الاتحاد

الرياضي

الإيطالي جاكوب بطل المرحلة الثانية لطواف الشارقة

تتويج الفائزين بالمرحلة الثانية لطواف الشارقة الدولي (تصوير حسام الباز)

تتويج الفائزين بالمرحلة الثانية لطواف الشارقة الدولي (تصوير حسام الباز)

رضا سليم (الشارقة)

أحرز الإيطالي جاكوب مارسيزكو، من فريق ويلير تريستينا، لقب المرحلة الثانية من طواف الشارقة الدولي للدراجات الهوائية «سباق المنطقة الوسطى»، التي بدأت من أمام نادي البطائح الرياضي، ثم صعوداً على الجسر شارع الذيد والدوران باتجاه إمارة الشارقة إلى شارع الإمارات العابر، ثم فلج المعلا والذيد ومليحة والمدام، وكان خط النهاية عند نادي مليحة الرياضي.
وجاء في المركز الثاني براين كوكارد من فريق فيتال، فيما حصد المركز الثالث صالح محمد حريف من فريق ترينجانيو، واحتفظ جوليان موريس من فريق فيتال كونسبت بالقميص الأصفر، لليوم الثاني على التوالي والخاص بمتصدر السباق، بالنقاط، فيما فاز بالقميص الأخضر جاكوب بطل المرحلة ونال ليفي كين من فريق انتربرو، القميص الأحمر، فيما احتفظ سيني ليسن من فريق فرينداس بالقميص الأبيض الخاص بفئة الشباب.
وقام بتتويج الفائزين عقب نهاية المرحلة، الدكتور وجيه عزام النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، رئيس الاتحادين المصري والأفريقي للعبة، ومعه سالم عتيق الكتبي عضو مجلس إدارة الاتحاد، والمستشار سعيد خلفان الذباحي عضو مجلس الشارقة الرياضي.
ويدخل الطواف اليوم المرحلة الثالثة «سباق المنطقة الشرقية للفردي العام» التي تنطلق بطول 117 كم، وتبدأ المرحلة من دبا الحصن، مروراً بخورفكان والفجيرة وكلباء إلى وادي الحلو، والنهاية ستكون أمام نادي الفتيات، على أن يُختتم الطواف غداً بالمرحلة الرابعة والأخيرة بطول 100 كم، «سباق كورنيش الشارقة» وتبدأ من أمام مسجد عبيد بن عيسى منطقة المريجة، والذهاب شرقاً على شارع الكورنيش، مروراً من أمام متحف الشارقة للحضارة الإسلامية وفندق راديسون والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وصولاً إلى نقطة الدوران دوار المنتزه والرجوع غرباً باتجاه دوار المريجة، والانتهاء أمام ساحة مسجد عبيد بن عيسى.
وكشف عبدالعزيز النومان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي «أن المجلس لا يسعى لترقية الطواف خلال النسخ المقبلة، رغم أن هناك متابعة من الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية ووجود فريق من الاتحاد الدولي في الطواف من أجل رفع تصنيفه، والسر يعود إلى أن رفع التصنيف سيتحول السباق للمحترفين فقط ولن يسمح لأبنائنا المواطنين بالمشاركة فيه، وأضاف: «مثل هذه الأحداث تعد واجهة للإمارة الباسمة، سواء على المستوى الرياضي أو السياحي، ولكننا نضع في المقام الأول مردودها على رياضيينا، والدليل على ذلك أننا أطلقنا سباق الشارقة للهواة ليكون مواكباً للطواف الدولي وبنفس الشروط والمسافات والمراحل، وهي فرصة للمقيمين في الدولة الذين كانوا يمارسون اللعبة في بلادهم، فقد فتحنا أمامهم الباب للمشاركة في طواف الهواة».
ونوه إلى أن الطواف يشارك فيه فرق عالمية بعدما نجحنا في تغيير الموعد من شهر نوفمبر وديسمبر إلى يناير، ناهيك عن التضاريس الموجودة في مناطق الشارقة والتي تساهم في تحقيق الكثير من الأمور الفنية الخاصة بالصعود والمرتفعات في مراحل الطواف، والتنوع في الطرق، وكثير من الدول لا توجد فيها هذه الطبيعة لدرجة أن الدراج يسير وسط الجبال ثم يتحول للدخول وسط المدن، وهو ما يبحث عنه الاتحاد الدولي في الطوافات الدولية.
وأوضح أن الطواف حقق نتائج إيجابية في النسخة السادسة، حيث بدأ الاستعداد من أبريل 2017، وكنا في اجتماعات دورية مع هيئة التخطيط العمراني من أجل تحديد مسار السباق، داخل الإمارة وخارجها، وهناك 5 مشروعات سياحية سيكون من ضمنها مضامير للسباقات، بداية من عام 2019، وهو مردود للنجاحات التي حققها الحدث.
وقال: كان هدفنا أن نقدم إضافة هذا العام، وهو ما ظهر في سباق الهواة، بجانب الفعاليات الترفيهية، ولدينا القرية التراثية التي تقدم طابع مجتمعنا أمام الأجانب، كما قمنا بجذب المدارس من أجل التعرف على السباق من خلال توزيع كتيبات عن اللعبة وأهمية ممارستها، والمجلس لا ينظر إلى الفائزين بالمراكز الأولى، بل ينظر إلى المردود على الرياضيين والمجتمع.
وتقدم اللجنة المنظمة العديد من الفعاليات المصاحبة للحدث التي خطفت الأضواء من المشاركين وأيضاً الجماهير خاصة الأطفال، وقالت عفراء جمعة المشغوني، رئيس قسم الفعاليات والأنشطة في مجلس الشارقة الرياضي: نقدم تشكيلة متنوعة وجاذبة وهادفة تناسب الكبار والأطفال والعائلات، من بينها عدة برامج للأطفال والكبار، ومسابقات وجوائز، بالإضافة إلى أداء فرق شعبية، وأكلات شعبية، وألعاب بهلوانية، كما تمتد الفعاليات إلى بقية المناطق وفقاً لحركة السباق، حيث ستكون بشكل يومي في كل منطقة من مناطق السباق.

