الاتحاد

الرياضي

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»

عماد النمر (عجمان)

متى ينتصر الظفرة على عجمان؟.. سؤال يترقب جمهور منطقة الظفرة الإجابة عليه، رغم معرفته التامة بأن فريقه أصبح مرعباً ومخيفاً لأي منافس.. ولكن مع الوضع في الاعتبار أنه يواجه «البركان» الذي لا يتوقف عن «الانفجار»!!
يدرك لاعبو الظفرة أن مباراة اليوم تمثل فرصة ذهبية لاستعادة النغمة الغائبة ورد الاعتبار، خاصة أن الفريق لم يستطع الفوز على «البرتقالي» في آخر 8 مباريات بينهما بدوري الخليج العربي، حيث التقى الفريقان 14 مرة، حقق الظفرة 3 انتصارات، وخسر 4 مرات والتعادل 7 مرات، وفي الموسم قبل الماضي، سقط الظفرة في فخ التعادل السلبي على أرضه، وخسر 1 - 3 إياباً، وتكرر المشهد نفسه في الموسم الماضي، حيث سيطر التعادل من دون أهداف في اللقاء الأول، وتفوق عجمان 4 - 3، في الدور الثاني، ويعود آخر فوز للظفرة على عجمان موسم 2012 - 2013 بثلاثية على ملعب «البرتقالي»، ورغم أن التاريخ يميل لمصلحة الضيوف، فإن الواقع لا يخضع للمنطق والأرقام، في ظل معطيات جديدة فرضتها الظروف الحالية.
ويعيش أبناء المدرب الصربي فوك رازوفيتش حالة معنوية عالية، ويتمتع الفريق باستقرار فني، وقدم نتائج لافتة منذ انطلاقة الموسم، ويدخل لقاء اليوم برغبة الفوز وحصد العلامة الكاملة، والوصول إلى النقطة السابعة، والارتقاء مراكز عدة نحو المقدمة، متسلحاً بقوة هجومية بقيادة البرازيلي بيدور، والهولندي كينرو، وخالد باوزير.
ورغم نجاح عجمان في الحفاظ على سجله خالياً من الخسارة، خلال آخر 8 مواجهات أمام الظفرة، وميل الكفة لـ «البرتقالي»، بما يملكه من تاريخ وحاضر، أهله لاحتلال المركز الثالث، برصيد 7 نقاط، فإن لقاء اليوم لن يكون نزهة، والتطور الكبير لأصحاب الأرض يجعله يلعب بحذر شديد وتأمين مرماه بقوة من تلقي أي أهداف، خاصة في الدقائق الأولى.

 

اقرأ أيضا

22 لاعباً في قائمة منتخب الناشئين