الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
أوباما يتدخل بقوة في المحادثات بشأن الديون الأميركية
26 يونيو 2011 21:32
من المتوقع أن يتدخل الرئيس الأميركي باراك أوباما في المحادثات المتوترة بشأن ديون الولايات المتحدة (اليوم) الاثنين، بعد أن تعثرت المحادثات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الأسبوع الماضي. ويلتقي أوباما أولاً مع زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ هاري ريد الذي ينتمي إلى الحزب الديمقراطي صباح اليوم ثم مع زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، وهو جمهوري، في فترة ما بعد الظهر، بحسب المتحدث باسم أوباما. ويكمن التحدي الحقيقي أمام أوباما في مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الجمهوريون المعارضون. ورفض المجلس رفع سقف الدين بعد أن وصل الاقتراض إلى الحد الأقصى المسموح به، وهو 14,3 مليار دولار خلال مايو. في غضون ذلك، اتخذت وزارة الخزانة تدابير لسد الثغرات ستنتهي في 2 أغسطس. ومع دخول الكونجرس في عطلة صيفية معظم شهر يوليو، حدد البيت الأبيض الأول من يوليو موعداً مستهدفاً للتوصل إلى اتفاق إطاري. وكان نائب الرئيس، جو بايدن، يقوم بدور الوساطة في المحادثات بين الحزبين إلى أن انهارت يوم الخميس الماضي بعد انسحاب زعيم الأغلبية في مجلس النواب، اريك كانتور، بدعوى وصول المحادثات بشأن زيادة الضرائب إلى “طريق مسدود”. وتعهد الرئيس الأميركي أوباما وحزبه الديمقراطي بخفض الإنفاق في مختلف قطاعات الحكومة الأميركية لكنه أيضاً يريد إنهاء الإعفاءات الضريبية لأصحاب الدخل المرتفع التي كان الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش قد أطلقها، وهو ما يعارضه الجمهوريون الذين يريدون خفضا أكبر للإنفاق، بما في ذلك تقليص بعض البرامج الرئيسية، مثل برنامج الرعاية الصحية للفقراء والمسنين، وهو ما يعتبره مراقبون محاولة من جانبهم لعرقلة أي اتفاق على زيادة سقف الدين العام. من ناحيته، قال جون بونر، رئيس مجلس النواب، “إذا كان لنا أن نلتزم الجدول الزمني للرئيس، والتوصل إلى اتفاق بنهاية هذا الشهر، فعلى أوباما المشاركة في المفاوضات.. أنا أريد الاستماع إليه”.
المصدر: واشنطن
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©