السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
الجزيرة يستعيد كأس اليد بعد غياب 14 موسماً
الجزيرة يستعيد كأس اليد بعد غياب 14 موسماً
26 يونيو 2011 21:47
بعد غياب دام 14 موسماً بالتمام والكمال استعاد الجزيرة بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة اليد، وجاء الفوز على حساب الأهلي الذي استأثر بنصيب الأسد، وخرج من الموسم بثلاث بطولات، تمثلت في كأس الاتحاد ودرع الدوري وكأس السوبر، وكان النهائي أمس الأول بصالة العين حافلاً بالإثارة والندية، وحسمه الجزيرة بفارق هدف واحد 30 - 29. لم يتح الجزيرة لمنافسه الأهلي بصيص أمل على مدى الشوطين، لتحقيق رغبته، بعد أن قدم لاعبوه مباراة كبيرة، استبسل فيها الجميع، خاصة عبد الرحمن محمد الزعابي وجمعة عبيد راشد وخالد أحمد والتونسي وليد بن عمر، والحارس المتألق أحمد محمد حسن الذي حرم الأهلي من التسجيل وأنقذ مرماه من العديد من الفرص، جاء بعضها من انفراد تام، خاصة الفرصتين الأخيرتين اللتين تصدى لهما والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، وأضاعهما يوسف بلال سعيد والمحترف المصري حسين زكي، وكان الفارق وقتها بين الفريقين هدفا واحدا. ولو قدر للأهلي أن أدرك التعادل من إحدى الفرصتين في هذا التوقيت لتحولت أوراق المباراة إلى الوقت الإضافي، مما كان يصب في مصلحة الفريق الأحمر نظراً لتفوقه في الجزء الأخير من الوقت الأصلي. ولا ننسى أيضاً الأداء المتميز الذي ظهر به حارس الجزيرة الآخر أحمد الشين الذي حرم الأهلي من هز شباك الجزيرة في ثلاث فرص جاءت من انفراد، وفي وقت كان فيه فريقه في أمس الحاجة للمحافظة على تقدمه الذي لم يتنازل عنه طوال اللقاء. بدأت المباراة قوية بين الطرفين وكان الجزيرة الأكثر هجوماً وتماسكاً من الناحية الدفاعية، حيث لعب أفراده بصلابة وقوة منعت لاعبي الأهلي من الوصول إلى شباك العنكبوت في العديد من المناسبات. وفرض الجزيرة سيطرة ميدانية واضحة على مجريات اللعب منذ صافرة البداية وكان الطرف الأكثر تجويداً للأداء، مما مكنه من توسيع فارق الأهداف بين الحين والآخر إلى أن وصل في بعض فترات المباراة إلى 7 أهداف. وبالرغم من التفوق الواضح لفريق الجزيرة معظم فترات المباراة، إلا أن الأهلي استعاد توازنه واستجمع قواه في ربع الساعة الأخير من اللقاء، واستطاع أن يشن سلسلة من الهجمات المتوالية على المرمى الجزراوي، وتسجيل الهدف تلو الآخر، مما ساعده بقدر كبير في تقليص الفارق إلى درجة جعلت جماهيره الغفيرة التي شجعته بحرارة وحماسة تقف على أطراف أقدامها، بعد أن اقترب فريقها من خطف التعادل، وإعادة المواجهة إلى نقطة الصفر، إلا أن حارس الجزيرة أحمد محمد حسن كان عند الوعد والموعد، بعد أن ذاد بقوة وبسالة عن شباكه، وأبقى على تقدم فريقه حتى أعلن الحكم صافرة النهاية. وعبر لاعبو الجزيرة بعد نهاية اللقاء مع جماهيرهم عن فرحتهم بالفوز على طريقتهم الخاصة بعد أن هتفوا وغنوا ورقصوا داخل الصالة البنفسجية، وهم يرفعون كأس البطولة، بينما انشغلت جماهير الأهلي بالهجوم على طاقم التحكيم المكون من عبد الله خميس وعلي جعفر احتجاجاً على بعض القرارات التي ترى أنها جاءت في غير صالح فريقها وحرمته من الفوز بالكأس. وعبر غانم مبارك الهاجري رئيس اتحاد كرة اليد عن رضاه التام عن المستوى الفني الذي قدمته جميع الفرق في كافة المنافسات، والتنافس الشريف الذي كان عنواناً لموسم ناجح بكل المقاييس. وقال إن الموسم كان استثنائياً في كافة جوانبه الإدارية والفنية والتنظيمية والتحكيمية، وهو ما وجد قبولاً وارتياحاً لدى الشارع الرياضي مما يبشر بكل الخير في المواسم المقبلة. وحول مباراة النهائي أكد رئيس اتحاد اللعبة أنها جاءت قوية وتنافسية بين فريقين كبيرين تباينت طموحاتهما، حيث