الاتحاد

عربي ودولي

حزب العمال و"الوحدويون الإيرلنديون" يرفضان اتفاق "بريكست" الجديد

 مظاهرات مناهضة لـ"بريكست" وسط لندن

مظاهرات مناهضة لـ"بريكست" وسط لندن

سارع الوحدويون الديموقراطيون الإيرلنديون الشماليون وزعيم حزب العمال البريطاني بالإعلان عن رفضهم لاتفاق «بريكست»، الذي تم التوصل إليه، اليوم الخميس، بعد أيام من المفاوضات وقبل ساعات من القمة الأوروبية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون التوصل إلى اتفاق حول «بريكست».

وكتب يونكر على حسابه على تويتر «حصلنا عليه»، في حين تحدث جونسون عن اتفاق جديد «عظيم».

ووصف يونكر الذي اتصل ببوريس جونسون صباح اليوم بهدف تذليل آخر العقبات، الاتفاق بأنه «عادل ومتوازن» وأوصى قادة الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرين بإعطاء الضوء الأخضر له خلال قمتهم التي تبدأ في وقت لاحق الخميس في بروكسل.

ويتطلب تمريره في بريطانيا بشكل خاص أصوات الحزب الديمقراطي الوحدوي الصغير الإيرلندي الشمالي الذي أعلن الخميس رفضه للاتفاق الجديد.

ووصف كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه الاتفاق بأنه «عادل ومعقول» و«يتفق مع مبادئنا»، وقال إن جونسون بدا واثقا خلال مكالمته مع يونكر من الحصول على تأييد البرلمان.

اقرأ أيضاً..."بريكست" و"الهجوم التركي" يهيمنان على قمة الاتحاد الأوروبي

وبدوره، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه «واثق بدرجة معقولة» من موافقة النواب البريطانيين على الاتفاق.

لكن زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا جيريمي كوربن دعا النواب إلى رفض الاتفاق.

وقال كوربن في بيان إن الاتفاق «لن يجمع البلد معًا ويجب رفضه».

وأضاف أن «أفضل حل لبريكست هو إعطاء الشعب الكلمة الأخيرة في تصويت عام».

وعمل المفاوضون الأوروبيون والبريطانيون حتى وقت متأخر لليلة الثانية للتوصل إلى اتفاق يمكن عرضه على القمة الأوروبية، مع عودة التفاؤل الأسبوع الماضي بعد تقارب جديد بين دبلن ولندن.

والاتفاق هو الثاني من نوعه لتنفيذ نتيجة استفتاء 2016 بعد أن رفض النواب البريطانيون الاتفاق الأول ثلاث مرات.

ودعا بوريس جونسون النواب إلى الموافقة على الاتفاق الجديد خلال جلسة استثنائية تعقد السبت، بعد أن توعد مرارا بأنه سينفذ بريكست في نهاية الشهر سواء باتفاق أو من دون اتفاق.

وستكون مهمته أمام البرلمان حساسة بعد أن فقد غالبيته ولم يعد بوسعه الاتكال على دعم الحزب الديمقراطي الوحدوي الذي يشكل جزءاً من ائتلاف برلماني مع حزبه المحافظ.

 

اقرأ أيضا

بعد الفياضانات التاريخية.. إيطاليا تحذر من موجة طقس سيىء جديدة