الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
القذافي يتمسك بعدم مغادرة ليبيا إلى أي مكان
القذافي يتمسك بعدم مغادرة ليبيا إلى أي مكان
26 يونيو 2011 23:28
جدد العقيد معمر القذافي أمس تعهده بعدم ترك الحكم او مغادرة ليبيا الى اي مكان وذلك بعد يوم من اعلان الثوار عن توقعهم عرضا منه، واكتفت حكومته باعادة تكرار عرضها اجراء انتخابات تحت اشراف دولي وافريقي. في وقت اندلعت معارك بالاسلحة الثقيلة بين القوات الليبية والثوار على بعد 50 كيلومترا جنوب طرابلس. وقال المتحدث باسم النظام الليبي موسى ابراهيم ردا على سؤال عما قاله الثوار من انهم يتوقعون عرضا سريعا من القذافي لانهاء الحرب الدائرة منذ اكثر من اربعة اشهر “القذافي هنا.. وسيبقى.. انه يقود البلد ولن يتركه ولن يستقيل لانه ليس لديه اي منصب رسمي”. واضاف “هذا بلدنا، ولن نتركه لعصابات اجرامية ترتهن مدننا.. لن نتركه لمنظمة الحلف الاطلسي الاجرامية، وسنواصل جميعا القتال، ونحن على استعداد للقتال من شارع لشارع ومن دار لدار”. وكرر ابراهيم اقتراح الحكومة فترة للحوار الوطني واجراء انتخابات تحت اشراف الامم المتحدة والاتحاد الافريقي، وقال “انه اذا قرر الشعب الليبي ضرورة ان يرحل القذافي فسوف يرحل واذا قرر الشعب انه ينبغي ان يبقى فسوف يبقى”، لكنه اضاف ان القذافي لن يذهب الى المنفى او الى اي مكان مهما حدث وسيبقى في بلده. وكان نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي للثوار عبد الحفيظ غوقة قال في وقت سابق “نتوقع تلقي عرض قريبا جدا.. لقد بات القذافي مخنوقا.. نريد ان نحقن الدماء ومن ثم نريد انهاء الحرب في اسرع وقت ممكن”. وفي الايام الاخيرة سادت شائعات بأن القذافي قد يرحل عن طرابلس وان الثوار سيقبلون برحيله الى بقعة نائية داخل البلاد. غير انه لا يزال من غير المعروف ما اذا كان مثل هذا الاقتراح مجرد تكهنات ام واقع. وتأتي الشائعات مع الجمود الذي تشهده العمليات العسكرية على الارض مع عدم تمكن اي جانب من احراز نصر حاسم على الجانب الآخر، في الوقت الذي يتواصل فرار عناصر من قوات القذافي بين الحين والآخر. الى ذلك، افاد شهود عيان “ان معارك بالاسلحة الثقيلة جرت امس في السهل الممتد بين جبال البربر التي يسيطر عليها الثوار وطرابلس الواقعة على بعد حوالى 50 كيلومترا من الموقع. وقال مراسل وكالة “فرانس برس” “ان قصفا عنيفا بصواريخ جراد واطلاق نار بالاسلحة الرشاشة الثقيلة سمع من يفرن على بعد 15 كيلومترا شمالا”. وافاد احد رجال الاسعاف انه تم نقل جريح من الجبهة الى مستشفى يفرن فيما ينتظر اخرون في السهل. وقال الثوار “ان المعارك تجري في بئر الغانم شمال بئر عياد الواقعة على طريق العاصمة ويسيطر عليها الثوار منذ 3 اسابيع”. ووسع الثوار سيطرتهم على جبال البربر عبر استيلائهم الاسبوع الماضي على المنطقة بين الزنتان ويفرن جنوب طرابلس. «الصليب الأحمر» تنقل 106 ليبيين من بنغازي إلى طرابلس طرابلس (ا ف ب) - وصلت سفينة استأجرتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس إلى طرابلس قادمة من بنغازي معقل الثوار وتقل 106 أشخاص غالبيتهم من النساء والرجال المسنين والأطفال كانوا علقوا منذ بدء النزاع في ليبيا. وكانت السفينة أقلت 296 شخصاً يوم الجمعة الماضي إلى بنغازي، بينهم 66 معتقلاً أفرج عنهم النظام الليبي. وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر روبن واودا “إنها عائلات اجتمعت بعد أسابيع على فراقها بسبب النزاع”، وأضاف أن لائحة الأشخاص الذين نقلوا إلى بنغازي أو إلى طرابلس وافق عليها مسبقاً النظام والثوار. وفي المرفأ، كان محمد وهو خمسيني ينتظر شقيقته ووالدته. وقال “لم أرهما منذ أربعة أشهر والاتصالات صعبة جداً مع بنغازي.. نشكر الله لأن الكابوس انتهى”. وكان بعض الركاب يحملون صور القذافي والأعلام الخضر.
المصدر: طرابلس
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©