كان الأهلي يسعى لمواصلة نجاحه الكبير في هذا الموسم، وحصد اللقب الرابع بعد فوزه بكأس الاتحاد والسوبر ودرع الدوري، بينما اجتهد الجزيرة، وجاهد من أجل أن تكون له كلمة في هذا الموسم، وأن يتوج جهوده بالخروج ببطولة وحيدة بعد أن حرمته بعض النواقص في صفوفه من المنافسة في أكثر من بطولة، ولكنه عاد أمس الأول وحقق طموحات الإدارة الجزراوية، ومن هنا استمدت المباراة قوتها وجاءت مثيرة في جميع فتراتها واستمتع بها الحشد الكبير الذي تابعها من داخل الصالة العيناوية. الصايغ يذرف دموع الفرح ولم يتمالك التونسي رياض الصائغ مدرب فريق الجزيرة نفسه من فرط الفرحة لينخرط في البكاء وسط محاولات من إدارة ولاعبي الجزيرة لتهدئته، ليحمله الجميع على أكتافهم مرددين هتافات الفوز والفرح الغامر. وفي تصريح له عقب اللقاء أكد المدرب رياض الصايغ أن المقابلة كانت صعبة على الفريقين، وأن فوز الجزيرة باللقب جاء بعد جهود مضنية أمام فريق قوي حاز ثلاث بطولات في هذا الموسم. وقال: توقعنا ردة فعل الأهلي وصعوبة مواجهته خاصة أن لاعبيه يملكون خبرة البطولات، ولكننا عملنا واجتهدنا بشكل رائع على مستوى التركيز الدفاعي وحراسة المرمى في الفترة التي سبقت المباراة، وكان الجزيرة موفقاً إلى حد بعيد. وأضاف: فقدنا بعض العناصر المهمة خلال الموسم بسبب الإصابات وظروف أخرى، وقد عادت مؤخراً وشاركت في الكأس ليتمكن الفريق من الفوز واستعادتها إلى خزائن النادي، وما قدمه الفريق في نهائي الكأس هو نتيجة عمل وجهد تراكمي تواصل لعدة مواسم، وصلنا فيها إلى النهائي أكثر من مرة، إلا أن الإخفاق كان من نصيبنا. وتوجه الصائغ بالشكر إلى مجلس إدارة نادي الجزيرة وجهازه المساعد وإلى لاعبي الفريق وجماهيره، وإلى كل من سكب حبة عرق في سبيل تهيئة الفريق لخوض نهائي الكأس والوصول به إلى هذه المرحلة من المستوى الفني الرائع والمتميز. واختتم المدرب التونسي حديثه مؤكداً أن الفوز بالكأس سيضع الجزيرة في الطريق الصحيح، وسيكون منافساً عنيداً في المواسم المقبلة على كل البطولات. التعاقد مع معاشو وأكد عوض هويشل مدير فريق الجزيرة لكرة اليد أن المدرب التونسي رياض الصائغ تقدم باستقالته من تدريب الفريق لظروف خاصة، وتم قبولها وتقدير الأسباب التي دفعته لاتخاذ هذا القرار. وقال إن المدرب تقدم بالاستقالة منذ فترة طويلة وقبل بداية منافسات كأس صاحب السمو رئيس الدولة، كما أكد أيضاً أن إدارة الفريق دخلت في مفاوضات جادة مع المدرب الجزائري محمد معاشو مدرب الوصل السابق، وتم التعاقد معه فعلياً لقيادة الجزيرة في الموسم الجديد. وفيما يتعلق باللاعبين الأجانب، قال هويشل إنه تم تجديد عقد اللاعب التونسي وليد بن عمر لموسم آخر، في الوقت الذي تم فيه الاستغناء عن خدمات اللاعب الصربي داميان، وبدأ النادي مشوار البحث عن البديل، وهناك عدة أسماء على طاولة المفاوضات. وقال هويشل مدير فريق الجزيرة إن المدرب الصائغ ليس غريباً على اللاعبين وهو ابن النادي وهذه هي المرة الثالثة التي يشرف فيها على تدريب الفريق وقد بذل معه جهداً طيباً قاده إلى حصد الكأس. وأشار إلى أن فريق الجزيرة واجه ظروفاً صعبة خلال الموسم، تمثلت في غياب عدد من لاعبيه الأساسيين من بينهم الحارس أحمد محمد حسن وجمعة عبيد راشد وصلاح مبارك وسعيد سلطان والحارس أحمد الشين، بسبب الإصابات بجانب ظروف العمل ومشاركة البعض مع المنتخب العسكري، مما أدى إلى تدني مستوى الفريق في مختلف بطولات الموسم. وأضاف لولا هذه الظروف التي واجهها الجزيرة في كأس الاتحاد والدوري وكأس السوبر، لكان الوضع أفضل بكل تأكيد ولكننا سنحاول التعويض في الموسم المقبل. من ناحية أخرى قال نجم الجزيرة التونسي وليد بن عمر إن جميع لاعبي فريقه كانوا قد عقدوا العزم مبكراً على تقديم مستوى فني رفيع يؤهلهم