الإثنين 16 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
العين يخرج من «النفق المظلم» في ليلة «القبض على البطل»
العين يخرج من «النفق المظلم» في ليلة «القبض على البطل»
25 يونيو 2011 21:37

جاءت المحصلة النهائية للفريق الأول لكرة القدم بنادي العين في نهاية الموسم المنصرم بعيدة تماماً عن الطموحات التي رسمها الجهاز الفني بقيادة المدرب المواطن عبد الحميد المستكي، قبل بداية الموسم، والذي تولى مهمة قيادة “الزعيم” في آخر 5 جولات من موسم 2009 - 2010 خلفاً للبرازيلي سيريزو، وفاز معه “البنفسج” في 4 لقاءات والتعادل مرة واحدة. وواصل المستكي مشواره مع الفريق في الموسم التالي، عقب النتائج الإيجابية التي حصدها في نهاية موسمه الأول، وبعد أن منحته إدارة النادي كامل ثقتها. وقبل أن يبدأ العين مشواره في الموسم المنصرم، كانت الطموحات وقتها بلا حدود، بعد أن رسم “الزعيم” خريطة الطريق، وخطط لموسم ناجح بكل المقاييس، من أجل حصد كل البطولات، وما ضاعف من مساحة الأمل، ودرجة تحويل الحلم إلى حقيقة، البداية المتميزة للعين. وبالفعل ساد التفاؤل أروقة “دار الزين” وغطت الأحلام الوردية والآمال العريضة سماء “المدينة الخضراء”، بعد الانطلاقة القوية التي كانت عنواناً لأداء “البنفسج” في أول جولتين في الموسم، حيث تغلب على دبي بأربعة أهداف مقابل ثلاثة في المباراة الافتتاحية التي خاضها على ملعبه بالقطارة، وتخطى النصر بثلاثية نظيفة على “الملعب الأزرق” في الأسبوع الثاني، ولكن كان الفوز الصعب على دبي، واستقبال شباكه لثلاثة أهداف، وهو يلعب على أرضه وبين جمهوره مؤشر يؤكد أن هناك خللاً في أداء العين، يحتاج إلى سرعة العلاج. وبالفعل تراجع الأداء في الجولات التالية ليدخل الفريق في دوامة التعادلات والخسائر المتكررة، ويفشل في إضافة الفوز الثالث في الدور الأول، مكتفياً بفوزين فقط و5 تعادلات و4 هزائم ليحتل مركزاً متأخراً بنهاية الدور، بعد أن جمع 11 نقطة فقط. وجاءت الخسارة في الجولة العاشرة أمام الجزيرة برباعية نظيفة لتعمق من جراح العين، وتزيد وضعه تعقيداً، وتطيح بالمدرب المستكي، وتنهي مشواره مع الفريق، لتقرر إدارة النادي إسناد المهمة لمساعده أحمد عبدالله الذي أشرف على الفريق في الجولة الأخيرة التي انتهت بتعادله أمام الشباب بهدف لكل منهما، ليتم التعاقد مع المدرب البرازيلي ألكسندر جالو الذي باشر مهمته الرسمية بداية من الدور الثاني. ولكن تواصل الأداء المتواضع، ليفقد العين 9 نقاط في أول ثلاث جولات من الدور الثاني، حيث جاءت الخسارة الأولى من دبي بهدف يتيم، والنصر بهدفين مقابل هدف والشارقة بالنتيجة نفسها، قبل أن يستعيد العين عافيته، ويحقق فوزين متتاليين على الوحدة بهدفين والأهلي برباعية، ليتحسن وضعه في جدول الترتيب. ولكن سرعان ما عاد لممارسة عادته القديمة بالتعادل مع بني ياس 1 - 1 قبل أن ينهض مجدداً، ويكسب الظفرة بثلاثية دون مقابل، وتبع ذلك تعادله السلبي مع الوصل، وخسارته من اتحاد كلباء بأربعة أهداف مقابل هدف، وهي الخسارة التي جعلت العيناوية يضعون أيديهم على قلوبهم، بعد أن أصبح الفارق بينه وبين “نمور كلباء” نقطة واحدة فقط، مما وضع “البنفسج” على حافة الخطر المتمثل في الهبوط إلى دوري الهواة. واستجمع الفريق كل قواه أمام البطل الجزراوي في مباراته الحاسمة والمصيرية والتي شهدها ملعب القطارة ضمن الجولة قبل الأخيرة