الاتحاد

الرياضي

الأزرق يعود بـ ضوء أخضر !!

لقاء الأزرق والأبيض التجربة الأخيرة للمنتخبين قبل  خليجي19

لقاء الأزرق والأبيض التجربة الأخيرة للمنتخبين قبل خليجي19

حتى يوم السبت 20 ديسمبر الماضي، كانت الكويت خارج دورة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم التي تستضيفها سلطنة عُمان من 4 إلى 17 يناير الجاري، غير أن ضوء أخضر أصدره الاتحاد الدولي ''الفيفا'' من اليابان مهد الطريق أمام ''الأزرق'' الكويتي وأعاده للمشاركة في ''خليجي ·''19
وكان الاتحاد الكويتي لكرة القدم تعرض للإيقاف من قبل ''الفيفا'' في 24 أكتوبر الماضي ''بسبب التدخل الحكومي في شؤون الاتحاد''، ولكن الاتحاد الدولي رفع الحظر عن الكرة الكويتية مؤقتاً لمدة 6 شهور، مما يسمح للمنتخب الكويتي بالظهور في كأس الخليج وفي تصفيات كأس آسيا 2011 حيث تشارك الكويت في المجموعة الثانية مع منتخبات أستراليا وعُمان وأندونيسيا ومن المقرر أن تلتقي مع أستراليا في 5 مارس المقبل·
ورغم قرار الإيقاف دولياً، فإن اللجنة المنظمة لـ''خليجي ''19 لم تتجاهل المنتخب الكويتي خلال حفل سحب القرعة واستبدلته بورقة بيضاء على أمل أن يرفع ''الفيفا'' الإيقاف ويتسنى للكويت المشاركة في البطولة، وأوقعت القرعة الكويت في المجموعة الأولى ''الحديدية'' إلى جانب عُمان والعراق والبحرين، وستخوض مباراة الافتتاح بمواجهة منتخب الدولة المنظمة·
وتحسباً للمشاركة في كأس الخليج، بدأت اللجنة الانتقالية المكلفة إدارة شؤون الاتحاد الكويتي الاستعداد قبل صدور قرار الفيفا، وكانت الخطوة الأولى استعارة مدرب القادسية الكويتي المحلي محمد إبراهيم لمدة شهرين لإعداد المنتخب للبطولة، وهي المرة الثانية التي يشرف فيها إبراهيم على الإدارة الفنية لـ''الأزرق'' في كأس الخليج بعد أن تولى تدريبه في ''خليجي ''17 في قطر حيث قاده إلى المركز الرابع·
وقد اختار إبراهيم 28 لاعباً للمعسكر التدريبي الذي أقيم في القاهرة لمدة أسبوعين خاض خلاله مباراتين وديتين، فخسر أمام طلائع الجيش صفر-1 وفاز على بتروجيت متصدر الدوري المصري 2-1 وبعد عودته إلى الكويت لعب مباراة ودية مع منتخب إيران الرديف انتهت بالتعادل السلبي، ثم غادر إلى الإمارات وخاض مباراة ودية مع منتخبها انتهت بالنتيجة ذاتها أيضاً· وبالنظر إلى الظروف الصعبة التي أحاطت باستعداد الكويت إلى كأس الخليج، فضلا عن أن معظم اللاعبين المختارين يخوضون هذا المعترك للمرة الأولى، فمن المستبعد أن يلعب المنتخب الكويتي دور البطولة الذي كان يجسده بامتياز في معظم الدورات السابقة منذ الاطلالة الأولى للمسابقة عام 1970 في البحرين عندما كان أول المتوجين باللقب ثم كرت السبحة التي توقفت عند 9 ألقاب (رقم قياسي) أعوام 70 و72 و74 و76 و82 86 و90 و96 و98 فيما حل ثانيا مرة واحدة في ''خليجي ''5 عام 79 في العراق وثالثا مرة واحدة ايضا في ''خليجي 15 '' في السعودية عام 2001 ·
