الاتحاد

الإمارات

بحث تفعيل آليات التعاون بين الإمارات والبحرين في مجالات تنمية قطاعات العمل


جميل رفيع :
أشاد معالي الدكتور علي عبدالله الكعبي وزير العمل والشؤون الاجتماعية بالتجربة المتميزة في تنظيم سوق العمل وبالتعاون والاهتمام الذي أبداه وزير العمل البحريني من خلال عرض التجربة البحرينية بكل تفاصيلها والاستعداد لأي دعم في هذا الاتجاه
جاء ذلك عقب جلسة المباحثات التي عقدها معالي الدكتور علي الكعبي وزير العمل والشؤون الاجتماعية صباح امس بقصر الامارات بابوظبي مع نظيره البحريني معالي عبد المجيد العلوي الذي يزور البلاد حاليا على راس وفد وزاري بحضور سعادة الدكتور خالد الخزرجي وكيل الوزارة المساعد لشؤون العمل واستعرض الجانبان خلال المباحثات تجارب البلدين في مجال سوق العمل وبحث الآليات الفاعلة لدعم تطوير وتنمية قطاعات العمل المختلفة في البلدين سواء المتعلقة منها بالقطاع العام أو الخاص·
واعرب معالي الوزير البحريني في تصريح له عقب الجلسة عن سعادته بهذه المباحثات ووصفها بالمثمرة مشيرا إلى أن الجانب الإماراتي لديه إمكانات متعددة يمكن الاستفادة منها كما أن التجربة الإماراتية في مجال العمل هي رائدة من حيث تنظيم طلبات وتلبية متطلبات سوق العمل ، كما أشاد معالي عبدالمجيد العلوي بمستوى العلاقات الاخوية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة مع بلاده معربا عن امله في ان يشهد سوق العمل بين البلدين الشقيقين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مجتمعة المزيد من التعاون المثمر والناجح وخلق فرص من شانها أن تنعش مجالات العمل في المنطقة ·
واستعرض الجانبان خلال المباحثات المشروعات التي تقوم بها كل وزارتي العمل في البلدين والتي تهدف الى تنظيم سوق العمل ووضع الاستراتيجيات التي من شانها ان تساهم في خلق وضع جديد يواكب التطورات الراهنة في سوق العمل الدولية ·
واضاف ' اننا نقلنا بدورنا ما استجد في سوق البحرين وعرضنا تجربتها بالنسبة للنقابات العمالية والقوانين وطريقة العلاقات العمالية كما طرحنا مشروع التعليم والتدريب المهني وهو المشروع الذي عملت البحرين على إعداده عن طريق القطاع الخاص بالبحرين·' وأوضح معاليه بان المشروع الآخر الذي تم طرحه مع الوزير الاماراتي هو مشروع تقوم به البحرين لاصلاح سوق العمل مشيرا الى ان هناك خللا في سوق العمل موضحا بان هناك شقين في هذا الاطار الاول يتعلق بالعمالة الوافدة والثاني يتعلق بالعمالة المواطنة وبالنسبة للبحرين اكد اهمية توفير البيئة الصحية للعمل وضمان حقوق العمال كما يتطلب الاهتمام بالانتاجية وزيادة الاستثمار التكنولوجي وعدم الاعتماد على العمالة المكثفة من خلال اصلاح سوق العمل ليكون محرك الاقتصاد رجال الاعمال وليس الدولة والدفع الى الاتجاه ان تكون العماله المواطنة هي الخيار الافضل لأصحاب العمل·
وقال معاليه إن السوق الخليجي مليء بالعمالة الوافدة وهي التي ساهمت وتساهم في تطوير المنطقة ويجب المحافظة عليها وان تعطى حقوقها ولكن في نفس الوقت لابد ان ياخذ المواطنون الخليجيون حقوقهم موضحا بان مملكة البحرين اشبعت الوظائف الحكومية الوطنية ويجري العمل حاليا على تحريك سوق العمل الخاصة لياخذ مكانه في التوطين ·
وقال إن البطالة في البحرين تحت السيطرة مشيرا الى ان البحرين تعمل على تطبيق نظام تامين اجتماعي ضد البطالة بحيث يكون المواطن تحت هذه المظلة طالما لم يحصل على عمل وبالمقابل تعرض عليه ثلاث فرص عمل يختار فيما بينها اما في حالة عدم اختيارة ترفع عنه هذه المظلة واستعرض الوزير تجربتي هيئة سوق العمل والتي تعنى بتنظيم العمالة الوافدة وصندوق العمل الذي يعنى بدعم وتدريب الكوادر المواطنة ·
واشار معاليه الى ان زيارته للدولة تأتي بدعوة من معالي الدكتور علي الكعبي لاستكمال ما تمت مناقشته وبحثه في مجال التعاون في سوق العمل واصلاحاته وماهو مطلوب بالمنطقة وذلك خلال الزيارة التي قام بها الكعبي الى المنامة مؤخرا ·
وقال إن مباحثات المنامة بين الجانبين تناولت عدداً من الموضوعات التي تتعلق بسوق العمل والاستفادة من تجارب كل دولة في هذا الميدان مشيرا الى ان الجانبين استعرضا التطور الحاصل في سوق العمل بدولة الإمارات ومملكة البحرين مؤكدين العمل على الاستفادة من تجربتي الدولتين ذات العلاقة ·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد يوجه بمتابعة وتلبية احتياجات أبناء الظفرة