صحيفة الاتحاد

الإمارات

«أهالي شعم» يطالبون بتركيب شبكة لصرف الأمطار في المناطق المنخفضة

مواطن يشير إلى آثار الأمطار على منزله في شعم برأس الخيمة (تصوير: راميش)

مواطن يشير إلى آثار الأمطار على منزله في شعم برأس الخيمة (تصوير: راميش)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكدت دائرة الأشغال في رأس الخيمة أنها تدرس أنسب الحلول الخاصة بالمناطق المنخفضة بالتعاون مع وزارة تطوير البنية التحتية وبلدية رأس الخيمة، خاصة التي شهدت تجمع كميات كبيرة من المياه خلال الفترة الماضية، ومنها منطقة شعم.
وأوضح المهندس أحمد محمد الحمادي مدير عام الدائرة، أن الدائرة انتهت خلال الفترة الماضية من إقامة بعض العبارات وتطهير الأودية الجبلية في المناطق الجنوبية من الإمارة، وذلك لتجنيب الأهالي والمساكن والمزارع خطورة هذه الأودية، إلى جانب تلافي تأثير هذه الأودية على الطرق، مشيراً إلى أن كميات الأمطار خلال السنوات الأخيرة بدأت تتزايد على جميع المناطق في الإمارة، لافتاً إلى أن بعض الأهالي بنوا مساكنهم في مجاري هذه الأودية، حيث تأثرت هذه المساكن بجريان المياه بقوة في هذه الأودية.
وتابع: أنجزنا 5 عبارات في مناطق عدة جنوب الإمارة، وتم تطهير مجاري الأودية وإزالة الأحجار والأشجار التي اقتلعتها الأمطار الشديدة خلال الفترة الماضية وتجري الدائرة حالياً تقييماً شاملاً لهذه الأودية وما تحتاجه، وذلك من قبل إحدى الشركات العالمية المعروفة في هذا المجال.
وأوضح أنه فيما يخص شعم وغيرها من المناطق فإن الدائرة تبذل قصارى جهدها لوضع الحلول اللازمة لتجمع المياه في الأماكن المنخفضة وذلك بالتعاون مع وزارة تطوير البنية التحتية والبلدية.
إلى ذلك، طالب عدد من الأهالي في شعم بوضع حلول عاجلة لمشكلة تراكم الأمطار في الأماكن المنخفضة بالمنطقة والتي امتد تأثيرها على عدد من بيوت الأهالي مطالبين بشبكة صرف لهذه المناطق.
وقال عبد الله محمد المطوع الشحي: إن مشكلة تراكم المياه في المناطق المنخفضة بشعم تتكرر بشكل سنوي مع بدء موسم الأمطار، مشيراً إلى أن الأمطار طالت جانباً كبيراً من منزله خلال الأسبوع الماضي على الرغم من كونها أمطاراً خفيفة، مطالباً بوضع حلول جذرية ونهائية أسوة بباقي المناطق التي تم حل هذه المشاكل بها.
وذكر صالح علي صالح من أهالي المنطقة، أن التغير المناخي الذي شهدته الدولة والمنطقة خلال السنوات الماضية يجب أن يؤخذ في بعين الاعتبار، بحيث تسارع الجهات المسؤولة لوضع الحلول اللازمة للأودية الجبلية القريبة من المنازل، وكذلك علاج مشكلة تراكم المياه في المناطق المنخفضة، والتي يوجد بها عدد كبير من بيوت الأهالي، لافتاً إلى سهولة تنفيذ شبكة صرف للأمطار في منطقة شعم لقربها من البحر.
وأشار عبد الباقي الشحي من أهالي المنطقة إلى أن هناك ضرورة لوضع حل جذري للمناطق المنخفضة، والتي تؤدي كميات الأمطار القليلة لتوقف الحياة في شوارعها خاصة في شعم كون الشوارع ليست على مستويات واحدة، حيث تكون التأثيرات بدرجة أكبر على الأهالي الواقعة بيوتهم نهاية هذه الطرق المنخفضة والتي تتحول فيها الشوارع إلى برك للمياه.
وطالب الجهات المعنية بضرورة تجنيب الأهالي انتظار الدور حتى يتم سحب المياه من أمام منازلهم وهو ما يؤدي لتعطل الكثير من المصالح خاصة المدارس. وأوضح عبدالله درويش الشحي من أهالي المنطقة، أن جدران معظم البيوت تأثرت جراء تراكم المياه خلال الفترة الماضية، مطالباً بوضع حلول عاجلة لهذه المشاكل، خاصة أن هناك توقعات بهطول كميات كبيرة من الأمطار خلال هذا العام.