الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
السجن والغرامة لخامس وزير في عهد مبارك
25 يونيو 2011 23:15
عاقبت محكمة جنايات القاهرة أمس وزير التجارة والصناعة المصري الأسبق رشيد محمد رشيد (هارب) بالسجن 5 سنوات وعزله من وظيفته وتغريمه مبلغ 9 ملايين و385 ألف جنيه (1.57 مليون دولار)، بعد ادانته بالتربح والاستيلاء على أموال من صندوق تنمية الصادرات دون وجه حق على نحو يمثل إضراراً عمدياً بالمال العام. ويعتبر رشيد خامس وزير في النظام المصري السابق يصدر حكم بحبسه في قضايا فساد بعد وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ووزير الاسكان السابق أحمد المغربي ووزير المالية السابق يوسف بطرس غالي ووزير السياحة السابق زهير جرانة. وهو ثاني وزير يحكم عليه غيابياً لهروبه خارج البلاد بعد غالي. ويحاكم رشيد أمام المحكمة نفسها في قضية أخرى متهم فيها مع رجل الأعمال أحمد عز أمين التنظيم في الحزب الوطني المنحل وعمرو عسل رئيس هيئة التنمية الصناعية، بتهمة الاضرار بالمال العام. من جانب آخر، قرر النائب العام المصري عبدالمجيد محمود أمس تجديد حبس ضابط الاستخبارات الإسرائيلية “الموساد” ايلان تشايم جربيل المتهم بالتجسس على مصر لحساب الموساد، لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات. وكان الضابط الإسرائيلي خضع للتحقيقات فور القبض عليه في أحد فنادق القاهرة 11 يونيو الحالي، حيث تمت مواجهته بشهود الإثبات الذين حاول تجنيدهم لصالح الموساد في ميدان التحرير. كما تمت مواجهته بأدلة إثبات شملت صوراً لرسائل تتضمن معلومات عن مصر بعثها للموساد منذ 28 يناير الماضي. وفي تطور آخر، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية أن حوالي 800 شخص من مؤيدي الرئيس السابق حسني مبارك تجمعوا أمس الأول للمطالبة بالإفراج عنه حيث يحتجز في مستشفى شرم الشيخ الدولي على ذمة التحقيق في تهم قتل وفساد. ورفع المتظاهرون في ميدان مصطفى محمود بضاحية المهندسين صور مبارك داعين إلى إطلاقه فوراً وإلى تكريمه. وأضافت الوكالة أن حوالي 300 شخص من المعارضين لمبارك تجمعوا للتأكيد على أنه مسؤول عن قتل المتظاهرين خلال الثورة مما أدى إلى تطور الأحداث بين الطرفين وقيام كل منهم بالتعدي على الآخر والتراشق بالحجارة مما أدى لإصابة العشرات.
المصدر: القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©