الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
وزير الاقتصاد يبحث التعاون الاقتصادي مع إيطاليا والصين
وزير الاقتصاد يبحث التعاون الاقتصادي مع إيطاليا والصين
26 يونيو 2011 21:22
بحث معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، مع جيورجيو ستاراك، السفير الإيطالي لدى الدولة، سبل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين، ومتابعة نتائج أعمال الدورة الرابعة للجنة الاقتصادية المشتركة بين الإمارات وإيطاليا. كما بحث المنصوري مع قاو يويشنغ، سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة، العلاقات الاقتصادية مع الصين، وتقرير متابعة حركة التطور التجاري بين البلدين، بحسب بيان صحفي أمس. وخلال لقائه مع السفير الإيطالي أكد معالي المنصوري أن الاجتماع الرابع للجنة المشتركة كان ناجحاً، لاسيما في ظل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الذي حضر حفل توقيع البيان الختامي لاجتماعات اللجنة. وأشار إلى أن وزارة الاقتصاد تعمل حالياً، بالتنسيق مع الجانب الإيطالي، على إعداد برنامج متابعة خاص بتطبيق ما تم الاتفاق عليه في البيان الختامي للجنة. ومن جانبه، أشاد السفير الإيطالي بحرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على تعزيز سياسة الانفتاح الدولي، وتوثيق العلاقات الاقتصادية مع الدول الأوروبية، وتحديداً إيطاليا، معرباً عن رغبة بلاده في تطوير هذه العلاقة إلى مستويات متقدمة، وتوحيد الجهود لمواجهة المتغيرات الاقتصادية العالمية، وتعزيز الأداء الاقتصادي في كلا البلدين. وخلال لقائه مع السفير الصيني، أشار المنصوري إلى أن العلاقات بين الإمارات والصين تكتسب أهمية كبيرة، موضحاً أن الصين تعد اليوم أكبر مُصدر في العالم. ولفت إلى وجود عناصر متعددة للتكامل الاستراتيجي بين الإمارات والصين، وعلى مختلف الصعد. وقال المنصوري إن العلاقات التجارية بين البلدين شهدت تطوراً لافتاً، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات والصين خلال العام الماضي بنسبة 9% إلى 46 مليار درهم، مقارنة مع 43 مليار درهم عام 2009، لتحتل الدولة بذلك المرتبة الثانية بين قائمة أكبر الشركاء التجاريين للصين بين دول مجلس التعاون الخليجي، وأكبر سوق للصادرات الصينية في المنطقة. وقال المنصوري إن العلاقات الاقتصادية شهدت تطورات ملحوظة بين البلدين، لا سيما في إطار الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي وقعها البلدان خلال السنوات الماضية، إلى جانب تنامي المبادلات التجارية بينهما بصورة مطردة. وأضاف أن ذلك يستوجب بناء علاقات استراتيجية بهدف تأطير المصالح المشتركة للبلدين، والسعي إلى تعظيمها في المستقبل المنظور، خاصة أن الإمارات هي الشريك التجاري الأول في المنطقة مع الصين، وأنها من أكثر دول المنطقة استقطاباً للجالية الصينية. واستعرض الجانبان خلال اللقاء فرص الاستثمار في جميع القطاعات، وكيفية تنمية التعاون في مجال إقامة المشاريع الاستثمارية، بالاستفادة من المقومات المتوافرة، وتشجيع القطاع الخاص ورجال الأعمال في البلدين على الاستفادة من الفرص الاستثمارية القائمة في البلدين. وأكد المنصوري أن الإمارات تمتلك بيئة استثمارية متطورة جعلتها أكثر الدول انفتاحاً في منطقة الشرق الأوسط، وساهمت في احتلالها مركزاً مهماً لنشاط الشركات العالمية على مستوى المنطقة والعالم. ولفت إلى إمكانية استفادة الشركات الصينية من البيئة الاستثمارية الجاذبة في الإمارات للتوسع في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، بالإضافة إلى البيئة التجارية المرنة التي تتوافر فيها جميع الخدمات التجارية بمواصفات تنافسية وعالية الجودة.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©