الاتحاد

الإمارات

حنيف: التوسع في إقامة معارض منتجات الطلبة

 وزير التربية يتفقد أجنحة معرض

وزير التربية يتفقد أجنحة معرض

أكد معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم حرص الوزارة على إبراز مواهب وقدرات طلبة مدارس الدولة، وتحفيزهم على العطاءات المتنوعة والهادفة تربوياً التي تسهم في بناء شخصياتهم· وأشار إلى أن النشاط المدرسي أصبح جزءاً أساسياً من العملية التعليمية ويجسّد دور المدرسة كمجتمع متكامل تتاح فيه الفرصة للطلبة للتدريب والتعود على الحياة العملية بكافة ألوانها وخبراتها وتجاربها وبث روح الجماعة ودعم شخصياتهم في مواجهة كافة تحديات المستقبل·
ولفت إلى أن الوزارة سوف تدعم هذه المشروعات بتوفير الوسائل والرعاية اللازمة لنجاحها نظراً للفوائد الكبيرة التي ستعود على الطلبة منها دعم مواهبهم وإبداعاتهم·
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها معالي وزير التربية لمشروع ''بيت المواهب'' والذي تشارك من خلاله الوزارة للمرة الأولى في فعاليات مهرجان دبي للتسوق بالقرية العالمية· وقال: يعد المشروع خطوة أولية نحو مشروعات مستقبلية ستقوم بها الوزارة للتوسع في إقامة معارض دائمة ستوزع في جميع مناطق الدولة تشمل المراكز التجارية والمعارض مما سيشكل دعماً معنوياً للطلبة لعرض أعمالهم أمام أكبر عدد ممكن من الجمهور وفتح آفاق أعمال جديدة أمامهم·
وأعرب الوزير عن سعادته بتحول فكرة المعرض إلى واقع ملموس خاصة بعد أن شاهد في فترة سابقة أعمال الطلبة ومنتجاتهم المتنوعة التي تميزت بطابع الحرفية·
ويضم المعرض أحد عشر جناحاً تمثل عدداً من مدارس الدولة، ويعرض فيها 50 طالباً ينتمون إلى مختلف المراحل الدراسية مجموعة متنوعة من أعمالهم من بينها تصميم الأزياء، وصناعة العطور، والحرف اليدوية والرسم والعديد من المشروعات الأخرى·
المستثمر الصغير
من جانبه، أوضح حسن لوتاه مسؤول الأنشطة أن أجنحة الوزارة تأتي ضمن سلسلة من المشاريع التي تقوم بها الوزارة لدعم مواد الأنشطة الطلابية في المدارس وخاصة مشروع ''المستثمر الصغير'' المطبق في جميع مدارس الدولة·
وأشار لوتاه إلى أن الوزارة حرصت على إتاحة الفرصة للأمهات للمشاركة في هذا المعرض لتحقيق التواصل بين المدرسة وأولياء الأمور حيث تم تخصيص جزء من الأجنحة لهذا الغرض ومنها مشاركة مركز الأم المنتجة بمدرسة الخلفاء الراشدين بدبي، بالإضافة إلى بعض الأمهات من منطقتي الشارقة والعين التعليميتين·
وأضاف: تضمنت المعروضات لوحات فنية وأنشطة تراثية مثل صناعة الدخون والعطور العربية والتلبينة وأنشطة فنية تقنية مثل الطباعة على الملابس والمفارش وتغليف الهدايا والإكسسوارت والخزفيات، وتعد جميع المعروضات من عمل الطلاب والطالبات وأولياء الأمور وسيتم تخصيص عائدات المعرض للمشاركين مباشرة·
أفكار وواقع
وفي لقاء مع القائمين والمشاركين في مشروع ''بيت المواهب''، أوضحت صفية عبدالمعطي موجهة أولى مهارات حياتية أنها قامت وزميلتاها ميرفت رضوان موجهة تربية فنية وهيفاء عبدالسلام موجهة أولى تربية فنية بالإشراف على المعرض الذي يشمل مواد للإبداعات الفنية والمهارات الحياتية التي كانت تعرف سابقاً باسم ''التربية الأسرية''·
وأضافت: أن الزائرين الذين يتجولون بالمعرض يشيدون بقدرة الطالبات في استخدام المواد الخام واستغلال المنتجات اليدوية والفنية في عمل لوحات جدارية بديعة الصنع، معربة عن أملها في زيادة عدد الأجنحة وتوفير مساحة أكبر للعرض حتى تتاح الفرصة للطالبات لعرض مهاراتهن العام المقبل·
طالبات ''مبدعات''
أشادت الطالبة موزة سعيد جميل الطالبة بالصف التاسع بمدرسة الكويت للتعليم الأساسي ''حلقة 1 بدبي'' بدور المعرض في إظهار مواهب الطالبات وتشجيعهن على التفاعل مع المجتمع، مشيرة إلى أنها قدمت لوحات فنية ويدوية وعطوراً من صنع الطالبات بالإضافة إلى المشغولات اليدوية·
وأوضحت الطالبة نور أكرم بالصف الحادي عشر علمي بمدرسة مزيرع للتعليم الثانوي في عجمان أنها استفادت من التجربة، وتتمنى المشاركة العام القادم، وعبرت عن تقديرها لوزارة التربية لدعمها ورعايتها للمعرض الذي أتاح الفرصة لعرض إبداعات الطالبات·
أمهات ''منتجات''
تقول سعاد أحمد مطر ''أم منتجة'': ''أشارك لأول مرة والهدف إتاحة الفرصة لإطلاع الجمهور والزائرين على أعمالي الفنية وتنمية قدراتي الفنية التي تتنوع بين تصميم مشغولات يدوية ومواد للديكور· وأبدى الجمهور إعجابه الشديد بها مشيرة إلى حصولها على المركز الثالث في مسابقة المستثمر الصغير التي تنظمها جمعية النهضة النسائية بدبي على مستوى الدولة·
وأكدت سهام محسن ''أم منتجة'' وتتولى تدريب الطالبات بالتعاون مع معلماتهن لتعزيز مواهبهن الفنية، أن جمع ريع هذه المنتجات لصالح الطالبات بالمدرسة وأمهاتهن وكذلك المحتاجين·

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد: مؤتمر ومعرض "بت" منصة بارزة لمناقشة حاضر التعليم ومستقبله