وتجمع تشكيلة المنتخب الكويت بين عنصري الخبرة والشباب ويبلغ متوسط أعمار اللاعبين 24 عاما وتتثمل عناصر الخبرة ببدر المطوع ومحمد جراغ ونهير الشمري ومساعد ندا ووليد علي وفرج لهيب وجراح العتيقي ويعقوب الطاهر ونواف الخالدي وفهد الرشيدي وشهاب كنكوني، ومن الوجوه الجديدة التي تظهر للمرة الاولى في كأس الخليج المهاجم المتألق احمد عجب وحمد العنزي وعادل حمود وطلال العامر وصالح الشيخ وجراح الظفيري وخالد خلف وعلي مقصيد وعبد الله مشيلح وحسين فاضل وحميد القلاف وحسين كنكوني ومحمد راشد·
وتحدث المدرب محمد ابراهيم عن المعسكر في القاهرة فقال: ''كان أكثر من رائع عرفت خلاله نقاط القوة والضعف الوقوف على المستوى الحقيقي لكل لاعب، والمنتخب الكويتي يضم حاليا مجموعة متميزة من اللاعبين يملكون المهارة والقوة البدنية ومستواهم يسير نحو الأفضل''·
وتابع ''نجح الجهاز الفني في إكساب اللاعبين بعض المهارات الفنية والوصول بلياقتهم البدنية إلى مستوى جيد فأصبحوا أكثر انسجاما وتفاهما داخل الملعب، كما سمح اللعب أمام طلائع الجيش وبتروجيت متصدر الدوري المصري في الوقوف على المستوى الحقيقي لهم''·
وعن فرص المنتخب الكويتي في ''خليجي ''19 أوضح ابراهيم ''ان مشاركة الكويت في هذه البطولة ستكون من أجل إثبات الذات، أما النتائج فهذا في علم الغيب، إلا أن ذلك لن يمنعنا من بذل قصارى جهدنا لتحقيق نتائج جيدة ترضي الجماهير الكويتية''· وأكد عدم قدرة ''الأزرق'' على المنافسة على اللقب بقوله ''ان المنتخب الكويتي هو الأقل استعدادا بين المنتخبات الاخرى، وفترة الإيقاف الدولي الطويلة جعلتنا نفقد الكثير من الوقت الذي كان كفيلا بإعدادنا على أكمل وجه، فضلا عن حداثة تشكيل المنتخب بدءً من الجهازين الفني والإداري والطبي مرورا باللاعبين، حيث تم كل هذا خلال أيام في الوقت الذي تستعد فيه المنتخبات الأخرى منذ شهور ولا أبالغ إن قلت منذ سنوات، هكذا يتضح الفارق الكبير بين استعدادات الكويت والمنتخبات الأخرى، فضلا عن وقوعنا في المجموعة الأولى ''الحديدية'' لأنها تضم منتخبات عمان البلد المضيف، والعراق بطل آسيا والبحرين الساعي بقوة لإثبات جدارته على الساحة الآسيوية والخليجية''·
وأكد المدافع نهير الشمري ''ان خبر رفع الإيقاف نزل عليه بردا وسلاما وان سعادته لا توصف''، وأوضح ''جاء الآن دور اللاعبين من أجل إسعاد الجماهير وجعلها تفتخر بلاعبيها ومنتخبها الوطني وان هذا لن يأتي الا عبر التمثيل المشرف في كأس الخليج وتصفيات كأس آسيا''·
وقال المهاجم فهد الرشيدي ''انا تواق لهز شباك المنتخبات التي سنواجهها، فنحن مصممون على تقديم عروض قوية تليق بالكرة الكويتية، وإثبات ان قرار تجميد النشاط الدولي لم ولن يؤثر على مسيرة اللعبة''·

