الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
موائد الرحمن في هولندا تستقبل غير المسلمين
موائد الرحمن في هولندا تستقبل غير المسلمين
23 يونيو 2015 22:30
حسام محمد (القاهرة) يبلغ تعداد سكان هولندا نحو 16 مليون نسمة، منهم مليون يدينون بالإسلا،م وأغلبهم من أصول تركية ومغربية وجزائرية وآسيوية، وقد بدأ المسلمون يفدون من الأمصار الإسلامية إلى هولندا قبل نصف قرن، حيث تمكنوا من إقامة مساجد ومراكز ومدارس إسلامية ، إضافة إلى وجود ما يزيد على 300 مسجد، منها مساجد كبيرة ومساجد صغيرة وجامعة إسلامية متخصصة في العلوم الشرعية يدّرس فيها علماء مسلمون من كل أنحاء العالم. طقوس خاصة يقول الدكتور مرزوق أولاد عبدالله خطيب الجامع الكبير في أمستردام ورئيس الجامعة الإسلامية، «إن لدى المسلمين في هولندا كسائر كل الشعوب المسلمة طقوسهم الخاصة بهم للاحتفال بشهر رمضان. ورغم أن نسبة لا بأس بها من المسلمين ذوي الجذور العربية يتوجهون لبلدانهم خلال رمضان، إلا أن انتشار الإسلام بين سكان البلد الأصليين جعل النسبة الأكبر من المسلمين تقضي الشهر الكريم في المدن الهولندية ، حيث تبدأ الاستعدادات لاستقبال الشهر قبل أيام من بدايته بتعليق الزينات على واجهات المساجد والمراكز التجارية ونخصص الساعة التي أتيحت لنا للحديث في الإذاعة الهولندية للحديث عن فضل الصيام وفضائل شهر رمضان ونفحاته المباركة». برامج مختلفة ويضيف د. أولاد عبدالله ومع بداية الشهر تقوم المؤسسات والمنظمات الإسلامية وكذلك المساجد بإعداد برامج مختلفة للإفطار على اعتبار أن الموائد الرمضانية تعدُّ واحدة من العادات التي لا غنى عنها في الكثير من المدن الهولندية، وتقام في مراكز المدن الكبرى، مثل أمستردام وروتردام، وتستضيف الهولنديين كذلك بجانب المسلمين وتقام في حدائق المساجد، أو في الميادين القريبة منها، مشيراً إلى أنهم يغتنمون بهذه الطريقة «فرصة لتعريف الهولنديين بالدين الإسلامي وعبادة الصوم، لا سيما أن هولندا تعد واحدة من الدول الأطول في مدة الصوم، وأحيانًا تتجاوز صلاة التراويح منتصف الليل خاصة ونحن نصوم يومياً ما يقرب من ثماني عشرة ساعة. قد لا تكون شوارع العاصمة الهولندية أمستردام توحي بحلول شهر رمضان كون حياة الناس فيه تختلف في نهار رمضان عكس البلدان الإسلامية، بيد أن الجاليات المسلمة المقيمة هناك تبذل ما في وسعها لتعيش الشهر المبارك بكل ما يجسده على المستويين الديني والثقافي وخاصة التقاليد الغذائية فإن الأسواق والمحال التي تهتم بمتطلبات الشهر المبارك يرتادها المسلمون هناك، ويسود جو يذكر الجاليات بأوطانها من خلال التجمعات الكبيرة. الغذاء الحلال ويقول أولاد عبدالله إن هناك شركات هولندية تخصصت في مجال تجارة المواد الغذائية المجهزة طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية والتي يطلق عليها «حلال»، وقد تعودت تلك الشركات خلال هذا الشهر من كل عام على تبني حملة دعائية متخصصة في مجال الغذاء الحلال لأنها تحقق أرباحا طائلة من خلال تلك التجارة. ويضيف خطيب الجامع الكبير: في الأحياء ذات الأغلبية المسلمة في أمستردام، تضاهي الأسواق والمحال الممتازة نظيراتها في البلدان الأصلية موفرة أطعمة تحمل اسم الملوي والشباكية وجميع أنواع الخبز والحلويات المغربية والتركية والمصرية وأصناف التمور. ولأن رمضان شهر الإحسان والتضامن، تحرص الجاليات وخاصة المغربية، ضمن روح الانفتاح، على أن يتعرف المسلمون من باقي الأصول على العادات والتقاليد المغربية في هذا الشهر الفضيل عبر تنظيم إفطار جماعي، ومنها في مسجد الأمة في أمستردام. كما يحرص مسلمو هولندا، خاصة المجاورين للمساجد، على أداء صلاة التراويح، إذ بمجرد رفع الأذان، يتقاطر المواطنون، من جميع الفئات، على المساجد لأداء هذه السنة الرمضانية ويحرص كل مسجد في هولندا على تنظيم برامج موجهة للسكان المحليين حيث يدعى أهالي الحي ورئيس ومديري وموظفي البلدية إلى هذه البرامج التي تقوم بتعريفهم بشهر رمضان والدِّين الإسلامي.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©