الإمارات

الاتحاد

«الوطني للأرصاد» يستضيف «رادارات الطقس في دول التعاون»

المركز الوطني للأرصاد

المركز الوطني للأرصاد

أبوظبي (وام)

يستضيف المركز الوطني للأرصاد، الورشة الفنية لرادارات الطقس في دول مجلس التعاون الخليجي الأحد المقبل وحتى 22 أكتوبر، وذلك في إطار جهوده المتواصلة لتعزيز تبادل البيانات الخاصة بالأرصاد الجوية وأحوال الطقس بين دول المنطقة. وتهدف الورشة إلى زيادة فعالية آلية الإنذار المبكر لحالة الطقس في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عن طريق تعزيز قواعد بيانات الرادارات، فضلاً عن دعم خطة الملاحة الجوية العالمية 2013-2028 لمنظمة الطيران المدني المتعلقة بالسلامة الجوية.
وتتناول الورشة العديد من المواضيع المتعلقة بتحسين بيانات الرادارات من حيث توفيرها وجودتها ومشاركتها وعرضها، إلى جانب معرفة التحديات والمعوقات التي تواجه عمليات الرصد الراداري، وذلك بمشاركة أكثر من 25 خبيراً من دول المنطقة.
وقال الدكتور عبد الله المندوس، مدير المركز الوطني للأرصاد رئيس الاتحاد الآسيوي للأرصاد الجوية: «تتمتع دولة الإمارات ببنية تحتية حديثة في مجال رصد أحوال الطقس، والتي تضم شبكة رادارات ومحطات طقس متقدمة لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية للدولة في مجال التنبؤ بالأحوال الجوية عن طريق جمع بيانات مناخية دقيقة، ما رسخ مكانتها الرائدة في عمليات الرصد والتنبؤات والتحليل والإنذار وتحسين المناخ وعلوم الاستمطار، فضلاً عن مساهمتها الفاعلة في تعزيز التعاون الدولي للنهوض بعلوم وتكنولوجيا الأرصاد الجوية».
وأضاف أن استضافة المركز لهذه الورشة تأتي من منطلق حرصه على تعزيز وسائل التواصل وتبادل الخبرات مع الهيئات والمراكز الإقليمية المعنية بالبحث والتطوير المتعلقين بمنظومة الأرصاد الجوية وعلوم الطقس، معرباً عن ثقته في أن تسهم مخرجات الورشة في توسيع نطاق استخدام بيانات ومعلومات الأحوال الجوية وتنبؤات الطقس على مدار الساعة، الأمر الذي من شأنه أن يجعل البيانات الواردة من رادارات الطقس أكثر موثوقية لحماية الأرواح والممتلكات.
وتأتي الورشة كمبادرة من المركز الوطني للأرصاد لمناقشة آخر المستجدات في مجال الأرصاد الجوية والمعلومات المناخية على مستوى المنطقة، حيث ستشكل نقطة انطلاق لتأسيس علاقة طويلة الأمد بين مهندسي وباحثي الرادارات لمعالجة التحديات المشتركة وإيجاد الحلول الفعالة، فضلاً عن العمل باستمرار من أجل تحسين تغطية شبكة الرادارات بما يعود بالنفع على سكان المنطقة.
وتلعب الرادارات دوراً مهماً في أنشطة الرصد الجوي من خلال دعم البث الآني للتحذيرات الجوية وإدارة الكوارث بهدف حماية الأرواح والممتلكات.

اقرأ أيضا

منصور بن محمد يدشن مختبر الابتكار الأمني