تاريخ حافل بـ9 ألقاب في 37 عاماً

الكويت (ا ف ب) - تملك الكويت سجلاً حافلاً في دورات الخليج تنفرد به عن دول مجلس التعاون الأخرى، فسيطرت على الدورة منذ انطلاقتها وحتى النسخة الرابعة، ثم فازت بالدورة السادسة والثامنة والعاشرة والثالثة عشرة والرابعة عشرة·
بدأت رحلة ألقاب المنتخب الكويتي مع كأس الخليج في الدورة الاولى في البحرين عام 1970 التي شاركت فيها أربعة منتخبات هي فضلا عنه، البحرين والسعودية وقطر، ومضى في طريقه الى اللقب الاول بسهولة بعد ثلاثة انتصارات·
الفوز الأول كان على السعودية 3-1 والثاني على قطر 4-2 والثالث على أصحاب الأرض 3-1 وحصد الكويتي محمد المسعود لقب الهداف برصيد 3 أهداف، كما برز في الدورة فضلا عن المسعود، فاروق إبراهيم وخلف سطام وإبراهيم دريهم ومرزوق سعيد· وأشرف على المنتخب الكويتي في الدورة المدرب المصري طه الطوخي·
واحتفظت الكويت بلقبها في الدورة الثانية التي أقيمت في السعودية عام 72 وشاركت فيها خمسة منتخبات بعد انضمام الإمارات، وكان الفوز بالكأس أصعب هذه المرة لأنها حسمته بفارق الأهداف عن السعودية·
وكانت الدورة نقطة انطلاق للنجم الكويتي جاسم يعقوب الذي سجل الهدف الأول فيها في مباراة الافتتاح مع السعودية (2-2)، وتألق زميله فاروق ابراهيم واختير أفضل لاعب فيها· ورجح فوز الكويت الساحق على الإمارات 7-صفر كفتها في الاحتفاظ باللقب، كما انها حققت فوزا كبيرا ايضا على قطر 5-صفر·
وتابعت الكويت بقيادة المدرب الصربي بروشتيش هيمنتها على دورات الخليج ولم تفوت استضافتها للدورة الثالثة عام 74 فتوجت بها للمرة الثالثة على التوالي واحتفظت بالكأس إلى الأبد· وأكد جاسم يعقوب نجوميته في الدورة وتوج هدافا برصيد ستة أهداف، كما أن شباك الكويت لم تهتز في مبارياتها الخمس، ففازت على الإمارات 2-صفر، وعمان الضيفة الجديدة على الدورة، 5-صفر وتعادلت مع قطر صفر-صفر وفازت على الإمارات 6-صفر، والسعودية 4-صفر·
ولم يفلت لقب الدورة الرابعة في قطر عام 76 من قبضة المنتخب الكويتي محققا بذلك انجازا باحتفاظه بالكأس أربع مرات متتالية بفضل ''الجيل الذهبي'' للكرة الكويتية انذاك· وارتفع عدد المنتخبات في الدورة الى سبعة بعد مشاركة العراق، وجاء فوز ''الأزرق'' باللقب بعد مباراة فاصلة للمرة الاولى مع العراق بالذات انتهت بفوزه 4-2 بعد تعادلهما 2-2 في مباراتهما الاولى وتساويهما برصيد 10 نقاط لكل منهما·
قاد الكويت في هذه الدورة المدرب البرازيلي كارلوس البرتو باريرا· ودفعت الكويت ثمن مشاركتها بمنتخب من الصف الثاني في دورة كأس الخليج الخامسة في العراق عام 79 ففقدت اللقب للمرة الاولى منذ انطلاق المسابقة وكان من نصيب صاحب الارض الذي وضع حدا للسيطرة الكويتية المطلقة عليها·
واستعادت الكويت اللقب في الدورة السادسة في الإمارات عام 82 امام أنظار النجم البرازيلي بيليه·
وكانت دورة كأس الخليج السابعة في عمان عام 84 الأسوأ بالنسبة الى الكويت وهي لم تفقد اللقب فحسب بل احتلت المركز السادس قبل الاخير بفوز وحيد على البحرين 1-صفر·
وتوجت الكويت بطلة للمرة السادسة في الدورة الثامنة التي أقيمت في البحرين عام 86 وذلك خلافا للتوقعات التي لم ترشحه للمنافسة لكنه كشر عن أنيابه وحقق خمسة انتصارات·
وأقيمت الدورة التاسعة عام 88 على ستاد الملك فهد الدولي في الرياض بحضور رئيس الاتحاد الدولي (الفيفا) السابق جواو هافيلانج الذي ترأس اجتماعا للجنة التنفيذية للمرة الاولى في بلد عربي· وظهر المنتخب الكويتي بمستوى متواضع فلم يحقق سوى فوز واحد·
واستفادت الكويت من استضافتها للدورة العاشرة عام 90 وتوج منتخبها بطلا للمرة السابعة من دون ان يلقى اي خسارة·
ولم يفقد منتخب الكويت اللقب في الدورة الحادية عشرة في قطر عام 92 وحسب، بل تقهقر الى المركز الخامس قبل الاخير·
ولازم المركز الخامس الكويت في الدورة الثانية عشرة في الامارات عام 94 بعد ان قدمت مستوى متواضعا فحققت فوزا يتيما على قطر 1-صفر· وشارك منتخب الكويت في الدورة الثالثة عشرة في عمان عام 96 وهو خارج دائرة المنافسة على اللقب لكنه بقيادة المدرب التشيكي ميلان ماتشالا قلب التوقعات رأسا على عقب فأحرز لقبه الثامن وحصل نجمه عبدالله وبران على لقب أفضل لاعب·
وقاد ماتشالا الكويت الى اللقب التاسع ''رقم قياسي'' في الدورة الرابعة عشرة في البحرين عام 98 فبات ثاني مدرب يقود المنتخب للقب ثان على التوالي بعد بروشيتش الذي حقق هذا الإنجاز معه في الدورتين الثانية والثالثة· وغاب منتخب الكويت عن منصات التتويج في الدورات الثلاث التالية·