للدوري. وواجهه العين ضيفه تحت شعار “نكون أو لا نكون” لينجح في المهمة، ويلحق بالبطل أول خسارة له في الموسم، في الوقت الذي خسر فيه منافسه الكلباوي مباراته أمام دبي، ليتأكد هبوطه إلى دوري “الهواة أ”، ليتنفس العيناوية الصعداء، بعد موسم استثنائي عاصف، كاد أن يدخل “الزعيم” في تجربة مريرة لم يواجهها طوال مشواره الحافل بكل الإنجازات والبطولات على الصعيد المحلي والإقليمي والقاري. ورغم النجاح الكبير الذي حققه في المراحل التمهيدية من بطولة كأس الرابطة وصدارته للمجموعة الأولى، وتخطيه الوصل 3 - 2 في المربع الذهبي، إلا أن العين فشل في إنقاذ موسمه والخروج منه ببطولة تشفع له الإخفاق الذي صادفه في الدوري، بعد أن خسر أمام الشباب 2 - 3 في النهائي. كما أن الفريق تعرض للاستبعاد من ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة بعد خطأ إداري، رغم فوزه على مسافي بثلاثية نظيفة، إلا أن الدفع بلاعبه الإيفواري جمعة سعيد المسجل مع الرديف، ولا تجوز مشاركته في الكأس حسب لائحة البطولة، كان بمثابة “القشة” التي قصمت ظهر الفريق ليودع “الزعيم” البطولة. وعلى المستوى الآسيوي ودع “الزعيم” بطولة الأندية الأبطال من دور المجموعات، جامعاً أربع نقاط احتل بها المركز الثالث في المجموعة السادسة، بعد التعادل مع جوانزهو جرين تاون الصيني والفوز عليه وخسارته ذهاباً وإياباً أمام سيؤول الكوري الجنوبي وناجويا جرامبوس الياباني. تجدر الإشارة إلى أن العين احتل المركز الثالث في موسم 2009 - 2010 مما أتاح له فرصة المشارك في البطولة الآسيوية الأخيرة التي غادرها من الدور الأول، بينما خرج من دور الـ16 من بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكذلك من نصف نهائي كأس الرابطة. جالو: تجربة صعبة بعد ظروف غير طبيعية العين (الاتحاد) ـــ أكد المدرب البرازيلي ألكسندر جالو قبل توجهه إلى بلاده أنه عاش تجربة صعبة مع العين، لم يتعرض لها طوال مشواره التدريبي، بعد الظروف غير الطبيعية التي مر بها الفريق، بسبب الإصابات التي أبعدت العديد من النجوم الأساسيين، عن المشاركة، في المباريات، الأمر الذي عرض "الزعيم" لعدد من الخسائر المتتالية، حتى أصبح قاب قوسين أو أدنى من الهبوط إلى دوري "الهواة". ورغم مرارة التجربة، إلا أن جالو عبر عن سعادته بتدريب العين لمدة 6 أشهر، ستبقى عالقة في ذهنه لفترة طويلة، وقال إن الفريق كان يعاني من عدد من المشاكل، عندما بدأ في تدريبه، من بينها تعدد الأخطاء في المنطقة الخلفية، وغياب المهاجم القناص الذي يستطيع ترجمة بعض الفرص الهائلة التي يحصل عليها العين أمام مرمى منافسيه إلى أهداف محققة. ووصف جالو الفترة التي قضاها مع العين بالهامة من مشواره التدريبي، رغم عدم رضاه التام عن المحصلة النهائية، مشيراً إلى أن المحترفين الأجانب لم يساعدوا الفريق، ولم يصنعوا الفارق المطلوب. كوزمين وسكوكو ورادوي أول صفقات الموسم الجديد لـ «البنفسج» العين (الاتحاد) ـــ قبل نهاية الموسم بأيام، نجحت إدارة العين في الحصول على خدمات المدرب الروماني كوزمين، ليحل بديلاً للبرازيلي ألكسندر جالو، حيث يتولى المدرب الجديد الذي وقع عقداً مع “الزعيم” لمدة موسمين، مهمة الإشراف على الفريق بداية يوليو المقبل. وقام كوزمين بترشيح بعض اللاعبين تمهيداً للتعاقد معهم بعد تحديد المراكز التي يحتاجها الفريق. وبالفعل تم التعاقد مع