الاتحاد

ثقافة

سلطان القاسمي يتفقد الأجنحة الإماراتية والعربية في «فرانكفورت للكتاب»

فرانكفورت (وام)

زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي تقام فعالياته حتى 20 أكتوبر الجاري في قاعة أرض المعارض بفرانكفورت.
وكان في استقبال سموه لدى وصوله أرض المعارض في مدينة فرانكفورت سعادة محمد الحربي القائم بأعمال سفير الدولة لدى ألمانيا، وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، والمهندس علي بن شاهين السويدي رئيس دائرة الأشغال العامة، وعبدالعزيز تريم مستشار الرئيس التنفيذي مدير عام اتصالات المناطق الشمالية، وأحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وراشد محمد الكوس المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، والدكتور عمرو عبدالحميد مدير أكاديمية الشارقة للبحوث وعدد من مديري معارض الكتب العربية والأجنبية، وجمع من المهتمين بصناعة ونشر الكتب من مختلف دول العالم.
وزار صاحب السمو حاكم الشارقة في بداية جولته جناح جمعية الناشرين الإماراتيين حيث التقى بالعديد من الناشرين والأدباء الإماراتيين، وتباحث معهم حول آلية صناعة الكتاب في الإمارات من نشر وطباعة وتسويق، مؤكداً دعم سموه الدائم للناشرين والكتاب الإماراتيين للنهوض بالمستوى الأدبي والثقافي إلى أعلى المستويات.
وأثنى سموه على جهود جمعية الناشرين الإماراتيين، التي تضم تحت مظلتها 160 ناشراً توفر لهم الدعم والرعاية للارتقاء بمستوى النشر الإماراتي، موصياً سموه إدارة الجمعية والناشرين بالعناية باللغة العربية والنقد الأدبي البناء، وتقديم محتوى ثقافي ذي قيمة أدبية وعلمية.
كما وجه سموه بالعديد من المبادرات والمشروعات التي من شأنها رفع المستوى الثقافي ودعم صناعة النشر الإماراتية وتقديم كافة التسهيلات والخدمات للناشرين والكتاب الإماراتيين.
وزار صاحب السمو حاكم الشارقة جناح الشارقة الذي يقام تحت مظلة هيئة الشارقة للكتاب، والتقى خلاله بالعديد من الأدباء والكتاب من مختلف الدول العربية والأجنبية، كما تعرف سموه إلى المشاركات المعروضة في الجناح والتي ضمت منشورات العديد من المؤسسات الثقافية منها دائرة الثقافة، ومنشورات القاسمي، ومدينة الشارقة للنشر، ومجموعة كلمات للنشر، وبرنامج منحة الترجمة.
وتعد المشاركة الحالية الـ 21 للشارقة في فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي يتجاوز عمره 300 سنة، حيث يعد واحداً من أقدم وأعرق معارض الكتب في العالم.
بعد ذلك تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عدداً من أجنحة الدول العربية واتحادات الناشرين المشاركين في معرض فرانكفورت للكتاب حيث زار سموه جناح الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال والذي يشارك بدعم من هيئة الشارقة للكتاب، واطلع سموه على أبرز الإصدارات المتعلقة بالطفل العربي وتنمية ثقافته علمياً وأدبياً.
وزار سموه أيضا جناح اتحاد الناشرين العرب متعرفاً إلى أحدث المعروضات الأدبية العربية وجهود الاتحاد في دعم الناشرين وتحقيق التعاون مع مختلف اتحادات الناشرين.
كما تعرف سموه إلى محتويات جناح دائرة تنمية المجتمع بأبوظبي الذي يشارك في المعرض بعدد من الإصدارات الثقافية المجتمعية.
وعرج صاحب السمو حاكم الشارقة على جناح مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف واستمع لما يقدمه الجناح من مصاحف وبرامج خلال المشاركة في المعرض.
وزار سموه جناح هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة حيث تعرف سموه إلى ما يضمه الجناح من إصدارات ومشاركات لعدد من المؤسسات والمبادرات منها جائزة الشيخ زايد للكتاب ومعرض أبوظبي للكتاب ومشروع كلمة للترجمة واللوفر أبوظبي.
وتوقف سموه في جناح سلطنة عمان مطلعاً على أهم إصدارات وزارة التراث والثقافة العمانية، حيث استمع إلى شرح حول أهم العناوين التي تشارك بها الوزارة.
كما زار صاحب السمو حاكم الشارقة مجموعة من الأجنحة العربية المشاركة في الدورة الـ 69 لمعرض فرانكفورت للكتاب، منها جناح جمهورية مصر العربية وجناح مركز الدراسات والبحوث الكويتي، وعدد من دور النشر العربية التي تتخذ من الدول الأوروبية مقراً لعملها.
وتلقى سموه خلال جولته العديد من الإهداءات والإصدارات المقدمة من الأجنحة المشاركة ودور النشر.
وخلال جولة سموه في القسم الخاص بدور النشر الأجنبية والألمانية زار صاحب السمو حاكم الشارقة جناح دار أولمز للنشر العريقة التي قامت بترجمة العديد من مؤلفات سموه إلى اللغة الألمانية.
ووسط إقبال كبير من قبل المثقفين والقراء الألمان قام صاحب السمو حاكم الشارقة بالتوقيع لمجموعة كبيرة من زوار المعرض والجناح الذين تهافتوا على اقتناء النسخ الأولى من الكتب التي تحمل توقيع سموه، وذلك بحضور الدكتور جورج أولمز مؤسس دار أولمز للنشر، وديتريش أولمز الرئيس التنفيذي لدار أولمز للنشر، والدكتور غونتر موير رئيس الجمعية الأوروبية لأبحاث العالم العربي، حيث قام الأخير وأثناء توقيع صاحب السمو حاكم الشارقة على مجموعة الكتب بتقديم نبذة حول سموه وفصول وأحداث الكتب المترجمة.

اقرأ أيضا

عبدالرحمن الحميري: أفتش عن ظلالي في القصيدة