الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة ترفض التعليق على القرار (1593)


القاهرة - الاتحاد: امتنع المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير سليمان عواد عن التعليق على قرار مجلس الأمن الدولي رقم (1593) الخاص باقليم دارفور ورفض الرئيس السوداني تسليم أي سوداني للمحاكمة في الخارج· وقال للصحافيين في القاهرة أمس: لن أعلق على قرار مجلس الأمن الذي يمثل الشرعية الدولية بصرف النظر عن رؤية مصر أو طرف آخر لقرارات المجلس·واوضح عواد أن الرئيس المصري حسني مبارك مهتم باحتواء الوضع في دارفور وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة في السودان في اطار البلد الواحد· وأضاف أن مبارك سيدعو الى قمة افريقية خماسية تعقد في مصر في اطار متابعة القمة الخماسية التي شارك فيها يوم 17 اكتوبر الماضي في طرابلس حول كيفية احتواء الوضع في الإقليم وعدم تدويله واتاحة الفرصة للاتحاد الأفريقي للقيام بدوره بتعزيز من المجتمع الدولي في حل الأزمة في إطار افريقي خالص·
من ناحية أخرى، اعتبر تجمع المعارضة السودانية ان حكومة الخرطوم بمنظورها الراهن في تسويف قضايا الحل السياسي الشامل وباصرارها على استمرار هيمنتها المطلقة على السلطة وبتفريطها في السيادة الوطنية وتحويلها السودان الى محمية تحكم وتدار من قبل مجلس الامن الدولي، اصبحت غير مؤهلة لتنفيذ مرحلة الانتقال من الحرب الى السلام والتزامات تحقيق التحول الديموقراطي والتنمية والاستقرار· وقال في بيان اصدره في القاهرة أمس إنها، بالتالي، يجب ان تذهب فورا وتفسح المجال لحكومة وحدة وطنية قادرة على تطبيق اتفاقيات السلام كاملة واطفاء نار الحرب في دارفور وفرض تسوية سلمية على اساس قومي تلبي مطالب الشعب السوداني في سائر الاقاليم وتنفيذ التحول الديموقراطي خلال فترة الانتقال، بهدف تحقيق الاجماع الوطني واقامة سودان موحد مستقر بإرادة شعبه الطوعية·

اقرأ أيضا

ترامب خلال استقباله خان: نتعاون مع باكستان للخروج من أفغانستان