الإثنين 16 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«الداخلية» تحتفل بتخريج دفعة جديدة من منتسبي معهد «الجنسية والإقامة»
24 يونيو 2011 23:03

شهد اللواء ناصر بن العُوضي المنهالي، الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والإقامة والمنافذ بوزارة الداخلية، مراسم توقيع اتفاقية شراكة بين معهد الإمارات للجنسية والإقامة، ومعهد التدريب والدراسات القضائية بأبوظبي، كما حضر حفل تخريج دورة إعداد القائد المعاصر والدورة التأسيسية للضباط الجدد، وورشة العمل بعنوان معيار القيادة الاستراتيجية ونتائج الأداء المؤسسي، بحضور عدد من الضباط. وأكد اللواء المنهالي أن إنشاء معهد الإمارات للجنسية والإقامة، الذي تم بتوجيه ودعم من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بقرار وزاري عام 2008، يعد إنجازاً مهماً حقق الكثير من التطلعات خلال فترة وجيزة. وقال إن العاملين في المعهد منذ تأسيسه بذلوا جهوداً كبيرة في سبيل تطوير آليات العمل فيه لتحقيق الأهداف المرجوة، من خلال عقد شراكات مع أكاديمية الهجرة والجمارك الأميركية، بالإضافة إلى الاستعانة بالخبرات العربية والمحلية لعقد دورات تدريبية لموظفي الجنسية والإقامة والمنافذ؛ لتطوير مهاراتهم الوظيفية والذاتية بهدف كسب رضا الجمهور، واستيفاء المتطلبات الاستراتيجية لوزارة الداخلية. من جانبه، أكد الدكتور محمد الكمالي، مدير معهد التدريب والدراسات القضائية، أهمية الشراكة بين معهد الإمارات للجنسية والإقامة في التركيز على تبادل المعارف والخبرات والمحاضرات؛ وعقد الندوات وورش العمل وتبادل الإصدارات للاستفادة من الطاقات الموجودة لدى الجانبين الأمني والقضائي. وقال الرائد محمد سعيد العامري، مدير معهد الإمارات للجنسية والإقامة، إن المعهد قام بتنفيذ 154 دورة تدريبية منذ بداية العام الحالي في مختلف المجالات الإدارية والتخصصية، حيث شارك في هذه الدورات 2425 من ضباط وضباط صف والأفراد والمدنيين على مستوى إدارات شؤون الجنسية والإقامة والمنافذ في الدولة. وأضاف أن إنجازات المركز فاقت كل التوقعات قياساً بعمره الزمني، كون برامجه ومشاريعه صممت منذ البداية ليكون بمستوى أكاديمية، علماً أن هذه المرحلة تعتبر المرحلة الأولى من مراحل المعهد ليصبح أكاديمية دولية في المستقبل القريب. وأشار الرائد العامري إلى أن المعهد يهدف إلى رفع كفاءة الموظفين من أجل خدمة الجمهور، والحصول على رضا المتعاملين مع الجنسية والإقامة وأمن المنافذ، من خلال عقد دورات تدريبية، وتخصصية، حيث حرص المعهد منذ بدايته على أن تكون له شراكات مؤثرة ومفيدة مثل أكاديمية الهجرة والجمارك الأميركية، وقد تم اعتماد المعهد مؤخراً “بفضل دعم قيادتنا الرشيدة من قبل مجلس أبوظبي للتعليم، وسوف يتم اعتماده من قبل وزارة التعليم العالي ليصبح أكاديمية دولية”. وفيما يتعلق بالسياسة المتبعة في المركز؛ أوضح أن المركز اتبع منذ إنشائه سياسة التعليم المستمر، وهي أكبر حافز للمتدربين للالتحاق بالدورات، لا سيما أن تواصل التدريب سيمنحهم شهادات معتمدة للالتحاق بأية أكاديمية دولية، علماً أن هناك دورات متخصصة للعنصر النسائي منها دورة القيادة، ودورة النجاح، ودورة الإبداع لكي يتسنى لها ممارسة دورها القيادي والوظيفي.

المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©