الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
نتنياهو يشدد العقوبات على الأسرى الفلسطينيين
25 يونيو 2011 00:05

صرح وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطيني عيسى قراقع أمس الأول بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز فلسطينيين رهائن في سجونها، بدعوى أنهم “مقاتلون غير شرعيين”، فيما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تشديد العقوبات على الأسرى الفلسطينيين حتى إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير في قطاع غزة جلعاد شاليط. وصادق البرلمان الإسرائيلي “الكنيست” في عام 2002 على قانون “المقاتل غير الشرعي” الذي يسمح لسلطات الاحتلال بمواصلة سجن من تعتبرهم مقاتلين لا ينتمون إلى جيش نظامي كرهائن، على أمل التفاوض لتبادلهم بأسرى إسرائيليين. وقال قراقع لوكالة “فرانس برس” في رام الله إن إسرائيل بدأت تطبيق قانون “المقاتل غير الشرعي” على أسرى قطاع غزة بعد عدوانها على القطاع أواخر عام 2008 ومطلع عام 2009، وهو مختلف عن قانون الاعتقال الإداري الموروث من الانتداب البريطاني السابق في فلسطين المحتلة. وأضاف أنه يوجد الآن 9 أسرى فلسطينيين من القطاع مصنفين كمقاتلين غير شرعيين، كانوا معتقلين قبل العدوان وانتهت فترات احتجازهم في سجون الاحتلال، إلا أنه يتم تجديدها كل 6 أشهر. وأوضح قراقع أن القانون المذكور لا يتفق مع مبادئ حقوق الإنسان والقوانين الدولية، وهو جزء من قوانين وإجراءات تنفذها إسرائيل لاعتقادها بأنها يمكن أن تشكل ضغوطاً في صفقة تبادل أسرى فلسطينيين بشاليط، مشيراً إلى أن هناك نحو 8 آلاف أسير فلسطيني، من الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، في السجون الإسرائيلية. من جهة أخرى، قال نتنياهو لدى اختتام مؤتمر يهودي دولي في القدس المحتلة الليلة قبل الماضية “سنعدل ظروف احتجاز الإرهابيين (الأسرى) في سجوننا. لن أعطيكم اللائحة المفصلة لهذه الإجراءات، لكن يمكنني أن أقول لكم إن العيد انتهى”. وأضاف “من المستحيل أن يواصل هؤلاء الإرهابيون التمتع بامتيازات في سجوننا، بينما تواصل حماس قتل مدنيين أبرياء. أعطيكم مثلاً: أمرت بوقف إمكانية تسجيلهم في الجامعات. لن يعود هناك حملة شهادة دكتوراه إرهابيون”.

المصدر: رام الله، غزة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©