لاعب منتخب الأرجنتين إجناسيو سكوكو مهاجم آيك أثينا اليوناني لمدة ثلاثة مواسم، وتم توقيع العقد في الأرجنتين، بعد المفاوضات التي قادها عوض بن حاسوم الدرمكي عضو مجلس الإدارة المدير التنفيذي، وبعد أن اجتاز اللاعب الفحوصات الطبية التي أكدت سلامته. وقبل يومين توصلت الإدارة العيناوية للتعاقد مع النجم الروماني رادوي لاعب الهلال السعودي لمدة موسمين عقب المفاوضات المكثفة التي بدأت منذ عدة أسابيع بإشراف مهندس الصفقة محمد عبيد حماد مشرف الفريق الأول. وما زالت جهود العين تتواصل للتعاقد مع الأجنبي الثالث ليكمل “مثلث الرعب”، وربما تشهد الساعات القليلة القادمة صفقة عيناوية جديدة قبل بداية معسكر الإعداد الداخلي. كما تعاقد العين مع مهاجم الشباب محمد ناصر ومهاجم اتحاد كلباء محمد مال الله، وهناك مفاوضات مع عدد آخر من اللاعبين المواطنين، لتدعيم صفوف الفريق في الموسم المقبل. وفي المقابل من المتوقع أن يغادر القلعة العيناوية عدد من اللاعبين لظروف متباينة، وربما يتم الاستغناء عن بعضهم، وانتقال أو إعارة البعض الآخر حسب رغبة الأندية، ولكن لن تتحدد الأسماء إلا بعد قرار اتحاد الكرة الذي يحدد القائمة النهائية لكل فريق بداية من الموسم المقبل والتي ربما يتم تقليصها إلى 35 لاعباً بدلاً من 50 وتشمل لاعبي الفريق الأول والرديف. مسلم فايز يلعب 2543 دقيقة العين (الاتحاد) ــ جاء المدافع مسلم فايز على صدارة قائمة اللاعبين الأكثر مشاركة في الموسم، حيث لعب 28 مباراة في جميع المسابقات، وبلغت مشاركته 2543 دقيقة، تلاه الإيفواري إبراهيما كيتا الذي لعب 2543 دقيقة، وشارك في 24 مباراة، ثم عمر عبدالرحمن الذي لعب 2343 دقيقة. واحتل اللاعب فيصل علي المركز الأخير، بعد أن لعب 23 دقيقة طوال الموسم مع الفريق الأول، إلا أنه شارك في العديد من مباريات الرديف. 3 بطاقات حمراء و58 صفراء العين (الاتحاد) ــ حصل 3 لاعبين من العين على بطاقات حمراء في الموسم المنتهي، هم مسلم فايز وفارس جمعة وإبراهيما كيتا، بينما بلغ عدد الإنذارات 58 بطاقة، نال منها كيتا 8 إنذارات، وإسماعيل أحمد سبعة، وساند ستة، ثم 5 بطاقات لكل من محمد سالم وسيف محمد، وحصل جمعة سعيد ومحمد عبد الرحمن وإلياس على 4 إنذارات، ثم ثلاثة إنذارات لرامي يسلم وهزاع سالم وعمر عبد الرحمن. وحصل على بطاقتين فارس جمعة وعبد الله مال الله وخالد عبد الرحمن وعلي الوهيبي وشهاب أحمد وهداف العامري وبندر محمد ومحمد عايض وحمد المري ومهند العنزي وفوزي فايز، ثم بطاقة واحدة للروماني فالنتين والحارسين إسماعيل ربيع وعبدالله سلطان وحمد راقع. معسكر العين في إيطاليا والنمسا العين (الاتحاد) ــ يبدأ العين تجمعه استعداداً للموسم الجديد، في مطلع يوليو المقبل، حيث يخضع جميع اللاعبين للفحص الطبي، قبل التوجه إلى إيطاليا، للانتظام في معسكرهم الخارجي الذي يمتد لثلاثة أسابيع، يمضي الفريق جزءاً منها في النمسا، ويلعب خلالها عدداً من المباريات الودية. وتفقد مدير الفريق مطر عبيد الصهباني مقر إقامة المعسكر، ووقف على كافة الترتيبات، واحتياجات الفريق، من ملاعب تدريب ومباريات ودية وغيرها من التسهيلات. وتخطط إدارة العين لتنظيم دورة دولية خلال رمضان الكريم ودعوة عدد من الفرق المتميزة للمشاركة في البطولة التي ينظمها النادي بصفة سنوية.

المصدر: العين
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©