الاتحاد

عربي ودولي

انطلاق القمة الأوروبية.. وبريكست يطغى على أعمالها

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يصل إلى مقر القمة

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يصل إلى مقر القمة

توافد قادة دول الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، إلى العاصمة البلجيكية بروكسل للمشاركة في القمة التي يطغى على أعمالها اتفاق بريكست الذي تم التوصل إليه قبل ساعات من موعدها.
وتوصل مفاوضون من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا إلى اتفاق ينظم خروج بريطانيا من التكتل بحلول 31 أكتوبر الجاري قبل ساعات من انطلاق القمة.
وانصبت تصريحات كل القادة الأوروبيين على الاتفاق الذي سينظم العلاقة بين التكتل الأوروبي ولندن بعد انسحاب الأخيرة.
وناشد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، نواب البرلمان البريطاني دعم الاتفاق الجديد.
وقال جونسون، في مؤتمر صحفي بمقر الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل «لدي أمل كبير الآن... أن يجتمع زملائي (النواب) في وستمنستر للانتهاء من مسألة بريكست وإنجاز هذا الاتفاق الممتاز، وإتمام الانسحاب دون مزيد من التأجيلات».
ويحظى جونسون بدعم رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، الذي قال وهو واقف إلى جوار رئيس الوزراء البريطاني، إن هذا الاتفاق «يعني أنه لا توجد حاجة لأي نوع من إطالة الأمد».
وأضاف يونكر: «أتطلع لمواصلة محادثاتي مع بوريس.. لأننا سنبدأ مفاوضات بشأن العلاقات المستقبلية بعد إقرار هذا الاتفاق... سنبدأ مناقشاتنا في الأول من نوفمبر».
وقال رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارادكار، اليوم الخميس، إن الاتفاق جيد بالنسبة لجمهورية إيرلندا ومقاطعة إيرلندا الشمالية البريطانية.
وغرد فارادكار على موقع التوصل الاجتماعي «تويتر»:«حظينا باتفاق بريكست يتيح خروج المملكة المتحدة بطريقة منظمة».
وأضاف «لدينا حل فريد من أجل إيرلندا الشمالية يحترم تاريخها وجغرافيتها الفريدة».
وأوضح «الاتفاق جيد من أجل إيرلندا وإيرلندا الشمالية»، مشيرا إلى تجنب «الحدود المتشددة» وحماية مكانة إيرلندا في السوق الأوروبية الموحدة.

اقرأ ايضا... إيرلندا ترحب باتفاق بريكست بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي

 وأعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن رضاها عن التوصل إلى اتفاق.
وقالت، قبل القمة الأوروبية في بروكسل، «إنه نبأ سار»، لافتة إلى أن الاتفاقية التي تم التفاوض بشأنها تفتح إمكانية الحفاظ على سلامة السوق الأوروبية الموحدة وكذلك على اتفاقية الجمعة العظيمة بشأن إنهاء النزاع المتعلق بإيرلندا الشمالية».
ولفتت المستشارة الألمانية إلى أن إعلان رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فارادكار عن رضاه عن ذلك، يعد أيضا إشارة في غاية الأهمية.
وبدوره، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه واثق بدرجة معقولة من موافقة النواب البريطانيين على الاتفاق.
ووصف كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه الاتفاق بأنه عادل ومعقول ويتفق مع مبادئنا. وقال: إن جونسون بدا واثقا، خلال مكالمته مع يونكر، من الحصول على تأييد البرلمان.
إلا أن زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا جيريمي كوربن دعا النواب إلى رفض الاتفاق. وقال كوربن، في بيان، إن الاتفاق لن يجمع البلد معا ويجب رفضه. وأضاف أن أفضل حل لبريكست هو إعطاء الشعب الكلمة الأخيرة في تصويت عام.
كما أعلن الحزب الديمقراطي الوحدوي، حليف جونسون، رفضه الصيغة الحالية للتسوية التي توصل إليها لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضا

صباح الأحمد: لا حماية للفاسد والكويت دولة مؤسسات