الاتحاد

عربي ودولي

بنس يتوصل إلى اتفاق مع أردوغان لوقف إطلاق النار في سوريا

بنس يعقد مؤتمرا صحفيا بعد محادثات في أنقرة

بنس يعقد مؤتمرا صحفيا بعد محادثات في أنقرة

 أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، اليوم الخميس، أن تركيا وافقت على إنهاء العدوان العسكري الذي تشنه في شمال شرق سوريا بشكل تام خلال خمسة أيام، وذلك بعد انسحاب المقاتلين الأكراد من هذه المنطقة ضمن هذه المهلة.

وقال بنس إن العملية التركية «ستتوقف بشكل تام بعد انتهاء» الانسحاب خلال هذه المدة، وذلك بعد محادثات مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان استمرت أكثر من أربع ساعات.

وواصل «اتفقت الولايات المتحدة وتركيا اليوم على وقف إطلاق النار في سوريا». وأضاف «الجانب التركي سيوقف عملية نبع السلام لمدة 120 ساعة من أجل السماح بانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة الآمنة على أن تتوقف العملية نهائيا ما إن يتم إنجاز هذا الانسحاب».

وينص الاتفاق أنه يتعين قوات سوريا الديمقراطية أن تنسحب من منطقة بعمق 32 كلم بحيث تتحول في النهاية إلى "منطقة آمنة".

وأوضح نائب الرئيس الأميركي أنه مع تطبيق وقف إطلاق النار في سوريا، فإن الولايات المتحدة لن تطبق العقوبات الجديدة على تركيا.

وقال بنس إن «ما تم الاتفاق عليه سيخدم مصلحة الأكراد في سوريا ويؤسس لمنطقة عازلة طويلة الأمد»، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تلقت ضمانات من وحدات حماية الشعب الكردية السورية بانسحاب منظم.

وقال نائب الرئيس إن الولايات المتحدة لن يكون لها جنود على الأرض في سوريا.

وأثار العدوان التركي على وحدات حماية الشعب الكردية في شمال شرق سوريا، والذي بدأ في التاسع من أكتوبر الجاري، تنديدا دوليا، وخصوصا أن الأكراد شكلوا ولا يزالون رأس حربة في قتال تنظيم داعش الإرهابي.

اقرأ أيضا... بنس يلتقي اردوغان في محاولة لوقف إطلاق النار في سوريا

ووصل بنس على رأس وفد أميركي يضم وزير الخارجية مايك بومبيو، إلى أنقرة في وقت سابق اليوم.

بدوره، تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الخميس، عن «أخبار رائعة» مصدرها تركيا. وعلق على ما أسفرت عنه محادثات بنس في تركيا، معتبرا أنه «يوم عظيم» لتركيا والأكراد.

واكتفى ترامب بالقول «سيتم إنقاذ ملايين الناس». وقال، متحدثاً عن تركيا، إن «العقوبات لم تعد ضرورية».

وأكد وزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو ما سماه «تعليق» العملية العسكرية في سوريا. وصرح للصحافيين «نحن نعلق العملية لكننا لن نوقفها». وأضاف «يمكن أن نوقف العملية فقط حين تنسحب (القوات الكردية) في شكل تام من المنطقة».

وأوضح أن زيارة اردوغان لواشنطن، الشهر المقبل، ما زالت قائمة في موعدها.

كان كبير موظفي البيت الأبيض قد أعلن، في وقت سابق اليوم الخميس، أن الرئيس ترامب قد يلغي دعوة إلى اردوغان لزيارة واشنطن في انتظار ما ستسفر عنه المحادثات في أنقرة.

وقال مايك مالفاني للصحافيين إن الزيارة «لا تزال على جدول المواعيد»، مضيفاً «لكنني أعتقد أنها مسألة تتطلب الانتظار».

وأكد «أعتقد أن الرئيس كان واضحاً جداً بشأن ما يريد أن يراه من الرئيس اردوغان».

اقرأ أيضا

تأجيل مناورت أميركية-كورية جنوبية في بادرة حسن نية