الاتحاد

الرياضي

سلطان بن زايد يتوج الفائزين في سباق الإبل التراثي

سلطان بن زايد تابع الفعاليات وتوج الأبطال (الصور من المصدر)

سلطان بن زايد تابع الفعاليات وتوج الأبطال (الصور من المصدر)

سويحان (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، ظهر أمس في ميدان سباقات الهجن بمدينة سويحان، منافسات اليوم الأول من «سباق الإبل التراثي الأصيل»، وذلك في إطار فعاليات «مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2016» في نسخته العاشرة التي ينظمها نادي تراث الإمارات برعاية سموه، وتختتم مساء اليوم.
حضر المنافسات والفعاليات إلى جانب سمو راعي المهرجان، الشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان، والشاعر السعودي عبدالله بن نايف بن عون، وعدد من رجال السلك الدبلوماسي.
اشتمل برنامج المنافسات على ثمانية أشواط، شارك بها عدد كبير من المتنافسين من محبي هذه الرياضة من أبناء الدولة من أعمار 16 إلى 30 عاماً.
وتوّج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بالمراكز الأولى في الأشواط التسعة، حيث انتزع ناموس الشوط الأول خليفة بن راشد بن سيف الشاوي، وحصد المركز الأول للشوط الثاني أحمد بن سالم بن راشد بن علي الكاسبي، وحقق المركز الأول للشوط الثالث محمد بن عبدالعزيز بن سعيد المطروشي، وحصل على المركز الأول للشوط الرابع سلطان بن سيف بن ساري المزروعي، ونال المركز الأول للشوط الخامس أحمد بن محسن بن الشرقي بن سعيد العفاري، وحصل على المركز الأول للشوط السادس سالم بن خلفان بن راشد الشاوي الغفلي، وانتزع المركز الأول للشوط السابع مانع بن مصبح بن عبود بن الغفلي، ونال المركز الأول للشوط الثامن حمد بن مانع بن سالم الشاوي الغفلي.
وهنأ سموه الفائزين، مشيداً بجهودهم وحماستهم في إنجاح السباق، وحرصهم على المحافظة على مفردات وتقاليد سباقات الهجن، ما كان له أثر بالغ على جمال الاحتفالية، وأعرب الفائزون عن شكرهم وتقديرهم لدعم سموه اللافت لمهرجانهم الذي أصبح وجهة محبي رياضات الهجن والموروث الشعبي.
ونال الفائز بالمركز الأول في كل شوط سيارة حديثة، والثاني 22 ألف درهم، والثالث 20 ألف درهم، والرابع 18 ألف درهم، والخامس 17 ألف درهم، والسادس 16 ألف درهم، والسابع 15 ألف درهم، والثامن 13 ألف درهم.
وتختتم اليوم فعاليات المهرجان بآخر جولات سباق الإبل التراثي الأصيل ضمن تسعة أشواط، للمشاركين من أعمار 10 إلى 70 عاماً، كما تتواصل فعاليات خيمة السوق الشعبية.
وتسعى اللجنة المنظمة للمهرجان من خلال هذا السباق إلى إحياء مفردات وتقاليد رياضة الهجن كما كانت عند مجتمع الآباء والأجداد، ضمن أهداف ورسالة النادي بتشجيع المواطنين من مختلف الأعمار على ممارسة رياضة الهجن التي تشكل أحد أهم النشاطات الرئيسة في المهرجان ضمن مشروع إحياء رياضات الآباء والأجداد، من خلال التركيز على مشاركة صغار السن والهواة وطلبة المدارس، في خطوة لجعل السباق ملتقى للأجيال، كما يمثل بفعالياته المتنوعة تظاهرة شعبية وملتقى للفرح لأهل سويحان وعشاق رياضة الهجن من كافة أنحاء الدولة، في حين رصدت اللجنة المنظمة للفائزين بالمراكز العشرة الأولى في كل شوط جوائز عينية ومالية قيمة.
من جهتها، عبرت اللجنة المنظمة للمهرجان عن سعادتها البالغة بالنجاح اللافت لليوم الأول من سباق الإبل التراثي على مستوى حجم المشاركة غير المسبوق، والحضور الدبلوماسي والإعلامي والجماهيري، وقوة المنافسة.
وأضافت: المؤشرات كلها تشير إلى أن مثل هذه المنافسات والصراع على الألقاب والجوائز تصب في تطور المهرجان، وما كان لكل هذا النجاح والصورة المشرقة للسباق والمهرجان ليتحقق بصورة مشرّفة، لولا توجيهات وحضور ومتابعة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الذي يتابع كافة تفاصيل الحدث منذ الساعات المبكرة من كل صباح.
وأوضحت «اللقاء اليومي لسموه بالضيوف والمشاركين والجمهور والإعلاميين وملاك الإبل ولجان المهرجان، أسهم في إغناء وإثراء هذا العرس الشعبي الذي يشارك به الجميع بروح وثابة وحماسة عالية للمحافظة على تراث الآباء والأجداد».
وكانت مدينة سويحان قد ازدهت بألوان بديعة من التزيينات لاستقبال ضيوفها من محبي رياضة سباقات الهجن في أجواء كرنفالية مبهجة، تصدرتها عروض فرق الفنون الشعبية وبرامج وفعاليات خيمة السوق الشعبية والقرية التراثية التي جذبت إليها أعداداً كبيرة من الجمهور والزوار والسياح، والوفود المدرسية وجمهور العائلات.

شكر لراعي المهرجان
سويحان (الاتحاد)

تقدم وفد المركز العربي للإعلام السياحي بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على استضافته لوفد المركز، مؤكداً دور المركز العربي للإعلام السياحي للترويج للسياحة العربية، وسعيه لإبراز المميزات السياحية والتراثية التي تتمتع بها كل دولة عربية. وأكد الوفد الذي ضم 25 إعلامياً من 12 دولة عربية وخليجية شاركوا في تغطية فعاليات المهرجان، أن المركز يتبنى مهمة الترويج للسياحة العربية، خاصة التراثية والعلاجية والسياحة البينية التي هي من صميم نشاط المركز العربي للإعلام السياحي، وذلك من خلال فروعه وممثليه في الدول العربية.

اقرأ أيضا

النجم والهلال.. "الكأس الغالية"