الاتحاد

عربي ودولي

تأجيل جلسة التفاوض بين الحكومة السودانية وحركة متمردة رئيسية

محمد حمدان دقلو يصافح وفود الحركات المتمردة

محمد حمدان دقلو يصافح وفود الحركات المتمردة

تأجلت جلسة التفاوض المباشر التي كانت مقررة، اليوم الأربعاء، بين وفد الحكومة السودانية ووفد الحركة الشعبية لتحرير السودان- قطاع الشمال في عاصمة جنوب السودان جوبا لمدة 24 ساعة.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) بيانا صادرا عن قيادة لجنة الوساطة لمحادثات السلام السودانية، مساء اليوم، جاء فيه أن "التأجيل جاء بسبب الاحتجاج الذي تقدمت به الحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز الحلو ضد الحكومة السودانية التي تتهمها بخرق وقف إطلاق النار في الأحداث الأخيرة التي وقعت في منطقة خور الورل في جنوب كردفان".

وأوضح البيان أن الوساطة "قررت التأجيل لإجراء مزيد من المشاورات بين الطرفين لمعالجة الأمر". وناشد بيان الوساطة الطرفين الهدوء وضبط النفس لإتاحة الفرصة لأجواء السلام والتصالح.

وتزعم الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال أن القوات الحكومية لا تزال تقصف مواقعها.

وتستضيف جوبا محادثات بين حكومة رئيس الوزراء السوداني الجديد عبدالله حمدوك وممثلين عن حركتين مسلحتين رئيسيتين، تضم حركات أصغر، قاتلتا في ولايات دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان. ويرأس وفد الحكومة السودانية إلى المفاوضات عضو مجلس السيادة محمد حمدان دقلو المعروف باسم "حميدتي".

وانطلقت المباحثات، الاثنين، بحضور مسؤولين من إثيوبيا ومصر ورواندا وأوغندا وجنوب السودان.

وكان من المقرر أن تنطلق، اليوم الأربعاء، في جوبا أول مباحثات مباشرة بين وفد الحكومة السودانية ووفد العام للحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال.

اقرأ أيضا... بدء محادثات السلام بين حكومة السودان والمتمردين

لكن عمار أموا الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال قال للصحافيين إنّ حركته لن تستمر في المباحثات ما لم تنسحب الحكومة من منطقة القتال في جبال النوبة. وقال أموا، الذي يمثل ثلاث حركات تمرد مختلفة للصحافيين، "عودتنا للتفاوض ... مرتبطة بقرارات الحكومة إنهاء كل هذه الأمور".

وأضاف أنّ القوات السودانية استمرت، طوال الأيام العشرة الماضية، في مهاجمة أراضيها رغم وقف إطلاق النار غير الرسمي.

وأكد الأمين العام للحركة أن هذه التطورات أدت إلى مقتل قيادي في جبال النوبة وفقدان العديد من رجال الأعمال.

وقال إنّ "على الحكومة سحب قواتها والتوقف عن احتلال مناطق جديدة".

وعزا المتحدث باسم الوفد السوداني الحكومي محمد حسن القتال لمهاجمة رعاة ماشية لتجار محليين.

وتابع أنّ "الحكومة تتأسف وتدين بأشد العبارات هذه الأحداث المؤسفة التي تحدث في المنطقة وفي بعض الأجزاء الأخرى في البلاد".

ويجعل رئيس الوزراء حمدوك من إنهاء النزاعات مع المتمردين أولوية لحكومته.

اقرأ أيضا

التحالف الدولي يقتل 7 عناصر من داعش في العراق