الاتحاد

الإمارات

20 ألف سائح بغرض العلاج في أبوظبي 2018

خلال فعاليات المؤتمر (من المصدر)

خلال فعاليات المؤتمر (من المصدر)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعلنت دائرة الصحة في أبوظبي أن السياحة العلاجية استقطبت 20 ألف سائح إلى أبوظبي 2018 مع ارتفاع في معدلات القادمين للدولة للعلاج.
وأشارت الدائرة خلال فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر العالمي للسياحة العلاجية والرعاية الصحية الثاني عشر، الذي تستضيفه العاصمة، إلى استقطاب الإمارة مرضى من أكثر من 93 دولة قدموا خصيصاً للعلاج في منشآتها الطبية، كما أعلنت أن إحصاءات السياحة العلاجية في إمارة أبوظبي لعام 2018 أظهرت ارتفاع أعداد المرضى القادمين إلى الإمارة للعلاج بنسبة 20% مقارنة بعام 2017.
ووفقاً للخبراء والمشاركين وللمؤشرات فإن إمارة أبوظبي تعد من أهم الوجهات السياحية العلاجية في العالم، استنادا لثمانية مؤشرات منها، موقعها الاستراتيجي الذي يسهل الوصول إليه، والأمن والاستقرار، والبيئة والمناخ الاستثماري الجاذب لرجال الأعمال والمستثمرين عموما، وتوفير القوانين والتشريعات المرنة والمتطورة لمزاولة المهن الصحية، والبنية التحتية الداعمة للسياحة العلاجية والمستشفيات ذات الجودة العالمية، وتوافر الخدمات الوقائية والتشخيصية والعلاجية المتميزة في مختلف التخصصات الطبية، وشركات التأمين العالمية الموجودة بالإمارة والتي تغطي أنواع العلاجات كافة، إضافة إلى تعدد الجنسيات المقيمة في الإمارة، إذ تصل إلى نحو 200 جنسية، يمكن الاستفادة منهم في التسويق والدعاية السياحية الطبية للإمارة.
من جانبه، قال مبارك الشامسي مدير مكتب أبوظبي للمؤتمرات إن هذه الدورة من المؤتمر تنعقد تحت عنوان «كسر الحواجز» وتشارك فيها وفود من أكثر من 100 دولة، للحوار وتبادل الأفكار والخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات والتجارب الناجحة، وبناء علاقات أعمال جديدة، وتسلط الضوء على أحدث التوجهات والتقنيات المستخدمة في هذا القطاع، حيث إن السياحة العلاجية تعتبر أحد أسرع قطاعات السياحة العالمية نموًا، وتوفر آفاقا واعدة نسعى للاستفادة منها وتوظيفها لاستقطاب المزيد من الزوار، وتشجيعهم على تمضية فترات إقامة طويلة في أبوظبي.
وأكدت أسماء المناعي مدير دائرة جودة الرعاية الصحية في دائرة الصحة أبوظبي في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، أنه على مدى العامين الماضيين، شهد قطاع السياحة العلاجية في أبوظبي تطوراً ملحوظاً، مؤكدة مواصلة العمل وبذل الجهود في سبيل تحقيق أهداف السياحة العلاجية في الإمارة وتعزيز مكانة أبوظبي لوجهة رائدة للراغبين في الحصول على خدمات صحية بمستويات جودة متميزة.
وأظهرت استبيانات المرضى أن الأمن والسلامة يعدان ثاني أهم متطلب للمرضى الدوليين بعد الحصول على رعاية صحية عالية الجودة، ما يضع إمارة أبوظبي في المرتبة الأولى في توفير خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة والبيئة الآمنة مقارنة بالعديد من الدول الأخرى، مشيراً إلى أن أبوظبي تتمتع بسمعة قوية في مجالي الأمن ومحاربة الجريمة -والتي تكاد تكون معدومة -، وهي إحدى أهم خصائص المعيشة التي تتميز بها الإمارة، حيث تم تصنيف المدينة في المرتبة الأولى عالمياً ضمن فئة «أكثر مدن العالم أمناً».
واستعرض الرئيس التنفيذي لمستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، الدكتور راكيش سوري، خلال جلسات المؤتمر، تجربة المستشفى، لتحقيق النمو والتطوير، بما في ذلك ارتفاع أعداد المرضى المستفيدين من خدماته الصحيّة، وزيادة الكوادر لتلبية الاحتياجات المتنامية، وطرح تقنيات جراحية مبتكرة، وتحقيق إنجازات طبية غير مسبوقة، شملت إجراء أول عملية في دولة الإمارات لزراعة قلب عند مريض لديه جهاز مزروع لمساعدة البطين، وأول فريق متطور ومتعدد التخصصات في دولة الإمارات لتوفير جميع خيارات علاج فشل القلب، بالإضافة إلى إجراء أول زراعات للرئة والكبد من متبرع متوفى في الدولة.

اقرأ أيضا

رئيس المشيخة الإسلامية في كوسوفو يشيد بالإمارات