الاتحاد

الإمارات

معهد آل مكتوم في اسكتلندا يطرح برنامج التعددية الثقافية في أوروبا

أكدت طالبات جامعات زايد وأبوظبى وقطر المبتعثات للدراسة في معهد آل مكتوم للدراسات العربية والإسلامية في أسكتلندا أهمية برنامج التعددية الثقافية الذي تنتظم فيه الطالبات هناك، والذي يتضمن عددا من المحاور الحيوية حول التواصل الحضاري مع الآخر، واحترام قيم وثقافات المجتمعات الآخرى ونبذ العنف والإرهاب والنظر إلى العالم من منظور قيمى يخدم البشرية ويرسخ من مظلة قيم العدل والتسامح والمساواة بين البشر·
وأشارت الطالبات خلال المؤتمر المرئي الذي تحدثن خلاله من المعهد في أسكتلندا أمس عبر تقنية ''الفيديو كونفرانس'' باستخدام الأقمار الاصطناعية إلى أن البرنامج يجسد عددا من الدلالات الحضارية التي تؤمن بها قيادتنا الرشيدة وتحرص على مد مظلتها إلى مختلف دول العالم·
وحضر المؤتمر المرئي في جامعة زايد بدبي كل من ميرزا الصايغ رئيس مجلس أمناء معهد آل مكتوم والدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد وعلي سعيد بن حرمل الظاهرى رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي والدكتورة شيخة بنت جبر آل ثاني نائبة رئيس جامعة قطر وعدد من القيادات الأكاديمية والإدارية بالمؤسسات الثلاث وهيئة آل مكتوم الخيرية·
وقدم ميرزا الصايغ في بداية المؤتمر نبذة عن معهد آل مكتوم للدراسات العربية والإسلامية والذي يقدم دراسات عليا متخصصة في التعددية الثقافية·
وأشار إلى دور المعهد فى استقطاب باحثين من مختلف المؤسسات العلمية والثقافية في أوروبا لدراسة موضوعات تتعلق بالدراسات العربية والإسلامية وتخدم التواصل الحضاري بين الشرق والغرب·
كما تطرق الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إلى دور الجامعة فى تعزيز استراتيجية المعهد من خلال ابتعاث طالبات للدراسة به خلال العطلة الصيفية وأيضا في إجازة منتصف العام الدراسي·
وأوضح أن مثل هذه البرامج تفتح أمام طلبة المعهد آفاقا واسعة للحوار حول القضايا الحيوية التي تهم الشباب باعتبارهم قادة الغد وجيل المستقبل·
وأشار علي سعيد بن حرمل الظاهري إلى أن مشاركة طالبات جامعة أبوظبي في هذه البعثة تترجم حرص الجامعة على أن تكون بيئة تعليمية متعددة الثقافات والقيم والتقاليد·
بدورها، أعربت الدكتورة شيخة آل ثاني عن اعتزاز جامعة قطر بمشاركتها في هذا البرنامج الذي يقدم رؤية عالمية للطالبات المشاركات، وتتسم بالموضوعية والاعتدال في مناقشة القضايا العالمية·

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»