الاتحاد

عربي ودولي

وفد من حركة قرنق في الخرطوم لبدء الفترة الانتقالية

موسى : اتصالات عربية لتنفيذ القرار الدولي بشأن دارفور '
الخرطوم: فيصل محمد صالح:
وصل إلى الخرطوم أمس وفد كبير من مسؤولي 'الحركة الشعبية لتحرير السودان' على متن طائرة ليبية قادمة من طرابلس للمشاركة في وضع ترتيبات الفترة الانتقالية تنفيذا لاتفاق السلام في جنوب السودان الذي وقعه النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه وقائد الحركة العقيد الدكتور جون قرنق السودانية في نيروبي في شهر يناير الماضي، منهيا بذلك حربا أهلية دامت 22 عاما·
وقال الناطق باسم الحركة إن الوفد الذي يضم 106 قياديين ويرأسه الأمين العام للحركة جيمس واني، سيناقش مع مسؤولي الحكومة وحزب 'المؤتمر الوطني' الحاكم وأحزاب 'التجمع الوطني الديمقراطي السوداني' المعارض تشكيل لجنة صياغة الدستور الانتقالي واللجنة القانونية ولجنة الاعلام ولجنة الشباب ولجنة الشؤون الاجتماعية· كما سيفتتح المكتب العام للحركة في الخرطوم، بعدما تم افتتاح عدة مكاتب في العاصمة السودانية وعواصم ولايات البلاد في سياق تحول حركة التمرد الى حزب سياسي لمباشرة العمل السياسي، استعدادا للمشاركة في الحكم خلال الفترة الانتقالية·
من جهة أخرى أعلنت الحكومة السودانية رسميا رفضها لقرار مجلس الأمن الدولي رقم (1593) القاضي بإحالة ملف الانتهاكات في دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي· وقررت في اجتماعها الأسبوعي أمس تشكيل لجنة عليا برئاسة الرئيس السوداني المشير عمر البشير وعضوية الوزراء ذوي الصلة بالملف وبعض الخبراء لتحديد المسارين القانوني الدبلوماسي لتحركات الحكومة· من ناحية أخرى رفض وفد حركة قرنق التعليق على القرار· وقال المتحدث باسمه إن أجهزة الحركة ما تزال تدرس القرار ولم تتخذ موقفا منه بعد·
وفي القاهرة، صرح الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بأن اتصالات تجرى مع الحكومة السودانية وعدد من الدول العربية للاتفاق على تطبيق القرار بهدف انجاح عملية إعادة السلام الى ربوع السودان· وقال لإذاعة 'سوا' الأميركية أمس 'ان قرار مجلس الامن لابد أن ينفذ غير أنه ينبغي مراعاة الروح التي تحافظ على المكتسبات الأخيرة في السودان، كما ينبغي تنفيذ القانون الدولي تنفيذا سليما دون استثناءات'·
وفي طرابلس انضم الزعيم الليبي معمر القذافي إلى الرئيس السوداني المشير عمر البشير في رفض القرار
وقال في تصريح لوكالة الانباء الليبية مساء أمس الأول 'إن هذا القرار ليس في صالح أي طرف من أطراف المشكلة وهو فقط إهانة لكل السودانيين وتعد سافر على استقلال السودان ولا يفرح أحد بأن القرار ضد خصمه فقط فهو يطال الطرفين'·
وأضاف القذافي 'أؤكد ان ما يسمى بمجلس الأمن الدولي غير مختص إطلاقا بمشكلة دارفور وأن قراره هذا باطل حسب ميثاق الأمم المتحدة وحسب الفصلين السادس والسابع الخاصين بصلاحياته، علاوة على ان صدوره يعمل على تأجيج روح النزاع في دارفور ولا يساعد أبدا على تخفيض درجته'·
وتابع 'مع أنه من المؤكد عدم شرعية ما تسمى بالمحاكم الدولية، فالمهم هو أن هذا المجلس ليس من اختصاصه التدخل في الشؤون الداخلية للدول وأن سيادة السودان هي السيادة الوحيدة على ترابه وأن القوانين السودانية هي الوحيدة التي تسري على مواطني السودان في السودان والمحاكم السودانية هي فقط تختص بمحاكمة من هم داخل السودان'· وقال في ختام تصريحه 'كلما خطونا خطوة نحو الحل السلمي، يزرع التدخل الاجنبي قنبلة لتعطيل محاولات الحل السلمي'·

اقرأ أيضا

وزير الطاقة الأميركي سيستقيل في الأول من ديسمبر