الشامسي: الحدث يجهز لاعبينا للبطولة الآسيوية

أكد عبد الناصر عمران الشامسي أمين عام اتحاد الدراجات أن النسخة الحالية للطواف تشهد حدثا جديدا هو إقامة مسابقة الهواة، إضافة لزيادة أعداد المشاركين من دول أوروبا وإفريقيا من الفرق القارية المحترفة، وهذا يدل على المكانة الكبيرة للسباق. وأشاد بجهود اللجنة المنظمة ونجاحها في اختيار مسارات المراحل الأربع للسباق، وهي أمور فنية صعبة جدا، كما أن اختيار كورنيش الممزر في اليوم الأول أعطى جمالا للسباقات التي سارت بجوار الكورنيش وصنعت خلفيّة جميلة للمتسابقين والمتابعين.
وقال: وجود عدد كبير من الفرق المحترفة هذا العام يزيد من قوة المنافسات، ويعود مردوده على الدراجات، حيث يشارك فريق الشارقة القاري في المنافسات، ما يعني المزيد من الخبرة والاحتكاك، وسيعود بالنفع حتما على الدراجين، ويساهم في رفع مستواهم الفني وتطورهم، ويعد ذلك تحضيرا جيدا لبطولة آسيا في ماينمار، ثم بطولة آسيا للمضمار في ماليزيا.

طلال على القمة لليوم الثاني
الشارقة (الاتحاد)

واصل محمد طلال من فريق إكسبو 2020 صدارة طواف الشارقة للهواة لليوم الثاني على التوالي، كما احتفظ بالقميص الأصفر لمتصدر السباق، كما فاز بالقميص الأخضر، وجاء فيرناند بابلو في المركز الثاني، وعبدالباقي البلوشي في المركز الثالث، وحصل على القميص الأحمر محمد خيال سدير، والقميص الأبيض كان من نصيب أحمد علي آل علي.

اقرأ أيضا

تشينج هوي: الإمارات الأقوى ووجود "رباعي الآسيان" ميزة