مدربو الأزرق

؟ الدورة الأولى (البحرين 1970): المصري طه الطوخي·
؟ الدورة الثانية (السعودية 72): الصربي بروشيتش·
؟ الدورة الثالثة (الكويت 74): بروشيتش ·
؟ الدورة الرابعة (قطر 76): البرازيلي كارلوس البرتو باريرا·
؟ الدورة الخامسة (العراق 79): كارلوس البرتو·
؟ الدورة السادسة (الإمارات 82): البرازيلي شيرول·
؟ الدورة السابعة (عمان 84): البرازيلي جوزيه روبرتو·
؟ الدورة الثامنة (البحرين 86): الكويتي صالح زكريا·
؟ الدورة التاسعة (السعودية 88): الإنجليزي جورج ارمسترونج·
؟ الدورة العاشرة (الكويت 90): البرازيلي لويز فيليبي سكولاري·
؟ الدورة الحادية عشرة (قطر 92): البرازيلي باولو كامبوس·
؟ الدورة الثانية عشرة (الإمارات 94): الأوكراني فاليري
لوبانوفسكي·
؟ الدورة الثالثة عشرة (عمان 96): التشيكي ميلان ماتشالا·
؟ الدورة الرابعة عشرة (البحرين 98): ماتشالا·
؟ الدورة الخامسة عشرة (السعودية 2002): الألماني بيرتي فوجتس·
؟ الدورة السادسة عشرة (الكويت 2003): البرازيلي لويس سيزا
ر كاربيجياني·
؟ الدورة السابعة عشرة (قطر 2004): محمد إبراهيم·
؟ الدورة الثامنة عشرة (أبوظبي 2007): صالح زكريا·
؟ الدورة التاسعة عشرة (مسقط 2009): محمد إبراهيم·

الكويت في سطور

؟ المساحة: 17818 كلم مربعاً·
؟ عدد السكان: نحو 900 ألف نسمة·
؟العاصمة: الكويت·
؟ الاتحاد: تأسس عام 1952 وانضم إلى الاتحاد الدولي ''الفيفا'' عام 1962 وانضم إلى الاتحاد الآسيوي عام ·1964
؟ عدد الاندية: نحو 20 نادياً·
؟ عدد اللاعبين: نحو 3500 لاعب·
؟ الاستاد الوطني: ستاد نادي الكويت ''نحو 25 ألف متفرج''·
؟ الألوان: قمصان زرقاء وسروال أزرق وجوارب زرقاء·
؟ تحمل الرقم القياسي بعدد مرات الفوز بكأس الخليج برصيد 9 مرات شاركت في نهائيات كأس آسيا 7 مرات أعوام 72 و76 و80 و84 و88 و96 و2000 وأفضل نتيجة لها إحراز اللقب عام 1980 على أرضها، وحلت ثانية في إيران عام 76 وثالثة في سنغافورة عام 84 ورابعة في الإمارات 96 ·
؟ شاركت في نهائيات كأس العالم مرة واحدة عام 1982 في إسبانيا وفي دورات الألعاب الاولمبية في موسكو عام 1980 وبرشلونة عام 1992 وسيدني 2000 وفي دورة الألعاب الآسيوية 7 مرات أعوام 74 و78 و82 و86 و90 و98 و2002 وحلت في المركز الثاني في الهند عام 82 وفي تايلاند 98 وفي المركز الثالث في كوريا الجنوبية 86 وفي اليابان 94 ·

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين