الاتحاد

منوعات

"ناشيونال جيوغرافيك" في عددها الجديد.. زراعة وجه "كايتي".. وعبور "سالوبيك" لـ"ممر واخان"

عبور "بول سالوبيك" لـ"ممر واخان" (من المصدر)

عبور "بول سالوبيك" لـ"ممر واخان" (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تصحب مجلة «ناشيونال جيوغرافيك العربية» في عدد سبتمبر 2018 قراءها في جولة تنتقل فيها من جبال أفغانستان الشاهقة، مروراً بغابات جنوب شرق آسيا، وصولاً إلى غرفة عمليات أعقد جراحة أجريت حتى الآن لزراعة وجه بشري، إلى جانب تحقيقات ومواد منوعة وثرية بالمعلومات الجديدة والصور الباهرة.
يروي عدد سبتمبر، في تحقيق رئيس غير مسبوق مدعوم بالمعلومات والصور والرسوم البيانية، حكاية فتاة تدعى «كايتي» فقدت وجهها عندما كانت في الثامنة عشرة، إثر تعرضها لطلق ناري، ويأخذنا في رحلة علاجها التي استغرقت أكثر من ثلاثة أعوام كاملة بأفراحها وأتراحها، أجرت خلالها عمليات جراحية ترميمية إلى أن حصلت على وجه مُتبرعة، حينها بدأت عملية زرع أعضاء بشرية شديدة التعقيد استمرت زهاء 31 ساعة متواصلة، تم خلالها زرع وجه كامل بعظامه وأنسجته وأوعيته الدموية وأعصابه.
كما يواكب العدد الجديد الكاتب الكبير «بول سالوبيك»، خلال رحلته سيراً على الأقدام على خطى أسلافنا البشر، إذ يعبر خلال رحلته السادسة «ممر واخان» الضيق الذي تحفُّه جبال هندوكوش العالية من كل ناحية في أفغانستان، حيث سنتعرف على شعب «واخي» الذي يعيش في واحدة من أشد المناطق قساوةً ونأياً على وجه الأرض.
ويحلّق القراء مع «أبو قرن ذو الخوذة»، الطائر الفريد المُستهدف من قبل تجار الحيوانات البرية غير القانونيين الذين يسعون لاصطياده طمعاً في الخوذة التي تتوج رأسه والتي تُباع بأثمان باهظة تنافس عاج الفيلة، حيث يروي التحقيق معاناة هذا الطائر، والمستقبل الذي ينتظره في ظل تراجع موائله الطبيعية نتيجة قطع الأشجار التي يفضلها للسُكنى ولبناء أعشاشه وسط غابات جنوب شرق آسيا، إذ تحل مكانها مزارع أشجار نخيل الزيت.

اقرأ أيضا

«زلزال».. صدام بين المصري ورمضان