الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
التاجر يحمل شعلة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص باليونان
التاجر يحمل شعلة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص باليونان
26 يونيو 2011 21:49
دشنت العاصمة اليونانية أثينا مساء أمس الأول على ستاد سبيروس أقدم ملعب أولمبي في التاريخ، والذي سبق أن استضاف أول نسخة لدورة الألعاب الأولمبية عام 1896، الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص، حيث شارك في حفل الافتتاح التراثي 7500 لاعب ولاعبة يمثلون 185 دولة جاءوا إلى بلاد الإغريق للمنافسة في 22 لعبة أولمبية، وتستمر الفعاليات حتى الرابع من يوليو المقبل. وأعطى جورج باباندريو رئيس الوزراء اليوناني شارة انطلاق الألعاب العالمية، وسط حضور جماهيري كبير، تدافع نحو الملعب الأولمبي الذي استعاد ذاكرة أقدم دورة للألعاب الأولمبية، مما أدخل الفرحة في نفوس اليونانيين، كما أخذت الوفود المشاركة الصور التذكارية على أرض الملعب بهذه المناسبة التاريخية. وشهد حفل الافتتاح الدكتور تيموثى شرايفر رئيس الأولمبياد الخاص الدولي وفيليبوس بيتسالنيكوس رئيس البرلمان اليوناني وقسطنطين ماركوبولس وزير الثقافة والسياحة اليوناني وجوانا ديسبو توبولو رئيسة اللجنة العليا المنظمة. ونجحت بلاد الإغريق رغم الظروف الاقتصادية التي تمر بها في إيصال رسالة المعاقين ذهنياً إلى العالم من خلال الإيمان بمبادئ وقيم الأولمبياد الخاص التي ترتكز على السلام والاحترام والتنوع وقبول الآخر، والدمج والمساواة. وخطف أوليسيس الأسطورة اليونانية القديمة الأنظار خلال حفل الافتتاح الذي حمل عنوان “كل لاعب أوليسيس” والذي يعتبر أحد أبطال أسطورة الأوديسا والبطل الإغريقي الشجاع التواق للمعرفة الذي أمضى معظم حياته في السفر مكتشفاً المجهول، حيث كان الصبر القاسم المشترك بينه وبين لاعبي الأولمبياد الخاص الذين شاركوا في افتتاح نسخة اليونان للألعاب العالمية. وأضاءت الألعاب النارية سماء الملعب الأولمبي القديم، حيث تفاعل الجمهور المحتشد مع الفقرات المختلفة لحفل الافتتاح، والذي أختتم بوصلات غنائية تفاعل معها كل من حظي بمشاهدته. تاجر الذهب وشارك بطلنا عبد الله التاجر صاحب ذهبية الألعاب الصيفية الماضية التي أقيمت بشنغهاى الصينية 2007 في السباحة في حمل شعلة ألعاب اليونان، وأعرب بطلنا الذهبي عن سعادته بتمثيل زملائه اللاعبين في حمل الشعلة العالمية، مشيراً إلى أن مشاركته في الألعاب العالمية للمرة الثانية على التوالي تضاعف من جهوده حتى يكرر سيناريو إنجازه السابق، وكان التاجر قد وصل منصة التتويج في ألعاب شنغهاى مرتين في مسابقتي 50 متر و100 متر. إشادة الهاملي من جانبه أشاد محمد محمد فاضل الهاملي رئيس مجلس إدارة الأولمبياد الخاص الإماراتي، بحفل الافتتاح مؤكداً أنه يجسد القيم الإنسانية لفئة الإعاقة الذهنية، بعد أن خرجت الوفود المشاركة في الحدث بانطباع جيد عقب دمج فرسان الإرادة في مجتمع الإغريق، والذين أطلعوا على خبرات وتجارب جديدة من خلال تواجدهم في هذه الألعاب المهمة، وأشار رئيس مجلس إدارة الأولمبياد الخاص إلى أن رسالة المعاقين قد وصلت إلى العالم عبر بوابة بلاد الإغريق. وكان الهاملي قد التقى بعثة منتخبنا المشاركة في هذه التظاهرة العالمية، وحث فرسان الإرادة على التمثيل المشرف، خاصة أن هذه الألعاب العالمية تقام كل 4 سنوات عقب النقلة النوعية لرياضة المعاقين بالدولة، للمحافظة على المكتسبات التي تحققت خلال المشاركات الخارجية الماضية، والتي تضاعف من مسؤولية جميع أعضاء بعثة اليونان لرسم صورة طيبة عن المعاق الإماراتي في هذا المحفل العالمي المهم. وشدد الهاملي على أهمية مثل هذه المشاركات العالمية مشيرا إلى أن فرسان الإرادة على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم، كما عودونا دائما خلال مشاركاتهم في كافة المحافل القارية والعالمية. وقال: إن الإنجازات التي حققها أبطالنا ثمرة اهتمام قيادتنا الرشيدة والأندية في أعقاب توفير عوامل النجاح لفرسان الإرادة للوصول إلى منصات التتويج المحلية والدولية. وثمن الهاملي المجهود الكبير الذي تقوم به الأندية المختلفة بالدولة، والتي تعد شريكاً أساسياً مع اتحاد المعاقين في تهيئة الأبطال للظهور بمظهر مشرف للوصول إلى منصات التتويج، وأن الإنجازات التي تحققت خلال الفترة الماضية، لم تأت من فراغ، إنما كانت نتاج جهد بذل على كافة الأصعدة. وقال: إن مثل هذه الإنجازات سيكون لها مردوها الإيجابي على مسيرة المنتخبات الوطنية المختلفة، خاصة أن أبطالنا ارتدوا قفاز التحدي للمشاركات الخارجية المقبلة، والتي تعد بروفة قوية لدورة الألعاب شبه الأولمبية المقامة في لندن 2012، والتي تعتبر التحدي الأكبر لاتحاد المعاقين، لتأهيل أكبر عدد من اللاعبين واللاعبات للظهور في لندن. ثاني: مشهد الوفد في الافتتاح لن أنساه أثينا (الاتحاد) - وصف ثاني جمعة بالرقاد الرئيس التنفيذي للأولمبياد الخاص، والذي يتواجد لأول مرة مع منتخب الأولمبياد الخاص في مشاركة خارجية حفل الافتتاح بالرائع، مشيراً إلى أنه يتناسب مع المكانة العالمية التي وصلت إليها رياضة الإعاقة الذهنية، وقال: إن مشاركة وفد الإمارات في طابور العرض العالمي سوف تظل ماثلة في ذهني، وتعد مفخرة لرياضة المعاقين بالدولة. وأشار بالرقاد إلى أن حرص هذا الجمهور الكبير على التواجد في حفل الافتتاح يعد بكل المقاييس مكسباً لرياضة الإعاقة الذهنية في العالم، والتي أضحت تخطو بخطوات ثابتة إلى الأمام. وقال: إن الأولمبياد الخاص الإماراتي لن يألوا جهداً في توفير كل مقومات النجاح لهذه الفئة، حتى يكون أبطالنا في أعلى جاهزية، لتقديم صورة طيبة عن هذه الرياضة عقب الاهتمام الكبير الذي تجده من قيادتنا الرشيدة، والذي يضاعف من مسؤوليتنا جميعاً للمحافظة على المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية.
المصدر: أثينا
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©