للفوز بالكأس، بعد أن خسر الفريق أكثر من بطولة في هذا الموسم. وأضاف: كان الجزيرة أمس الأول على مستوى النهائي وقدم لاعبوه أداءً رائعاً وهم يواجهون فريقاً قوياً، وبالطبع تأرجح الأداء بين الحين والآخر، وهذه مباراة نهائي كأس لابد أن تشوبها بعض الأوقات الحرجة خاصة في اللحظات الأخيرة منها، ولكن الجزيرة استطاع أن يحسم النتيجة في نهاية المطاف، وأن يخطف اللقب فلم تذهب جهوده سدى. عبد الملك: يهنئ حمدان ومنصور بن زايد دبي (الاتحاد) - هنأ إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية الرئيس الفخري لنادي الجزيرة بمناسبة فوز الفريق بكأس صاحب السمو رئيس الدولة لأقوياء اليد. وقال عبد الملك في البرقية إن الإنجاز الذي يجسد حجم ما يحظى به الجزيرة من رعاية ودعم، واهتمام، يعد إضافة إلى رصيد إنجازات النادي، مقدرين لسموكم دعمكم اللامحدود للرياضة والشباب بالدولة لخدمة منتخباتنا الوطنية، متمنياً لسموكم وناديكم الموقر المزيد من النجـاح والازدهار. كما بعث عبد الملك ببرقية مماثلة إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس نادي الجزيرة هنأ سموه فيها بالإنجاز مؤكداً أن الإنجاز جسد حجم ما تحظى به رياضة الإمارات ونادي الجزيرة من اهتمام ودعم، متمنياً لسموه والنادي المزيد من التألق والازدهار. كما هنأ عبد المحسن فهد الدوسري الأمين العام المساعد لشؤون الرياضة وخالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بالفوز. هاشم إسحاق: قدمنا أفضل مباريات الموسم العين (الاتحاد) ــ أشاد هاشم إسحاق مدرب حراس الجزيرة الذي لم يمض على توليه هذه المهمة أكثر من شهرين بأداء فريقه في النهائي خاصة في الناحية الدفاعية، مشيراً إلى أن الجزيرة قدم أمس الأول أفضل مبارياته في هذا الموسم. وقال إن نجاح الفريق في تسجيل 30 هدفاً في مرمى فريق في قامة الأهلي، ليس بالأمر السهل، مؤكداً أن هذه البطولة ستكون بداية بطولات قادمة في الطريق في المواسم المقبلة. وأشار إلى أن الجزيرة فقد ثلاث بطولات في هذا الموسم، بسبب ظروف خارجة عن إرادته، بعد أن وصل إلى النهائي في جميع المنافسات. وأوضح أن الأهلي فشل في اختراق دفاع الجزيرة المحكم الذي أفسد معظم خططه الهجومية، والتي جاء معظمها من محاولات فردية، علاوة على توفيق لاعبي الجزيرة في التصويب نحو مرمى الأهلي. الحمادي يحمّل الحكام مسؤولية خسارة الأهلي العين (الاتحاد) ــ حمل محمد الحمادي عضو مجلس إدارة الأهلي رئيس لجنة الألعاب الجماعية، حكم المباراة علي جعفر خسارة الأهلي أمام الجزيرة، وفقدانه بطولة الكأس، مؤكداً أن الحكم غاب لفترة طويلة عن التحكيم، ولم تسند له في الفترة الأخيرة إدارة أي مباراة من الوزن الثقيل، لافتاً إلى أن لجنة الحكام ورئيسها على دراية بهذه الحقيقة. وقدم الحمادي التهنئة للجزيرة على فوزه باللقب، لافتاً إلى أن الأهلي عابه التركيز في الشوط الأول، ولكنه عاد في الثاني، وقدم مستوى طيباً، واستطاع أن يقلص الفارق إلى هدف في الوقت الحرج، وكانت للفريق رمية جزاء صحيحة في الثواني الأخيرة، إلا أن الحكم صرف عنها النظر. حسين زكي: الظروف لم تخدمنا العين (الاتحاد) ــ قال حسين زكي محترف الأهلي إن الفريقين قدما مستوى فنياً رائعاً يليق بنهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، مشيراً إلى أنهم ظهروا بمستوى جيد، إلا أن الحظ لم يحالفهم في استثمار الفرص التي لاحت لهم جاء بعضها من انفراد. وأضاف: توقعت الفوز بالكأس بعد أن لعبنا كل النهائيات، ولكن الظروف لم تخدمنا، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن ما صاحب المباراة من أخطاء تحكيمية، هي أمور عادية، ولكنها حرمت الأهلي من الفوز بالرباعية.
المصدر: العين
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©