الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«سلامة الأسر» تزور 4 آلاف منزل في أم القيوين
«سلامة الأسر» تزور 4 آلاف منزل في أم القيوين
25 يونيو 2011 22:59
أنهت مؤخراً الحملة الوطنية لسلامة الأسر في المنازل بأم القيوين زياراتها التي انطلقت في ديسمبر الماضي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ومتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية. وشارك في الحملة 5 فرق من إدارة الدفاع المدني بأم القيوين، تضم 31 ضابط وصف الضباط، حيث نفذت خلال ستة أشهر 4 آلاف و127 زيارة، وقدمت للأسر شرحا مفصلا عن الحملة وأهدافها، والأساليب الوقائية والإجراءات السليمة والآمنة للتعامل مع الحرائق حال حدوثها في المنزل. وشهدت أم القيوين خلال النصف الأول من العام الحالي انخفاضاً ملحوظاً بنسبة 60% في عدد حوادث الحرائق المنزلية بأم القيوين، والتي بلغت 6 حوادث مقارنة بـ 14 حادثاً في نفس الفترة للعام الماضي. وأكد المقدم حسن علي بن صرم مدير إدارة الدفاع المدني بأم القيوين، أن الحملة الوطنية لسلامة الأسر، جاءت لحماية الأرواح والحد من الخسائر البشرية والمادية الناجمة عن الحوادث المنزلية، وفي مقدمتها الحرائق، مؤكداً أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات حريصة على تحقيق السلامة لجميع أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين. وقال إن الحملة تهدف إلى توعية أفراد المجتمع، خصوصاً ربات البيوت بمكامن الخطورة عند اندلاع الحرائق وكيفية الوقاية منها، وتقديم لهم الإرشادات الوقائية الضرورية والنصائح الهامة لحمايتهم من حوادث المنازل. كما حظيت باستجابة واسعة من الأهالي في أم القيوين، حيث أبدت الكثير من الأسر رغبتها في التعاون مع إدارة الدفاع المدني من أجل تدريبهم على كيفية استخدام الطفايات اليدوية، والأماكن المناسبة لوضعها في المنزل، مشيراً إلى أن الإدارة عقدت اتفاقيات تعاون وتنسيقاً مع الدوائر الحكومية والمحلية في الإمارة لتدريب الموظفين على مكافحة الحرائق. وأضاف المقدم حسن أن الفرق قامت خلال زياراتها للمنازل، بتدريب الخدم على كيفية استخدام طفايات الحرائق والوسائل الصحيحة والآمنة لإخماد النيران، حال اندلاعها في المنزل، باعتبارها أكثر الأشخاص تواجداً في البيت، حيث لابد أن تكون على دراية كاملة في كيفية التعامل مع الحرائق والسيطرة عليها قبل تفاقمها وانتقالها إلى الأماكن الأخرى. ولفت إلى أن توعية وتثقيف أفراد المجتمع ضرورة لحمايتهم من الحوادث المنزلية، التي تقع بسبب اشتعال أو التماس كهربائي في المنزل، نتيجة استخدام أدوات ومعدات كهربائية تالفة ومنتهية الصلاحية، وتؤدي إلى اندلاع حرائق يصعب على أفراد الأسرة السيطرة عليها. وأكد أن معظم حوادث الحرائق المنزلية التي وقعت في الفترة الماضية ترجع إلى التماس الكهربائي، وفي بعض الأحيان يكون إهمالاً من الأفراد، نتيجة عدم صلاحية الأدوات والأجهزة الكهربائية القديمة المستخدمة في المنزل، لافتاً إلى أن الأسر تحتاج إلى زيادة الوعي الوقائي لضمان سلامتها وحمايتها من الحوادث المنزلية. وأوضح ابن صرم أن معظم الجهات المعنية في الإمارة شاركت في الحملة مثل مركز التنمية الاجتماعية في أم القيوين، والمنطقة التعليمية، وفرع الهلال الأحمر، حيث نفذت الزيارات على فترتين صباحية ومسائية بهدف توعية الأسر بخطورة الحرائق، وتعريفهم بالمستلزمات المطلوبة للوقاية والسلامة. وقال إن إدارة الدفاع المدني نظمت خلال الحملة أكثر من 40 محاضرة توعوية في المدارس والدوائر الحكومية والمحلية بالإمارة، شارك فيها حوالي ألفي شخص. وأضاف المقدم حسن أنه تم توزيع 43 ألف نسخة باللغة العربية والانجليزية تتضمن كتيبات ومطبوعات إرشادية توضح لأفراد المجتمع كيفية التعامل مع الحرائق والأساليب الوقائية التي يجب اتباعها في حال اندلاع النيران، بالإضافة إلى رسومات تظهر أماكن وضع طفايات الحريق مع تخصيص أماكن لمخرج الطوارئ.
المصدر: أم القيوين
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©