صحيفة الاتحاد

ألوان

صور.. 60 قطعة من مقتنيات الشيخ زايد الشخصية في المركز العالمي

جمهور كبير يطلع على مقتنيات المعرض (الصور من المصدر)

جمهور كبير يطلع على مقتنيات المعرض (الصور من المصدر)

نسرين درزي (أبوظبي)

احتفاء بعام زايد، افتتح المركز التجاري العالمي في أبوظبي أمس الأول، بالتعاون مع الأرشيف الوطني وشركة المتحف، معرض «مجلس زايد» من أعلى قمة بالعاصمة في برج محمد بن راشد.
المعرض المستمر حتى 28 يناير الحالي يتضمن أكثر من 60 قطعة من المقتنيات الشخصية للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي كان يستعملها في مجالسه، بينها مجموعة من الكراسي التي جلس عليها المغفور له وكانت له من خلالها إطلالات تاريخية.«مجلس زايد» يقدم مجموعة لوحات وقطع أثاث وأوان تعرض للمرة الأولى، ويقام يومياً من الساعة 3:00 ظهراً حتى الساعة 9:00 مساءً، عرفاناً بالدور المحوري للوالد المؤسس في الحفاظ على تاريخ الإمارات ومشاعر الفخر للأجيال المقبلة. وحرصاً على تأريخ مسيرته القيادية المفعمة بالخير والإرشاد. ويوفر المعرض الذي يضم مقتنيات مملوكة من مجموعة خاصة، نظرة نادرة عن حياة زايد الخير الذي كان الدافع الرئيسي لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وقيادتها على مدار 33 عاماً.صاحب المعرض عبد الله بن حوفان المنصوري قال، إن هذه المبادرة أقل ما يمكن تقديمه في عام زايد، وذكر أن المقتنيات تم تجميعها على مدار 10 سنوات بهدف الحفاظ على الإرث العظيم الذي تركه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ،رحمه الله، للأجيال، وأشار إلى الفخر الكبير الذي يشعر به وهو يجمع قطعاً نادرة استعملها فيما مضى الوالد المؤسس وكان لها أثر عظيم ولاسيما أن معظمها يحمل شعار الصقر السمة الرسمية لدولة الإمارات.وأورد نايف النعيمي المتحدث الإعلامي لشركة المتحف، أن أهمية المعروضات تكمن في ترسيخ الإرث الحضاري لزايد الخير ونهجه، فالمغفور له بإذن الله لطالما تحدث عن ضرورة الحفاظ على إرث الأجداد وعبر عن ذلك في أكثر من موقف وأكثر من مناسبة، وأحد لا ينسى مقولته الشهيرة «من ليس له ماضٍ ليس له حاضر ولا مستقبل». واعتبر أن «مجلس زايد» فكرة تنبثق من كلمات زايد الذي حث الجميع على قيمة التاريخ. ولأن كلماته نبراساً يضيئ طريق أبناء الدولة، كان لا بد من إطلاق مبادرة بالمستوى المطلوب تزامناً مع الاحتفالات بعام زايد. واعتبر النعيمي أن أهمية المعرض تكمن في كونه يروي جزءاً من شخصية الوالد المؤسس الذي عرف بشخصية كاريزمية عظيمة التأثير ليس فقط على شعب الإمارات وإنما على شعوب الوطن العربي وشعوب العالم، وقال إن من شهد مجالسه يعلم جيداً الحضور الطاغي الذي كان يتمتع به المغفور له . وقال ياسر المرزوقي، مدير عام المركز التجاري العالمي إن استضافة هذا المعرض الملهم تتيح الفرصة للتعرف إلى إرث الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

لوحات شخصية
من المقتنيات المعروض في معرض «مجلس زايد» مجموعة لوحات شخصية مرسومة ومصورة للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ولقطات من مدينة أبوظبي قديماً. 10 كراسي استعملها الشيخ زايد، بينها كرسي جلس عليه أثناء انعقاد الدورة السادسة لمجلس التعاون الخليجي عام 1986. وإناء نحاسي هدية إلى الوالد المؤسس، وصينية وطاسة وملعقة من الفضة لضيافة الحلوى، وكل هذه القطع محفور عليها شعار دولة الإمارات العربية المتحدة.