الأحد 22 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«المواهب والإبداع» يؤصل الانتماء الوطني عند الناشئة ويفجر طاقاتهم الكامنة
«المواهب والإبداع» يؤصل الانتماء الوطني عند الناشئة ويفجر طاقاتهم الكامنة
26 يونيو 2011 20:03
على طريق تعميق الانتماء الوطني، وفي تقليد تربوي وترفيهي سنوي إيجابي، يعلن مركز المواهب والإبداع، التابع لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، عن انطلاق فعاليات الدورات الصيفية للناشئة من الجنسين من عمر 6 حتى 15 سنة، خلال الفترة ما بين 3 إلى 28 يوليو المقبل. وتشمل الفعاليات مجالات متنوعة منها فنون التراث «السنع، اليولة، الخوص والتلي»، والفنون التشكيلية «الرسم، الأشغال اليدوية والفنية والتصميم وصناعة الإكسسوارات، الخط العربي»، والموسيقى «البيانو ـ الأورج»، إضافة إلى مهارات الباليه، والشطرنج، والتصوير الفوتوغرافي، وفن الإتيكيت، ودورات تنمية وتثقيف الشخصية «العبقري الصغير»، و«أنا وطفلي» لتنمية المهارات الفنية، وتقديم ورش عمل تراثية للأطفال عن أنواع الصقور وأدوات الصيد التي يستعملها القناص في رحلة صيده، مع تزويدهم بالمادة المخصصة لذلك من خلال مجموعة من الصور لأنواع الصقور وصفاتها، ودورات إجادة اللغة الإنجليزية. كما يقدم في الدورة عدد من مسابقات الألغاز الشعبية والألعاب التراثية، ومسرحيات وعروض للفنون الشعبية، وعروض لبعض المأكولات الشعبية والأشغال اليدوية ونقش الحناء، والاستوديو التراثي الذي يمنح فرص التقاط الصور التذكارية بالزي التراثي الإماراتي، كما ينظم المركز جلسة شعرية عن فن كتابة الشعر والإلقاء والشلة وعزف الربابة للمواهب الناشئة التي يتبناها المركز، بالإضافة إلى بعض العروض للفنون التراثية المتنوعة، وتشجيع الأطفال على التعبير من خلال فعالياتهم عن حبهم لتراث الإمارات، بالإضافة إلى إتاحة ركن خاص للقراءة والاطلاع يحتوي على مجموعة كبيرة من الكتب والقصص. وعن الأهداف العامة التي تسعى هذه الفعاليات التي تشهدها الدورات الصيفية للناشئة لتحقيقها، تقول مديرة المركز فاطمة المرزوقي إن المركز يحرص على تقديم برامج تعليمية وتربوية وثقافية وفنية ترفيهية متنوعة ومتجددة، تسهم في مساعدة الناشئة على اكتشاف ذواتهم وقدراتهم ومواهبهم الإبداعية، من خلال مساعدة الطفل على تكوين مفهوم صحيح عن ذاته، واكتشاف قدراته وإمكانياته، وتنمية مهارات الثقة بالنفس وتطوير مهارات التواصل الإيجابي مع المجتمع والبيئة المحيطة، وشغل أوقات الفراغ بأساليب إيجابية ومفيدة، من خلال اكتساب المهارات اللازمة للعمل داخل فريق، والقدرة على قيادة مجموعة صغيرة، واكتساب القدرة على المواجهة وحل المشكلات، وتنمية بعض المهارات اللازمة للقيادة من خلال التخلص التدريجي من الانطواء والخجل، والتخفيف من حدة الانفعالات لدى الطفل، واكتساب القدرة على التحدث أمام جمهور، وتنمية القدرة على اتخاذ قرارات بسرعة وكفاءة والتواصل مع الآخرين، وفي نفس الوقت، يتم تدريبهم على إتقان العادات والتقاليد الإماراتية، بما ينمي المشاعر الإيجابية التي تعمق الانتماء الوطني، كما تتم الاستعانة بذوي الخبرات التربوية والمهنية المتخصصة والكفاءات المتميزة للعمل مع الأطفال والناشئة لتحقيق الأهداف المنشودة. وتؤكد المرزوقي أن أهداف الدورات الصيفية تترجم استراتيجية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، عن طريق التنسيق التخطيطي والتنفيذي مع المؤسسات والمراكز الثقافية المعنية بشؤون الطفل داخل الدولة وخارجها.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©