الاتحاد

عربي ودولي

«الرئاسي الليبي»: إعلان الحكومة «قريبا جدا»

جانب من مفاوضات الصخيرات (من المصدر)

جانب من مفاوضات الصخيرات (من المصدر)

عواصم (وكالات)

أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي، أنه «اقترب من الانتهاء من تشكيلة الحكومة»، مشيراً إلى أنه سيعلنها «قريباً جداً». وأضاف في بيان أنه في حالة انعقاد دائم، وأنه «عمل طيلة الأسبوع الماضي بشكل متواصل وبالتشاور مع أطراف الحوار السياسي، من أجل تحقيق أكبر قدر من التوافق بين أعضائه»، مؤكداً أنه تم من خلال آليات اتخاذ القرار الوارد في الاتفاق السياسي تحديد عدد الحقائب الوزارية ومسمياتها وتحديد المعايير اللازمة للترشيح للحقائب «دون إقصاء أو تهميش لأي مكونات الشعب الليبي أو تياراته السياسية».
وأكد المجلس في بيانه التزامه بما جاء في الاتفاق السياسي، إعلاء لمبدأ التوافق بين أعضائه، ومشاركتهم جميعا في اتخاذ القرارات بكل شفافية، معرباً عن أسفه لتغيب النائب علي القطراني عن حضور اجتماعات، أمس الأول، ودعاه للعودة لحضور اجتماعات المجلس وإلى «العمل مع زملائه من أجل إنجاز استحقاقات الواردة في الاتفاق السياسي».
وتوقع مفاوضون ليبيون من لجان الحوار السياسي التي وقعت اتفاق الصخيرات في ديسمبر الماضي أن يلجأ رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج خلال الساعات القادمة للتصويت لحسم الخلافات التي أجلت إعلان تشكيلة الحكومة أكثر من مرة خاصة أن المهلة الثانية التي منحت للمجلس لتقديم حكومته للبرلمان تنتهي في غضون يومين.
ميدانياً، أكد مصدر عسكري رفيع المُستوى بغرفة عمليات سلاح الجو الليبي، أنه تم تنفيذ طلعات جوية قتالية، أمس الأول، استهدفت مواقع تنظيم «داعش» في مدينتي بنغازي ودرنة شرق ليبيا.
وأضاف المصدر أن مقاتلات حربية تابعة لسلاح الجو الليبي استهدفت موقع تنظيم «داعش» بالمحور الغربي، كما استهدف طيران السرب العمودي تجمعات بمحور سيدي فرج بمدينة بنغازي، وتجمعات التنظيم بحي 400 بمدينة درنة.
وأوضح المصدر، أن طائرة حربية تابعة لسلاح الجو الليبي استهدفت، الأربعاء، قطعة بحرية مُحملة الذخائر غرب مدينة بنغازي بعد رصدها بمنظومة الرادار البحري، وإبلاغ غرفة عمليات سلاح الجو بقاعدة بنينا الجوية.
وتقدمت قوات كتائب مصراتة بعد أبوقرين وأقاموا نقطة تفتيش بين مدينتي أبوقرين والوشكة.
وقال مصدر أمنى ببلدية مصراتة لـ«بوابة الوسط»، إن كتائب مسلحة من مصراتة كانت تتمركز ببوابتي السدادة وأبوقرين جنوب وشرق المدينة تقدمت عشرين كيلو متراً باتجاه سرت، وأقامت بوابة عسكرية بين مدينتي أبوقرين والوشكة.
وأوضح المصدر أن عناصر الكتائب أخذت مواقع لها في أكثر من 6 محاور، توزعت بين مناطق طريق وادي زمزم وقرارة القطف وطريق بني وليد، إلى جانب تمركزات أخرى في مناطق أبوقرين والسدادة والستين قرب تاورغاء والكراريم، فيما انتشرت دوريات عناصر حرس السواحل البحرية على الشاطئ البحري حتى الوشكة والبويرات لتمشيط ومراقبة شاطئ البحر.
وقال مصدر عسكري بـ«غرفة العمليات الأمنية الوسطى» لـ«بوابة السط»، «إن قوات مساندة من الجنوب والجفرة وصلت الطريق الرئيسي جنوب سرت المجاور لوادي زمزم لتأمين المنطقة».
وأكد مصدر طبي بمُستشفى الجلاء للجراحة والحوادث، وصول شهيد وثلاثة جرحى من الجيش الليبي والوحدات المُساندة لهم من شباب المناطق، أمس الأول، جراء المعارك الدائرة بمدينة بنغازي.
وقال المصدر لـ «بوابة الوسط» امس، إن المُستشفى تسلم جُثمان محمد إبراهيم الصادق، 33 عاماً، وثلاثة جرحى جراء المعارك التي شهدها محور وسط البلاد والمحور الغربي، وإصابتهم متوسطة.
وتشهد مدينة بنغازي مواجهات مسلحة بين قوات الجيش الليبي والوحدات المساندة لهم من شباب المناطق من جهة، وما يعرف بـ «شورى ثوار بنغازي» المتحالف مع تنظيمي «أنصار الشريعة» و«داعش» الذي يحاول التمدد داخل المدينة من جهة أخرى.

خفر السواحل الليبي يحتجز 70 بحارا تونسيا
تونس (وكالات)

احتجز خفر السواحلي الليبي، نحو 70 بحارا تونسيا كانوا على متن 13 مركبا، بتهمة الدخول في المياه الإقليمية الليبية. وقال عميد جمعية البحارة بمدينة جرجيس التونسية إن مراكب الصيد اقتربت من المياه الإقليمية الليبية لكنها لم تتجاوزها. وطالب المتحدث باسم البحارة السلطات في البلدين بالتنسيق السريع لتسهيل إجراءات عودة البحارة و مراكبهم إلى ميناء جرجيس جنوب تونس.
يذكر أن خفر السواحل الليبي سبق وأن احتجز نحو 50 بحارا قبل شهرين لصيدهم في المياه الإقليمية الليبية، قبل أن يطلق سراحهم ويسلمهم إلى الحرس البحري التونسي.

اقرأ أيضا

الجيش الوطني الليبي يُنفذ عمليات نوعية ضد الإرهابيين في طرابلس