، وإن تفاوتت الطموحات والأهداف، أحدهما يريد الخروج من الدوامة، والآخر يريد مواصلة الانطلاق بالسرعة القصوى للتمسك بالقمة والحفاظ على الدرع.
رغم أن آخر مباراة بين الوصل والشارقة، تعود إلى أسبوع فقط، عندما تقابل الفريقان في كأس الخليج العربي، إلا أن مواجهة الليلة في الجولة الرابعة للدوري تحمل في طياتها سمات ودوافع مختلفة تماماً، بجانب رغبة كل منهما في «الخروج عن النص»!!، «الأصفر» يريد إيقاف النزيف ومسلسل الخسائر، بينما «النحل» هدفه انتزاع الفوز الرابع على التوالي، وأيضاً عدم تكرار سيناريو الموسم الماضي عندما تكبد الخسارة الوحيدة في الدوري أمام الوصل في زعبيل، ويريدها الليلة بمثابة «الخروج عن النص» أيضاً!
لم يذق «الإمبراطور» طعم الفوز في الدوري، بعد مرور 270 دقيقة من المسابقة، تمثل 3 مباريات متتالية، واكتفى لحصد نقطة وحيدة، وتعرض لخسارتين متتاليتين، وضعته في دائرة «الأزمة» مبكراً في الدوري، وانتقلت معه إلى كأس الخليج العربي.
ويبحث الشارقة عن الفوز الرابع في الدوري هذا الموسم، ليواصل القبض على القمة، والتفوق على الوصل الذي يبقى صعباً رغم الظروف التي يعاني منها، ويملك «الملك» أفضلية معنوية، منها فوزه العريض على «الأصفر» برباعية في كأس الخليج العربي، رغم مشاركته بلاعبي الصف الثاني، ومع ذلك يخشى سيناريو السقوط بملعب «زعبيل»، حيث لم يعرف طعم الفوز عليه منذ موسم 2013 - 2014!

علي صالح: موعد المصالحة
أكد علي صالح لاعب الوصل، جاهزية فريقه لخوض المباراة المرتقبة أمام الشارقة، مشيراً إلى أن الجميع لديه التصميم والإرادة لتقديم مستوى قوي، ومصالحة الجماهير، وحصد الفوز الأول في الدوري، والحصول على النقاط الكاملة، مبدياً احترامه الكبير للشارقة بوصفه حامل لقب الدوري، ومتصدر الترتيب حتى الآن، وقال «قيمة المنافس ومكانته، لن تمنع «الإمبراطور» من هدفه، خاصة أن المباراة تقام على ملعبه.
وأشار صالح إلى أنه على الصعيد الشخصي جاهز لخوض المباراة، عقب عودته من رحلة المنتخب إلى تايلاند، ومواجهة منتخبها في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى المونديال وكأس آسيا، وشدد على أن الخسارة في المباراة لن تحبط «الأبيض»، أو توقف هدف الوصول إلى المرحلة الثالثة والحاسمة من تصفيات كأس العالم 2022، خاصة أن فرصة التعويض قائمة في المباراة المقبلة أمام فيتنام.

سالم سلطان: هدفنا اللقب
يرى سالم سلطان مدافع الشارقة، أن مباراة الليلة مهمة للغاية في مسيرة «الملك» بدوري الخليج العربي، وأن اللاعبين يدركون تماماً صعوبة المواجهة التي لن تكون سهلة، كما يحاول البعض أن يؤكد ذلك، نظراً للتفاوت الواضح بين ظروف الفريقين حالياً، وقال: الوصل فريق قوي باسمه ولاعبيه وجمهوره، وإننا نسعى للخروج بنتيجة إيجابية تسعد جمهورنا.
وأضاف: فرص مشاركة اللاعبين الشبان متاحة، في ظل الموسم الطويل، وخوض بطولات عدة، واللاعب عندما تأتي فرصته، لابد أن يستغلها بالشكل المناسب ليؤكد قدراته.
وقال: بدأنا الموسم بلقب السوبر، ونحن حالياً في الصدارة، وعلينا التمسك بها حتى النهاية لنحافظ على لقب دوري الخليج العربي، وطموحي مع زملائي المنافسة على كل البطولات المحلية.

رؤية رقمية..
«الملك» متعدد الحلول.. و«الإمبراطور» ضعف شامل
عمرو عبيد (القاهرة)

أحرز «الملك» أهدافه بالتساوي عبر الشوطين، بواقع 4 أهداف في كل فترة، وشهد نصف الساعة الأول من المباريات، وكذلك نصف الساعة الأخير، تسجيل أكبر عدد من الأهداف، وهو ما يعكس قوة الفريق التكتيكية والذهنية، وأحرز بطل الدوري 37.5% من أهدافه عبر الطرف الأيمن، ومثلها من اليسار، مقابل 25% من العمق، وسار على ذات النهج المتنوع، عندما أحرز 50% من الأهداف من اللعب المتحرك، و50% من ركلات ثابتة، مختلفة الأسلوب. واكتفى «الإمبراطور» بإحراز هدف، مقابل استقبال 4 أهداف في مرماه، 75% تؤكد أنه يعاني من ضعف شامل، منها جاء عبر قلب «الدفاع الأصفر»، موزعة بالتساوي على الشوطين، وأيضاً تلقى هدفين داخل المنطقة، مقابل هدفين خارجها، واهتزت شباكه 3 مرات من اللعب المتحرك، مقابل هدف من ركلة ركنية، ولم ينجح دفاعه في إيقاف أي نوع من أنواع الهجمات.

اقرأ أيضا