بعد أن وقع للجزيرة لمدة موسمين، أكد عبد الرحيم جمعة أنه راضٍ تماماً عن عقده مع “الفورمولا”، وسعيد باللعب لبطل الثنائية، مشيراً إلى أنه لن ينسى طول حياته موقف جماهير الوحدة، والتي تجمعت بأعداد كبيرة منذ أسبوع في مبنى نادي الوحدة، وعبرت عن غضبها من قرار النادي بمنحه الضوء الأخضر للانتقال إلى أي نادٍ يرغب به، وأن الموقف أثر فيه كثيراً، ولكنه لا يستطيع أن يفعل شيئاً، فهذا هو حال كرة القدم، فكل شيء وارد في الاحتراف. وتقدم عبد الرحيم جمعة بالشكر الجزيل إلى سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي، رئيس نادي الوحدة، مؤكداً أن سموه دعمه منذ صغره، وكان من أهم أسباب ظهوره بالمستوى الحالي، وتألقه، وسموه لم يقصر في أي شيء طوال مشواره كلاعب بقميص “العنابي”. وتمنى عبد الرحيم أن يكون سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان راضياً عن مستواه مع الوحدة، إلى جانب رضاه عن أشقائه عبدالسلام وأحمد، متمنياً أن يكون الثلاثي قدم ما هو مطلوب ومفيد لشعار الوحدة. وعن أسباب خروجه من الوحدة، قال عبدالرحيم جمعة إنه سمع بأن هناك تقريراً فنياً من النمساوي جوزيف هيكسبيرجر مدرب الفريق، ولكنه حتى الآن لا يعرف الخبر اليقين، حيث لم يشرح له أسباب استبعاده عن الفريق، مؤكداً أن إدارة النادي طلبت منه البحث عن نادٍ آخر للانتقال له، لأنها تنوي إنهاء عقده بالتراضي على الرغم من سريان العقد، وهو لا يعلم حقيقة الاستبعاد. وأضاف أن الجزيرة أجرى مفاوضاته معه فور تسرب المعلومات له حول منح الوحدة الضوء الأخضر له للانتقال، وقدمت له العرض المناسب والذي يليق باسم وتاريخ وإمكانيات عبد الرحيم جمعة، فلم يتردد في التوقيع مع الجزيرة لمدة موسمين، مؤكداً أنه يشكر إدارة نادي الجزيرة على ثقتها في إمكاناته، ووقوفها مع عبد الرحيم جمعة في هذه المرحلة، وتمنى أن يكون عند حسن ظنها خلال المرحلة المقبلة، ويقدم لهم كل ما يرضيهم، وكل ما يطمح له الجمهور الجزراوي، من خلال تحقيق المزيد من البطولات مع “فورملا العاصمة”. وأوضح عبد الرحيم جمعة بأنه تلقى عروضاً شفهية للانتقال إلى ناديين من العاصمة، ولكن العرض الجزراوي اتسم بالجدية، وهذا ما جعله يوافق على العرض الجزراوي المقدم له. وقال عبد الرحيم إن الجزيرة فريق كبير، وقادر على تحقيق المزيد من البطولات، لأنه يملك لاعبين على مستوى عالٍ، وأجانب مميزون، إلى جانب إدارة محترفة تعرف كيف تخطط بشكل صحيح وسليم للفريق، وهذا ما جعله يقدم عروض متميزة، ويكتسح ساحة البطولات في الموسم الأخير. ووصف عبد الرحيم جمعة ما يحدث في الوحدة حالياً بالظاهرة غير الصحية، مؤكداً أن استبعاد النجوم واللاعبين قد يضر بمصلحة الفريق خلال المرحلة المقبلة. وعن أسباب ابتعاد الفريق عن منصات التتويج في الموسم الأخير، أشار عبد الرحيم جمعة إلى أن غياب الاستقرار كان واحداً من أهم الأسباب، فهو لا يعلم أسباب إقالة الروماني بولوني، على الرغم من أنه كان مدرباً رائعاً مع الفريق، ولا يمكن الحكم عليه من خسارة كأس السوبر، ثم المباراة الأولى في الدوري أمام الوصل، فكان يعمل بشكل صحيح مع الفريق، وبدأ بإبراز وجوه جديدة مع الفريق، وقدمت مستوى طيباً. واعتبر عبد الرحيم جمعة أن عودة هيكسبيرجر كانت سلبية على الفريق، فلا داعي للتعاقد معه مرةً أخرى، على الرغم من الاستغناء عن خدماته وعدم التجديد له بعد إحرازنا لبطولة الدوري، فلا توجد لهيكسبيرجر أي أفضال، فالفريق حقق درع 2010 بإصرار اللاعبين، وليس بالمدرب، وما حدث هذا الموسم أن اللاعبين لم يكن لديهم هدف معين، فخرجنا من الموسم خاليين الوفاض، وأكد عبد الرحيم أن هيكسبيرجر لا ينفع لقيادة الوحدة، وشخصية لاعبي الوحدة أقوى بكثير من شخصية المدرب.