الاتحاد

ثقافة

إصدار 1001 طبعة أولى إضافية خلال العامين 2018 و2019

الشارقة (الاتحاد)

أعلنت مبادرة «ألف عنوان وعنوان»، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، عن انطلاق مرحلتها الثانية، وفتح باب التقديم أمام جميع دور النشر والمؤلفين الإماراتيين الراغبين بالمشاركة والاستفادة من المنح والتسهيلات التي تقدمها المبادرة للكتّاب والناشرين، بهدف صياغة مرحلة جديدة تسهم في إثراء المشهد الثقافي المحلي والعربي، وتمد جسراً معرفياً يخدم المجتمع والأجيال الجديدة.
جاء ذلك خلال حفل العشاء السنوي الذي نظمته المبادرة مساء أمس الأول في مؤسسة الشارقة للفنون، على شرف الناشرين المشاركين في المرحلة الأولى من المبادرة، ودور النشر الأعضاء في جمعية الناشرين الإماراتيين والمؤلفين، وحضر الحفل كلٌ من مجد الشحي، مديرة مبادرة ألف عنوان وعنوان، ونورا بن هدية، مديرة ثقافة بلا حدود.
وهدفت المبادرة من خلال تنظيم الحفل إلى شكر الناشرين والمؤلفين على الجهود التي بذلوها في المرحلة الأولى من المبادرة، وإسهاماتهم الفاعلة في الوصول إلى الإنجازات التي تحققت خلال العامين الماضيين، فضلاً عن الإعلان عن انطلاق المرحلة الثانية الهادفة إلى إصدار 1001 عنوان إماراتي طبعة أولى، خلال العامين 2018 و2019، حيث سيتم دعم 700 عنوان لدور النشر التي تندرج تحت مظلة جمعية الناشرين الإماراتيين، و301 عنوان لمؤلفين إماراتيين، وذلك بميزانية تبلغ قيمتها الإجمالية 5 ملايين درهم.
وفي كلمتها التي ألقتها خلال الحفل قالت مجد الشحي: «نجحت مبادرة "ألف عنوان وعنوان"، منذ انطلاقتها قبل عامين في ترسيخ سعينا المتواصل نحو تعزيز الإنتاج المعرفي والفكري في دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال تحفيز ودعم أصحاب الأفكار الإبداعية على رفد الثقافة الإنسانية بالإصدارات المتنوعة، وفي الوقت نفسه مضينا بجهد وإيمان نحو ترسيخ واقع القراءة كنهج يومي، بما يسهم في ترسيخ الأسس الثقافية للمجتمع».
يشار إلى أن «ألف عنوان وعنوان»، مبادرة ثقافية فكرية، أطلقتها «ثقافة بلا حدود» في فبراير 2016، تحت شعار «ندعم الفكر لنثري المحتوى»، بمبادرة كريمة من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، مؤسس ورئيسة جمعية الناشرين الإماراتيين، رئيسة اللجنة المنظمة لثقافة بلا حدود، وهدفت المبادرة في مرحلتها الأولى إلى إصدار 1001 كتاب إماراتي، تعزيزاً للإنتاجين المعرفي والفكري في الإمارات، وضمان استدامة صناعة النشر داخل الدولة وخارجها، وفي نوفمبر الماضي أعلنت المبادرة ختام مرحلتها الأولى.

اقرأ أيضا

«الشارقة للمسرح الصحراوي».. الخروج من «العلبة» إلى رحابة الرمال