الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
مقتل 4 جنود لقوات «الأطلسي» في أفغانستان
مقتل 4 جنود لقوات «الأطلسي» في أفغانستان
26 يونيو 2011 23:30

قتل أربعة جنود أطلسيين في أفغانستان أمس إثنين منهم إسبان. فيما قتل جنديان أطلسيان آخران في جنوب البلاد احدهما بانفجار لغم والآخر برصاص المتمردين حسبما أعلنت قوة المساعدة الأمنية “ايساف” في بيان دون أن تضيف تفاصيل. وفي هذه الأثناء، ارتفعت حصيلة قتلى التفجير الانتحاري بسيارة مفخخة الذي استهدف أمس الأول مستشفى في أفغانستان إلى 38 قتيلا. فيما أعلن الرئيس الأفغاني حميد كرزاي أنه لن يطلب من واشنطن العودة عن قرار سحب القوات الأميركية إذا تدهور الوضع الأمني في بلاده. وقتل الجنديان الإسبانيان بانفجار عبوة يدوية الصنع عند مرور آليتهم المدرعة كما أعلنت وزارة الدفاع في مدريد أمس. وأوضحت الوزارة في بيان أن ثلاثة من زملائهم أصيبوا بجروح بالانفجار الذي وقع قرب مدينة “قلعة-اي-ناو” في ولاية بجديس النائية في غرب أفغانستان. وينتشر حوالي 1500 عسكري إسباني في أفغانستان في إطار قوة دولية قوامها 130 ألف عنصر. ويتوقع أن تبدأ عملية الانسحاب في يوليو لنقل المسؤولية الأمنية تدريجيا إلى الجيش الأفغاني على أن تنتهي في نهاية 2014. إلى ذلك، ارتفعت حصيلة التفجير الانتحاري بسيارة مفخخة الذي استهدف أمس الأول مستشفى في افغانستان إلى 38 قتيلا وذلك بعد أيام على إعلان الرئيس الأميركي باراك اوباما أنه سيسحب عشرة آلاف عنصر أميركي من البلاد هذه السنة. وكان الكثير من الضحايا في الهجوم الذي وقع بإقليم لوجار 75 كيلومترا جنوب العاصمة كابول، من النساء والأطفال الذين كانوا بوحدة الولادة بالمستشفى، فيما أصيب نحو 50 آخرون. وجاء الهجوم قبل اسابيع فقط من بدء القوات الدولية تسليم مسؤوليات الامن للقوات الافغانية في سبع مناطق من البلاد. ونفت حركة طالبان مسؤوليتها عن هذا الهجوم، وقال ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الحركة “اننا ندين هذا الهجوم على المستشفى.. ان الذين قاموا بذلك يريدون تشويه سمعة طالبان”. إلى ذلك، أعلن الرئيس الأفغاني حميد كرزاي أمس في مقابلة مع شبكة “سي ان ان” أنه لن يطلب من نظيره الأميركي باراك أوباما العودة عن قرار سحب القوات الأميركية إذا تدهور الوضع الأمني في أفغانستان. وقال “لن افعل ذلك، إنها مسؤولية الشعب الأفغاني أن يحمي بلاده وأن يضمن الأمن”. وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن الأربعاء الماضي سحب ثلث القوات الأميركية المنتشرة في أفغانستان بحلول صيف 2012، أي 33 ألف عنصر مبررا ذلك بالضربة التي لحقت بتنظيم القاعدة بعد عشر سنوات على اجتياح هذا البلد. وأشار كرزاي في إشارة إلى باكستان عن “القوى التي تتدخل ولديها قدرة” في عملية المصالحة التي تحاول كابول القيام بها مع فئة من متمردي طالبان. وأضاف أن “طالبان لا يمكنهم أن يقفوا (أمامنا) كمجموعة موحدة قبل أن تبدأ هذه القوى التعاون” من اجل الحوار. وأكد كرزاي أن دور “باكستان بالغ الأهمية في التوصل إلى حل سريع”. مقتل طفلة كانت تحمل قنبلة للمتشددين كابول (د ب أ) - صرح مسؤول أفغاني أمس أن طفلة أفغانية (8 أعوام) كانت هي الضحية الوحيدة عندما فجر المسلحون القنبلة التي جعلوها تحملها وتضعها بالقرب من القوات الأمنية. وقال صديق صديقي، المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، إن «الإرهابيين حملوا طفلة بريئة بها قنبلة لتضعها بالقرب من قوات الأمن الأفغانية». ووقع الحادث أمس الأول في منطقة «واسبالا» في ضاحية «تشارتشينو» في إقليم «أوروزجان» جنوبي أفغانستان. وقال صديقي إنهم «فجروا القنبلة وقتلوها. ولم يسقط أي ضحايا آخرين». وأضاف إن القنبلة تم تفجيرها قبل أن تصل إلى القوات الأفغانية. ولم يتسن الوصول لحركة طالبان للتعليق.

المصدر: كابول، مدريد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©